أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تنديد واستنكار لاعدام سوريين بقطع الراس والتحضير لاعدام اخرين الجمعة المقبل




لجــان الدفــاع عن الحريات الديمقراطية و حقــوق الإنســان
فـي ســوريـا
C.D.F - ل دح

COMMITTEES FOR THE DEFENSE OF DEMOCRATTIC LIBERTIES AND HUMAN RIGHTS IN SYRIA -

بيــــــــــــــــــــــــان


تناهى إلى أوساط لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية، ومن أهالي وذوي بعض السجناء السوريين المحكومين في السجون السعودية، أن قائمة تضم 30 ثلاثين سجيناً سورياً يعتصم أهاليهم أمام السفارة السعودية بدمشق، سيتم تنفيذ حكم القصاص الشرعي بخمسة منهم يوم الجمعة القادم، وذلك بفصل الرأس عن الجسد، على أن يتم تنفيذ الحكم بالباقي تباعاً وفي فترات لاحقة. وكانت الهيئة القضائية السعودية قد أقدمت يوم الجمعة الفائت على فعل بربري آثم شنيع، ولا مثيل له في العالم، تجلـّى بفصل الرأس عن الجسد، وبالسيف، وتنفيذاً لحكم قصاص شرعي، بحق اثنين من الشبان السورين وهم فراس الأغبر (30) عاماً, و فراس المكتبي (27) عاماً, ومحمد عوض الخالدي، الأردني من أصل سوري.

إن لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان في سورية، إذ تستنكر وتدين بشدة، وتأسف، بنفس الوقت، لوقوع هذه الجريمة الوحشية البربرية والسادية، بحق هؤلاء المغدورين، تناشد جميع المنظمات، والشخصيات الحقوقية العربية، والعالمية التدخل الفوري لوقف عمليات قطع الرؤوس الأخرى التي يتم الإعداد لها على قدم وساق، بحق السجناء السوريين الباقين. وتهيب بالجميع استخدام كافة وسائل وأساليب الضغط المتاحة، إعلامياً، وسياسياً، ودبلوماسياً، وشعبياً، لمنع زهق بقية تلك الأرواح الآدمية التي قادتها مقاديرها، وظروفها الحياتية القاسية إلى ذاك المصير، وتطلب استخدام ما هو متاح، شرعاً وقانوناً، من أعذار مخففة، والأخذ بعين الاعتبار مشاعر وأحاسيس آباء وأمهات وذوي المحكومين، ولحظ ردود أفعال الشارع العربي والإسلامي، والرأي العام العامي حيال إجراءات وتصفيات عقابية دموية ووحشية من هذا القبيل، تنعكس، ولا بد، سلباً، وسوءً على سمعة العرب والمسلمين.

22/4/2008

مجلس أمناء
لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان
amontadana@yahoo.com
anaissi@scs-net.org
تلفون 00963944465762
فاكس041469091
رئيس اللجان والناطق الرسمي المحامي
أكثم نعيسة

لجان الدفاع عن الحريات الديموقراطية وحقوق الانسان في سوريا

احمد سمير

2008-04-27

هل تنعت من شرع القصاص وكيفيته بالوحشية والبربرية والدموية اين انت من الانسانية هل تتحرك مشاعرك لقتلهم ولم تتحرك على من قتلوا يجب عليك ان تتوب انت ومن ينعت قصاص الله مما قلت والا فقد وقعت في فخ الوهم الصليبي وحقوق الحيوان التي تتكلم عنها لم نصل لما نحن فيه الا بعد تخلينا عن شرع الله بك وبامثالك.


مسلم ولله الحمد

2008-05-15

اذا نفذ القصاص في اثنين او ثلاثة سوريين أتو بالفساد فقد نفذ القصاص في الاف السعوديين ولم نقول الا هذا هو حكم الله وليس حم الحكومة اعزها الله ما دامت تحكم بحكم الله واذا لم يرضيك حكم الله في الدنيا فسوف ترضى في قبرك..... لا محاله.


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي