أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

صحيفة تحرك دعوى قضائية ضد رسامها وتحاسبه على رسم لم ينشر يسيء لبو تفليقة

أثار قرار محكمة جزائرية وضع رسام كاريكاتيري تحت الرقابة القضائية موجة من السخط والتنديد في الأوساط الإعلامية والسياسية، لكون الرسم لم يكن موجهاً للنشر، ولكون الطرف الذي حرك القضية ضد الرسام هو الصحيفة نفسها التي يعمل بها.

وقررت محكمة وهران وضع الرسام الكاريكاتيري جمال غانم تحت الرقابة القضائية، بناءً على شكوى حركها مدير نشر صحيفة "الصوت الوهراني" الناطقة بالفرنسية، وتصدر غربي الجزائر، على خلفية رسم كاريكاتيري غير منشور، يتضمن حواراً بين صاحب محل لبيع "حفاضات الأطفال" يخاطب الزبون قائلاً: "تريد حفاضات لأي شريحة من العمر"، ويرد عليه الزبون "العهدة الرابعة".

وهذه أول مرة تقدم فيها صحيفة شكوى ضد رسام أو صحافي بناءً على مقال أو رسم يحتفظ به لنفسه، دون أن يقدمه للنشر. وكيفت النيابة العامة الرسم على أنه تعرض لشخص الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، الذي تزداد احتمالات ترشحه لعهدة رئاسية رابعة رغم حالته الصحية، ووجهت الرسام "تهمة إهانة رئيس الجمهورية وخيانة الأمانة".

وقال الرسام جمال غانم لـ"العربية نت" إن "الرسم كان مجرد فكرة، ولم تكن لي نية نشره أو تقديمه إلى هيئة التحرير في الجريدة، ولذلك أعتبر أنه من غير المعقول محاسبة الناس على مجرد نوايا، لم ينشر الرسم وعليه لا يمكن أن تكون هناك قضية".وأضاف أن "سلوك مدير الصحيفة مستغرب على الصعيد الأخلاقي والمهني، وهذا يعطي فكرة عن الأسباب التي دفعت الصحافة الجزائرية الى أن تصل إلى مثل هذه الانحرافات".

العربية
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي