أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وقفة استذكارية لعبد الباسط يونس ... سفيان المشهداني

استذكرت جريدة نينوى في الموصل ، الصحفي الراحل عبد الباسط يونس، في السنة الثامنة لرحيله، عبر قراءات بالمناسبة، على قاعة حمورابي في المكتبة المركزية بجامعة الموصل.
وقال علي محمود رئيس تحرير جريدة نينوى، " تستذكر جريدة نينوى الصحفي الراحل عبد الباسط يونس الذي عرفته الموصل كقلم جريء في خمسينيات وستينيات القرن الماضي، كأحد الصحفيين المبدعين"
وأضاف " تأتي هذه الوقفة في ظل تهميش للصحفيين الموصليين من قبل الساحة الصحفية في العراق، بعدم دعوتهم للمشاركة في الندوات والمؤتمرات والدورات التدريبية والتطويرية، على رغم من تواجد وتميز صحفيي الموصل في مجالات كثيرة ومواكبتهم للأحداث".
وأشار إلى أن الصحفي عبد الباسط تميز بقلمه الجريء والصادق وبافتتاحياته الكثيرة التي كانت تنتقد رئاسة الحكومة. وأضاف أن " حرية العمل الصحفي تشهد الآن التضييق والكثير من الضغوطات السياسية ، وأن استذكار عبد الباسط يأتي ليقول يجب أن تكون هنا مساحة من الحرية أمام العمل الصحفي".
وألقيت كلمات ووقفات استذكارية من قبل الأدباء والصحفيين والكتاب الذين عاصروا عبد الباسط سواء في فترات مختلفة من نشاطه.
وقال المؤرخ والباحث عبد الجبار محمد جرجيس الذي كان من زملاء عبد الباسط المقربين لما يزيد عن ثلاثين عاما، " يعد عبد الباسط عملاقا في الأدب والنقد والصحافة، وفي السياسية وفي الاجتماعيات، وكان مكتبة متنقلة من العلم ومن الموسوعات ، فضلا عن كونه صحفيا بارزا وأديبا متمكنا، ومؤرخا ووثائقيا متميزا."
وأوضح جرجيس أن عبد الباسط بعد كل هذا المشوار لم يلق العناية أو الاهتمام به ، وقال " مع الأسف لحد الآن لم يمنح أهله راتبا تقاعديا مع كونه من المؤسسين لنقابة الصحفيين في العراق عام 1959،ومن الأعضاء الأوائل فيها وعضو تأسيسي لاتحاد الصحفيين العرب".
وقال قحطان سامي عضو نقابة الصحفيين العراقيين إن "عبد الباسط تميز بقلم جريء ومقالات أقالت حكومات وعمل في جرائد عديدة صدرت في الموصل وبغداد ، وكان عمله وجرأته سببا لتعرضه للاعتقال والمسائلة عدة مرات."
وعمل عبد الباسط في صحف الفجر والعاصفة والهدف ، والعديد من الصحف الموصلية، فضلا عن حضوره المتميز في النشاطات والميادين الصحفية والأدبية داخل العراق وخارجه.
وعلى هامش الوقفة الاستذكارية تم افتتاح معرض موثق بالصور والوثائق عن حياة عبد الباسط، منذ ولادته في عام 1928 في الموصل وحتى وفاته في 20/1/2000، كما عرض فلم وثائقي عن حياته ونشاطاته .
جدير بالذكر أن جريدة نينوى، هي جريدة مستقلة عامة تصدر أسبوعيا في الموصل، وتهتم بالأخبار والأحداث الخدمية والاجتماعية ويضم كادرها مجموعة من الصحفيين الشباب .


(3)    هل أعجبتك المقالة (3)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي