أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

في عيد ميلاد سيد التسامح.. سوريون باسطنبول يعلقون وطنهم نجمةً على شجرة

محلي | 2013-12-25 00:00:00
في عيد ميلاد سيد التسامح.. سوريون باسطنبول يعلقون وطنهم نجمةً على شجرة
   اسطنبول - زمان الوصل
لمى شماس - اسطنبول - زمان الوصل
ترددت "نسرين" كثيراً قبل أن تضع شجرة عيد الميلاد في غرفتها التي استأجرتها مشاركةً مع فتاةٍ نمساوية، في أحد حارات اسطنبول القديمة، ولكن في النهاية قررت "نسرين" الاحتفال بعيد الميلاد، بطقوسٍ حزينة تشبه أخبار وطنها.

توضح "نسرين": احتفلت وحيدةً بأن أشعلت شمعة للشهداء، وشمعة للحرية".

وبنظر "عبد الإله" يجب أن يحمل عيد الميلاد في هذا العام الكثير من القيم التي نادى بها السيد المسيح، ولذلك حرص على وضع شجرة للميلاد في منزله في اسطنبول، ليذّكر أطفاله أن مستقبل سوريا، سيكونُ أخضر مثل شجرة الميلاد.

يقول عبد: لولا التسامح لما تمكّن العالم من الاستمرار، مضيفا: نحن السوريين يجب أن نتحلى بالأخلاق التي دعى إليها السيد المسيح حتى نتمكن من متابعة حياتنا بشكل طبيعي قدر الإمكان.
إذ يرى عبد أنه بعد الذي جرى ويجري في سوريا سيكون من المحال علينا التعايش مع بعضنا إن لم نتصف بالحد الأدنى من التسامح.

وعلى الرغم من أن "ناديا" تقضي سهرة عيد الميلاد في المطعم الذي تعمل فيه كنادلة، إلا أنها حرصت على تزيين شجرة المطعم بعلم الثورة السورية، دون أن يزعج ذلك زملاءها الأتراك، فمن وجهة نظر "ناديا" لا عيد طالما أنها بعيدة عن سوريا، وتقول: يكفي أن أشعر بالفرحة كلما رأيت علم الثورة متدليا من على الشجرة.

* الأتراك يعايديون أخوانهم
ولم ينسَ الأتراك إخوانهم السوريين في عيد السيد المسيح، ولذلك دعت عائلة "أكُن" جارهم السوري الشاب "إلياس" لقضاء سهرة الميلاد معهم.

ويقول إلياس: شعرت العائلة أنني سأكون وحيداً في هذه الليلة ولذلك أصروا على أن أكون في هذا اليوم بينهم، ويضيف: خلال السهرة صلّت العائلة ليعم السلام في سوريا، وقالوا لي إنهم لن يرتاحوا طالما أن إخوانهم السوريين يُقتلون كل يوم.

ويقول الشاب "إبراهيم" المقيم في اسطنبول منذ شهر: لاشك أن أعيادنا لم تعد أعياداً.. لكن كل ما نستطيع فعله في هذه الأيام المجيدة هو الصلاة لتعود سوريا أجمل مما كانت، وليهنأ أطفالها بالسلام.

افتتاحيات


ميلاد مجيد... وطن مجيد... ثورة مجيدة
2013-12-24
"ميلاد مجيد" نقولها بكل حب وود... مغمسة برائحة كنائس حمص التي خبرها المسلمون في الأعياد والتراتيل، والمسيحيون مع الدين والتسامح.. نذكر جداً أحد "كوادرنا" عندما نام ليلته في جامع الصحابي خالد بن الوليد بحمص، هرباً من...     التفاصيل ..

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
طرق سرية ومعسكر ومهبط... ضابط يكشف معابر ميليشيا حزب الله إلى سوريا بالصور      جمعيات حقوق مدنية تطلب من قاض وقف تطبيق خطة ترامب للاجئين      اعتقال 12 إسرائيليا في قبرص بتهمة اغتصاب امرأة      "حميميم" تحت نيران مجهولة المصدر ومتفجرات كانت في طريقها للاذقية      الأمم المتحدة تدين استهداف محطة ضخ المياه في مدينة "معرة النعمان"      "أنروا": مقتل 18 موظفاً وخطف 28 آخرين في سوريا منذ 2011      منسقو الاستجابة: الأسد وروسيا استهدفا أكثر من 110 مدراس منذ بداية العام      زعيم المعارضة التركية يقترح على أردوغان إعادة العلاقات مع الأسد