أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رسالة مقتضبة إلى أحمد حسّون ... محمد عالِم

أقول لك كلاماً ربما كنت تعلمه وتدركه جيداً قبل أن تستبدل عباءتك بفراء الدّب الروسي، وقبل أن تستبدل عمامتك بواحدة سوداء، وقبل أن يفتنك الله في الدنيا وتتقرب إلى السلطان زلفى..فتنطق بلسانه.

الدِّين يا من كنت صديقي لا يُعلّم التطّرف ولا يوصل إليه، كما أن التطّرف لا دين له، ولكن من يساعد على تهيئة تربته هو الجور الاجتماعي والتهميش والإهمال، والاستغباء والاستغفال من أصحاب السَّلطة السياسية ومن تجمّع حولها من قشور..ممن يفرغون قوارير زيوت الوطن ليلاً نهاراً في وعائهم الكبير، ثمّ يضعون تلك القوارير الفارغة باستعلاء وقرف فــــي...حلوقنا طبعاً..وحتى الرغامى! من يدعو إلى "التطّرف" هم هؤلاء الذين لا ذمة لهم ولا دين من أولي الأمر، الذين بايعناهم والسيوف على رقابنا.

التطّرف يولدّه البغاء على الشعب باسم المصلحة العليا، وتسببه الفاحشة السياسية بحق الوطن الذي سلبوه منّا بذريعة الاحتياط من الغول الخارجي. وبخصوص اقتراحك الذي تفضلت به مؤخراً، غير مشكور، بشأن إلغاء التربية الدينية في المدارس والتركيز بشكل أكبر على التربية الوطنية، فمن الأجدر بك أولاً وثانياً وعاشراً أن تطّلع وتركّز عليها أنت ومن معك قبل أن تعززوا أركانها على حطام الوطن يا عديمين التربية...الوطنية!


 أكاديمي وكاتب سوري

(7)    هل أعجبتك المقالة (8)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي