أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

قطع الرقاب السورية: شراكة المعارضة في الجريمة الوهابية .. نضال نعيسة

مقالات وآراء | 2008-04-27 00:00:00


صمتت فصائل المعارضة السورية المتسعودة، والمتأمركة، وأبواقها القومجية والإسلاموية والماركسوية وكتابها الأِشاوس، قاطبة، صمتاً مطبقاً، وعجيباً وكأن على رؤوسها الطير، من أقصى اليمين السلفي، وحتى نهايات اليسار المتمركس والأحمر، وما بينهما من لمامات إيديولوجية تائهة لفظتها تجارب السياسة والحياة، ومن ضمنها كتاب وفلاسفة وكتاب الطلاسم والألغاز الماركسوية ومنظرو الوطنجية السورية، الذين يقتاتون من جعالات وفتات التهريج الإعلامي الوهابي السعودي الذي لا يأذن لهم بالحج والطواف حول الرقاب السورية المقطوعة، ولكن يسنتهض هممهم ونخوتهم وحميتهم الوطنية نوبات الألم البروستاتي الليبراليي فيسيلون لها المداد والأفكار، نقول صمت هؤلاء جميعا على ما قامت به الوهابية السياسية من جريمة نكراء بقطع رقاب بعض السوريين المساكين، ودفنت رؤوسها في رمال الخزي والخسة والنذالة والعار والمشاركة في الجريمة، وهي ترى مواطنيها أبناء جلدتها وهم يقضون على ذاك النحو المرعب الذي لم يحدث في أكثر العهود النازية والفاشية دموية وإرهاباً، في حين نرى نفس تلك الأصوات "المناضلة"، وهي ترغي وتزبد لأتفه الأمور الإجرائية التي تحصل أحياناً، وتعتبر أموراً روتينية في أعرق الديمقراطيات.

ما يحدث من إجرام وهابي فظيع وشنيع بحق رقاب ورؤوس السجناء السوريين في السعير الوهابي، هو أمر في غاية الأهمية والدلالات والأبعاد السياسية والانتقامية الكيدية والانتهاكات البربرية لأبسط الحقوق الإنسانية في زمن وهابي أغبر تشرى فيه الأقلام، وتباع الذمم، وتخرس الأصوات الثورجية، وتطأطئ فيه الرؤوس القومجية والسلفية الحامية أمام النعال البدوية، وتصمت الألسن الفصيحة، وتستنطق الحجر، وتشبع فيه الفضائيات المناضلة لطماً وندباً وعويلاُ على حقوق مخالفي إشارات المرور، ومهربي المازوت والدخان، وبارونات الحرب اللبنانية، ومافيات الفساد السوري.

لا أدري إن كانت تلك الرقاب المسكينة تعني أي شيء للمعارضين السوريين ومن لف لفهم أو تربطهم بهم أي رابط، أو تعني لأحاسيسهم النبيلة والمرهفة تلك المشاهد الفظيعة أي شيء، ومهما كانت طبيعة الجرم؟ ولماذا تأبى تلك الرقاب أن تتدحرج في إلا عقب صلاة الجمعة، والفراغ من الدعوة والتضرع للإله الوهابي الذي يتلذذ برائحة الدماء ومنظر الرقاب المدلاة ( هل في هذا ثمة مغزى ورسالة يريد أن يرسلها الوهابيون)؟ لقد أكد أهالي وأقارب بعض الضحايا أنها راحت "فرق عملة" سياسية، ولا ذنب لبعضها البتة في هذا المصير الأسود المروع والغريب عن كل الشرائع والمعتقدات "السماوية" وغير السماوية، ولم تحصل في شريعة الأبالسة والشياطين. وما هو سر هذا الصمت الرهيب الذي لف المعارضين وهم الذين يملؤون الدنيا شغباً وضجيجاً ويذرفون ويلطمون الخدود على الحقوق والحريات؟ أم أن النضال ضد الوهابية السياسية والفاشية الدينية ليست من اختصاصهم، ولا تعني لهم أي شيء على الإطلاق طالما أنها تعود عليهم نفعاً بحفنة من الدولارات لقاء تلك النفايات الفكرية السامة التي يجترونها من تلك الأبواق، وتبقى شيطنة البعض وتأثيمهم شغلهم الشاغل حتى آخر دولار؟

قد يقول قائل إن بعضاً من أولئك السجناء قد ارتكب مخالفة، أو جرماً ما استدعى تطبيق القانون بحقه، وهذا الكلام صحيح مائة بالمائة، ولا اعتراض لنا على سيادة العدالة والقانون بل ونطالب بها، ولكن اعتراضنا وشجبنا واستنكارنا ينطلق من اعتبارين، أولهما أنه مهما كانت فداحة الجرم والتجاوز على القانون فإنها لا تبرر "القصاص" بهذه الطريقة السادية البربرية المتوحشة. وثانياً إن العنصرية والانحياز في تطبيق القوانين، والكيل بمكياليين، تنفي عنها صفة العدالة. ومن هنا لا نجد مبرراً لإصدار أوامر "ملكية سامية" بالعفو، والتهليل لذلك باعتباره مكرمة ملكية، عن ستة مجرمين من التابعية الغربية سابقاً، اعترفوا بجرائمهم على شاشات التلفزيون ومنها تجارة الكحول، ونفس الأمر ينطبق على ممرضتين غربيتين اعترفتا بقتل زميلة لهن من جهة، والإصرار العجيب على التطبيق الصارم والحازم للقصاص والشريعة مواطنين عرب ومسلمين لا لاحول لهم ولا قوة، من جهة أخرى. إذ لا يمكن النظر لهذا إلا في سياقات من الظلم الفاضح والتذبذب والنفاق والكيدية وإظهار إصرار فارغ على تطبيق الشريعة على فقراء العرب والمسلمين، وعبودية وتزلف ومحاباة وتذلل ولعق أحذية مهين للأسياد والخواجات وحصانة مطلقة من أي عقاب لأصحاب الجنسيات والجوازات الغربية ذوي الدماء والعروق الصافية، والذين يعرفون بئر وغطاء الوهابية، وهو ما يميز السلوك والحياة بشكل عام في المنظومة البترولية الخليجية، ولتذهب إلى الجحيم والمزابل كل مزاعم وتبريرات العدالة السماوية وخطاب العروبة والأخوة الإسلامية الفاضية.



ابو زهدي
2008-04-28
على جميع المذاهب وجميع الاديان .. انت من يجب قطع رقبته ويجب ايضا تقطيعك الفين قطعة .. لم اجد مثلك في العداء على العرب والاسلام بشكل خاص .. لاحظ انك لاشىء وانك نكرة امام الكتاب .. الا تلاحظ ان لا احد غيرك ينتقد الاسلام ويهاجم الاديان والمذاهب .. وحصرا المذاهب اللتي تعاديها السلطة .. الا تجد نفسك بين الاحذية عندما تكتب .. لماذا الكتاب المشاهير .. لا تحقر احدا الا انت تحقر الناس والاديان .. الا ترى انك غبار الكتاب والاعلاميين والمثقفين .. لم ارى في حياتي اسخف منك
إليانور مطانيوس
2008-04-30
طالما ان الاستاذ نضال نعيسة ليس (إلا نكرة أمام بقية الكتاب)!!! فماالذي يجعلك يا أبو زهدي مفلوق ومنغاظ كل هالقد ؟ فلو كان (نكرة) كماادعيت لماالتفت إليه ولكتاباته أصلاً . إن غيظكم وقهركم لهو دليل كبير على أن الصحفي الكبير نضال يحرك المياه الآسنة بدواخلكم .. المشكلة يااستاذ نضال أن هناك من الناس من يختزل دينه كله بقطع الرقاب وهو يسيء لدينه قبل أي أحد آخر!! وكنا نتمنى لو أننا نناقش بعض الأخوة بكل حياد إلا أننالا نرى فيهم إلا شتامين رداحين والسبب أن طروحات السيد نعيسة مفحمة ولأن الضعيف لاحجة له فمن الطبيعي أن يكون رده على السيد نضال بذاءات .. تحية لك يا أسد الصحافة ..
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
الجزائر.. 12 ديسمبر موعدا لانتخابات الرئاسة      لأول مرة وعلى استحياء.. "قسد" تعترف بالثورة السورية نكاية بالنظام      الأسد يبدأ باعتقال عرابي مصالحات درعا      هل تضاءلت حظوظ "المنطقة الآمنة".. واشنطن تتحدث عن مزيد من التفاصيل و"بعض التحصينات"      وزير أردني سابق يكشف عن تحذير أمريكي من مغبة التعامل مع نظام الأسد      الأسد يساعد موظفيه بقرض قيمته 100 دولار      محلي "خان شيخون" يكذب مزاعم الأسد المتعلقة بعودة المدنيين      التحالف الدولي يعين قائدا جديدا للقوات في سوريا والعراق