أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أسعار القمح قد تواصل النزول من ذراها مع توقع محصول عالمي وفير

يقول محللون ان احتمالات ان يحصد العالم محصولا قياسيا وفيرا من القمح قد تُبقي الأسعار التي هوت بالفعل بشدة من أعلى مستويات لها على الاطلاق تحت الضغط لتبطل بصورة مؤقتة محركا رئيسيا لغلاء الأغذية في العالم.

وقال ماثيو سينا من مؤسسة كاستلستون مانجمنت ومقرها الولايات المتحدة "أعتقد حقا اننا سنشهد محصولا وفيرا في القمح هذا العام وأعتقد ان هذا سيكون عامل نزول لأسعار الحبوب."

مهما يكن من أمر فان مخزونات الحبوب العالمية منخفضة وأي تكرار للظروف المناخية غير المواتية التي دمرت المحاصيل في عدة مناطق رئيسية العام الماضي قد يطلق الأسعار ثانية الى عنان السماء.

وقال ليوك تشاندلر المحلل في رابو بنك في تقرير هذا الاسبوع "محاصيل القمح العالمية تبدو في حالة جيدة في هذه المرحلة من الموسم ولاسيما في دول الاتحاد الاوروبي السبع والعشرين والبحر الاسود ومناطق القمح الاحمر الشتوي اللين في الولايات المتحدة."

وقال تشاندلر "الفترة من ابريل نيسان الى مايو آيار فترة مناخية هامة لانتاج القمح ومع الشح الشديد للمعروض حاليا في ميزان القمح العالمي فان ظروف المناخ هذا الموسم ستكون أكثر أهمية من معظم الفترات السابقة."

وقد هبط سعر عقود القمح لتسليم مايو ايار من القمح الشتوي الاحمر الاحمر اللين في بورصة مجلس شيكاجو للتجارة حتى مستوى 8.01 دولار للبوشل أوائل التعامل يوم الجمعة ادنى مستوى لها منذ نوفمبر تشرين الثاني.

وهبط سعر العقد الآن أكثر من 40 في المئة من مستواه القياسي المرتفع 1/2-13.49 دولار الذي سجل أواخر فبراير شباط.

وقد فجرت الأسعار المتزايدة للقمح زيادة في أسعار أغذية أساسية مثل الخبز وساعدت على تفجير اضطرابات في عدة بلدان نامية يكافح سكانها بالفعل للتغلب على زيادات في تكاليف المعيشة ترتبط بزيادت قياسية لأسعار الطاقة.

مهما يكن من أمر فان الأسعار المرتفعة فجرت ردودا من المزارعين الذين عمدوا الى زيادة مساحات الأرض المزروعة.

وكان مجلس الحبوب العالمي تنبأ بمحصول عالمي للقمح قدره 645 مليون طن في موسم 2008-2009 منخفضا مليون طن من تنبؤه السابق لكنه يزيد كثيرا عما كان عليه منذ عام.

وقال المجلس في تقريره الشهري عن سوق القمح الاسبوع الماضي "سيكون هذا مع ذلك رقما قياسيا يتجاوز مجمل محصول العام الماضي بمقدار 41 مليون طن في أعقاب زيادة نسبتها 3.6 في المئة من عمليات نثر البذور."

وعبر آخرون عن تقديرات مماثلة اذ قدر مكتب المحاصيل الفرنسي في وقت سابق من هذا الشهر ان الانتاج سيصل الى ما بين 635 مليون طن و640 مليون طن وتنبأ تشاندلر من رابو بنك بان يبلغ الانتاج 635 مليون طن.

وقال شوان ماكبريدج محلل الحبوب في برودنشيال فاينانشال "ما يؤثر على السوق هو حقيقة انه كلما مر يوم اقتربنا من تحقيق ذلك الرقم."

واضاف قوله "لقد تراجعت مخاطر حدوث أضرار كبيرة."

وقد زيدت المساحات المزروعة في الاتحاد الاوروبي بفضل تعطيل العمل بقاعدة تلزم المزارعين بترك بعض الارض مراحة وذلك في محاولة لزيادة امدادات المعروض من الحبوب.

وقدر مجلس الحبوب العالمي ان انتاج الاتحاد الاوروبي من القمح سيقفز الى 138.1 مليون طن هذا العام مرتفعا 15 في المئة من 119.9 مليون طن في عام 2007 حينما دمر الجفاف الانتاج في الشرق وأتلفت الأمطار الغزيزة المحاصيل في غرب هذا التكتل التجاري.

وعلي سبيل المثال فان بلغاريا كما قالت نائبة وزير الزراعة سفيتلا باشفاروفا الأسبوع الماضي تتوقع ان يرتفع محصولها من القمح الى 3.5 مليون طن الى أربعة ملايين صعودا من 2.4 مليون طن العام الماضي.

وفي الصين أكبر منتج للقمح في العالم كانت هناك مخاوف ان يتسبب المناخ الجاف في انخفاض محصول هذا العام لكن هذه المخاوف انحسرت في الأسابيع الأخيرة ويتوقع مجلس الحبوب العالمي ان يبقي المحصول بلا تغير 106 ملايين طن.

وقالت وكالة أنباء شينخوا الأسبوع الماضي نقلا عن السلطات الزراعية المحلية ان أكبر اقليمين في انتاج القمح في الصين وهما هينان وشاندونج من المحتمل ان يجنيا محصولا وفيرا من القمح الشتوي في اعقاب الامطار التي هطلت في الآونة الأخيرة.

ويتوقع محللون أمريكيون ان يرتفع انتاج القمح الامريكي ما بين عشرة و15 في المئة الى نحو 2.3 مليار بوشل صعودا من 2.067 مليار في عام 2007 .

وقال ماكبريدج من مؤسسة برودنشيال فايناناشال "توقعات المحاصيل الجديدة تبدو مبشرة في الولايات المتحدة. ولدينا مشكلات مختلفة لكنها محدودة في الحجم وفردية."

وتتوقع استراليا ثاني أكبر مصدر للقمح في العالم محصولا وفيرا هذا العام بعد ان خفض القحط والجفاف الانتاج خلال العامين الماضيين.

وقدرت المؤسسة الاسترالية لتنبؤات الحبوب في أواخر مارس اذار ان المحصول سيصل الى رقم قياسي 27 مليون طن في عام 2008-2009 أي ضعف محصول العام السابق 13.1 مليون طن الذي تضرر بشدة من الجفاف.

وتوقع آخرون قفزة أصغر قليلا لكنها مع ذلك كبيرة في الانتاج وتنبأ مجلس الحبوب العالمي الاسبوع الماضي ان يبلغ انتاج استراليا 24 مليون طن وقال مكتب الحبوب الفرنسي الشهر الماضي انه يتوقع ان يبلغ 20 مليون طن.

وكالات - زمان الوصل
(19)    هل أعجبتك المقالة (19)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي