أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أبو الغيط يتفادى المرور على مطار هيثرو بعد تفتيش البابا شنوده

في اول رد فعل مصري على الطريقة التي تعاملت بها أجهزة الأمن البريطانية مع البابا شنوده الثالث بطريرك الكرازة المرقسية ،وخضوعه للتفتيش في مطار هيثرو بلندن الشهر الماضي ، تفادى وزير الخارجية المصرية أحمد ابو الغيط اليوم الأربعاء المرور على مطار هيثرو وهو في طريقه إلى واشنطن عبر باريس.

وقال مسئولون بالخارجية المصرية إن ابو الغيط طار إلى واشنطن عبر باريس لا عبر مطار هيثرو في لندن وانه سيمكث ساعات إضافية في المطار الفرنسي بسبب هذا التغيير.

وقالت السفارة البريطانية في القاهرة:" إن أجهزة الأمن في المطار تطبق الاجراءات المعتادة على الشخصيات العامة باستثناء رؤساء الدول".

وفي المقابل ، قالت مساعدة وزير الخارجية وفاء بسيم إن "وزارة الخارجية أصدرت تعليمات مشددة للأجهزة الأمنية في المطارات والموانئ المصرية بمعاملة أي مسئول بريطاني مهما كان منصبه بنفس الطريقة التي عومل بها البابا شنوده، بطريرك الكرازة المرقسية، في مطار هيثرو في لندن".

وقالت إن البابا شنوده "أوقف من قبل سلطات المطار وجرت محاولة تفتيشه وإجباره على المرور عبر البوابة الالكترونية" في الثالث من مارس/آذار الماضي .

ويشار إلى أن شنوده الذي يبلغ من العمر 84 عاما والذي يحمل جواز سفر ديبلوماسيا كان تعرض للتفتيش بشكل غير لائق من قبل قوات الأمن في المطار في 30 مارس/آذار الماضي. وذكرت تقارير صحفية إن الأمن طلب من الوفد المرافق للبابا خلع جميع الأحذية ووضع القطع المعدنية التي يحملونها في صندوق خاص بما فيها جميع المتعلقات الدينية التي يعتاد البابا ورجال الكنسية المصرية حملها.

وقال الأنبا أنجيلوس راعي الكنسية المصرية في لندن لجريدة "البيان" الإماراتية، إن الكنسية تقدمت بشكوى إلى الخارجية المصرية وطالبت بفتح تحقيق لمعرفة ما حدث من تقصير وخطأ إداري في التنظيم أدى إلى حدوث العديد من الأخطاء الأمنية في رحلة عودة البابا من رحلة شارك فيها في افتتاح كنيستين في مقاطعة ويلز.

وقال مسئول مصري رفيع إن الخارجية المصرية اتبعت جميع اللوائح المعمول بها وأن الجانب البريطاني لديه أولويات أمنية ربما تتعارض في بعض الأحيان مع اتفاقية فيينا الخاصة بكبار الشخصيات.


 

صحف - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي