أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حلوم الأمين.. لاجئة سورية تبلغ عامها المئة وتتوق للعودة

لم تكن السورية حلوم الأمين تتوقع يوما أن تضطر للرحيل من بلدها في العقد التاسع من عمرها، لكنها احتفلت في الأول من يناير كانون الثاني بإتمام عامها المئة داخل مخيم للاجئين في لبنان.

وقالت حلوم إنها تركت وراءها أحد أبنائها في سوريا قبل ستة أشهر ولجأت إلى لبنان.

ولا تتذكر حلوم تاريخ اليوم الذي ولدت فيه في عام 1914. وتقيم المعمرة السورية حاليا مع أبنائها الثلاثة الآخرين وأحفادها.

وقال أحمد أحد أحفاد حلوم إن جدته ربته كما ربت أبناءه وإن ذاكرتها لا تزال قوية.

عندما طلبت حلوم تسجيل اسمها لدى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في لبنان قالت إنها لا تتذكر يوم ولا شهر مولدها عام 2014 فسجلت الوكالة تاريخا افتراضيا هو الأول من يناير كانون الثاني.

واحتفلت حلوم مع أبنائها وأحفادها ببلوغ المئة في أول أيام العام الجديد.

وقالت إنها سعيدة بوجودها مع أبنائها لكنها تتوق للعودة إلى بلدها سوريا ولا تحشى الموت بعد هذا العمر الطويل.
وتفيد سجلات المفوضية العليا للاجئين بأن عدد اللاجئين السوريين المسجلين لديها في لبنان وصل إلى مليونين و295 ألفا و700 سوري.

رويترز
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي