أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تستعيد ابنها بعد 30 عاماً... بالصدفة

تمكنت أمريكية من اللقاء بابنها بعد ثلاثين عاماً من اختطافه من قبل والده الذي اصطحبه إلى المكسيك، وعاش فيها طوال تلك السنوات بعيداً عن والدته، ظناً منه أنها تخلت عنه. وكانت كاثي أمايا قد انفصلت عن زوجها ذي الأصول المكسيكية عندما كان طفلهما ديفيد يبلغ من العمر عامين فقط، وأوكلت المحكمة رعايته إلى الأم وسمحت لوالده بزيارته من وقت لآخر.

اختطاف الطفلوبعد عدة زيارات طلب الوالد من كاثي اصطحاب الطفل إلى المكسيك في زيارة إلى منزل جديه واستخرج تصريح مدته شهر واحد فقط من المحكمة لهذا الغرض، لكنه لم يعد بالطفل بعد انتهاء مدة التصيح وتركه عند والديه اللذين تكفلا بتربيته.

image
 
وعندما كبر ديفيد أخبره والده أن والدته تخلت عنه عندما كان طفلاً، واختفت منذ ذلك الحين، في الوقت الذي كانت فيه كاثي تتحرق شوقاً للقاء طفلها ولم تكن قادرة على الوصول إليه أو استئجار محقق خاص للبحث عنه لأنها لا تملك المال الكافي لذلك.
 
image
 
لقاء بعد طول فراق وكان ديفيد على علم بأنه ولد في أمريكا وأراد أن يعود ليعيش فيها مجدداً وعبرالحدود مع مجموعة من المهاجرين غير الشرعيين في 30 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، وألقت السلطات الأمريكية القبض عليه، وبعد التحقيقات استطاعت تحديد هويته وإبلاغ والدته بالعثور على ابنها الذي تبحث عنه منذ 30 عام.
 
image
 
وشهد مطار سان دييغو لقاء ديفيد بوالدته كاثي الذي كان مفعماً بمشاعر الشوق والفرح التي لم يستطع كلا الطرفان التعبير عنها سوى بالدموع، حيث أن ديفيد لا يستطيع التحدث باللغة الإنجليزية ويتكلم اللغة الإسبانية فقط وهي اللغة الرسمية في المكسيك.
 
image

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي