أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

مقتل أربعة عمال وجرح اثنين في انهيار رافعة برجية بموقع مشروع وزارة النقل

جرائم و حوداث | 2008-04-29 00:00:00
تشرين السورية
أدى انهيار رافعة برجية في مشروع مبنى وزارة النقل الجديد في منطقة نهر عيشة خلف جريدة تشرين إلى وفاة أربعة عمال وجرح اثنين آخرين أحدهما إصابته بليغة. ويعود سبب انهيار الرافعة حسب ما ذكره عمال الشركة العامة للبناء فرع ريف دمشق إلى انكسار قاعدة الرافعة أثناء عملية فكها، الأمر الذي أدى إلى انهيارها بشكل سريع، كذلك الإهمال وعدم وجود رافعات صغيرة مرافقة لعملية التفكيك وعدم وجود مهندسين مشرفين على هذه العملية والاكتفاء بورشة العمال كلها أسباب أدت لانهيارها ـ حسب تصريحات العمال.

وقد سارع إلى مكان الحادث سيارات الإسعاف وفوج إطفاء دمشق وأسعفوا المصابين ونقلوا الجثث بأسرع وقت هذا ما أكده المقدم مطيع سليمان قائد السرية الأولى في فوج الإطفاء وبدوره أكد الدكتور يعرب بدر وزير النقل الذي وصل لموقع الحادث بسرعة بأنه قام بمخاطبة السادة وزراء الداخلية والإسكان والسيد محافظ دمشق والجهات المختصة الأخرى للتحقيق بهذه الحادثة ومعرفة أسباب انهيار الرافعة العملاقة. ‏

كما وصل إلى موقع الحادث أيضاً اللواء مصطفى السكري قائد شرطة محافظة دمشق وقاموا بالإشراف على عمليات الإسعاف والإنقاذ.

‏ يذكر أن عمال شركة البناء فرع ريف دمشق تجمهروا حولنا وأكدوا بأنهم استلموا راتباً واحداً منذ بداية هذا العام وليس لهم ضمانات صحية ولا تأمين وحتى أنهم لا يملكون مستلزمات أمان صحي التي يفترض أن توزعها الشركة وأن أجهزة وآليات الشركة معظمها مهترئة وبحاجة إلى صيانة... وقال بعضهم إن هناك عمالاً لم يحضروا للعمل بسبب عدم صرف رواتبهم ولو كانوا بمكان الحادث لكان عدد الضحايا أكبر.

وتجدر الإشارة أيضاً إلى أن الرافعة انهارت بالاتجاه الشرقي ولو كانت بعكس الاتجاه لسقطت فوق محطة وقود نهر عيشة التابعة لشركة المحروقات ولكانت الكارثة أكبر بكثير. ‏

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
أيرلندا: من الممكن التوصل لاتفاق حول بريكست خلال أيام      فرنسا: على الاتحاد الأوروبي حظر صادرات الأسلحة لتركيا‭ ‬      مصرع طفل وإنقاذ 33 إثر غرق مركب مهاجرين غربي تركيا      دراسة: الطعام الصحي قد يساعد مرضى الاكتئاب      بعد تسليمه للأسد.. مصدر يكشف تفاصيل اعتقال اللاجئ "هادي الزهوري"      لم يستبعد المواجهة.. أقطاي: إذا كان جيش الأسد قادرا على مواجهة الجيش التركي "فليتفضل"‏      لبنان.. احتجاجات لموقوفين سوريين في "رومية" ردا على تسليم 5 معارضين للأسد      في رهان الأتراك على النفط السوري بـ "المنطقة الآمنة".. العقبات والخيارات