أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

وافته المنية صباح اليوم.. الشاعر أحمد فؤاد نجم لنصر الله بعد دعمه بشار: "حد يوقف جنب ده؟!"

نعت الساحة الثقافية في مصر واحدا من أهم شعراء العامية فيها وهو الشاعر أحمد فؤاد نجم الذي وافته المنية اليوم صباح اليوم الثلاثاء عن عمر يناهز 84 عاما.

ولد أحمد فؤاد نجم في قرية «كفر أبونجم» بمدينة أبو حماد بمحافظة الشرقية، ويعتبر أحد أهم شعراء العامية في مصر، واسما بارزا في مجال الشعر العربي، سُجن عدة مرات بسبب مواقفه من الحكومات المتعاقبة، ودخل في خلافات سياسية مع كبار المسؤولين في مصر.

عُين موظفًا بمنظمة تضامن الشعوب الآسيوية الأفريقية، وأصبح أحد شعراء الإذاعة المصرية، وأقام في غرفة على سطح أحد البيوت في حي "بولاق الدكرور"، وبعد سنوات اختارته المجموعة العربية لصندوق مكافحة الفقر التابع للأم المتحدة سفيرًا للفقراء في عام 2007.

وارتبط اسمه بالشيخ إمام، الذي تعرف عليه في حارة "خوش قدم" وسكنا معا وأصبحا ثنائيا معروفا إلى أن تحولت "الحارة" ملتقى للمثقفين.

وكان نجم عبر عن مواقفه المؤيدة للثورة السورية في أكثر من مناسبة مدينا محاولات قمعها.

واستنكر القمع الرهيب لمظاهرات الحرية واستخدام الدبابات والرصاص الحي في محاولات إسكات صوت الحرية في سوريا.

وفي أحد لقاءاته التلفزيونية وجه كلمة لـ"الصديق" حسن نصرالله" قائلا "انت عاجبك اللي بيحصل في سوريا، هل الصهاينة يفعلون ذلك بالفلسطينيين".

وأضاف "بالنسبة لي أنت فارس الأمة، معقول ما يفعله طبيب العيون بالشعب السوري، حد يوقف جنب ده".

واعتبر أن ما يجري في سوريا يظهر أن السياسة شيء والشعارات شيء آخر، واستذكر نجم مجزرة حماه التي ارتكبها الأسد الأب، كاشفا أنه كتب كتابا وقتها للأسد الكبير، بأن الجولان أقرب من حماه، فأقفلوا الصحيفة التي نشرت الكتاب.

زمان الوصل
(45)    هل أعجبتك المقالة (49)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي