أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

وجه آخر للحصار.. إعدامات ميدانية بحق أشجار الغوطة وتبريرات بأولوية حياة البشر على الشجر

محلي | 2013-11-02 00:00:00
وجه آخر للحصار.. إعدامات ميدانية بحق أشجار الغوطة وتبريرات بأولوية حياة البشر على الشجر
سعاد خبية - زمان الوصل
على مساحة تقدر بأكثر من 2500 هكتار تمتد رقعة الأراضي الزراعية المشجرة في مدينة دوما التي تتعرض للدمار، تتصل مع القرى والنواحي المحيطة بها من كل جانب بمزارع مشجرة تغالبها أشجار الزيتون ذات القيمة الغذائية والبيئية والجمالية العالية.

أهملت تلك البساتين الغنية بخيراتها وثمارها في زمن حكم عائلة الأسد لتخسر الغوطة أكثر من ثلثي مزارعها فيما يتم الآن تصفية ماتبقى منها قصفا وحرقا وسرقة وتقطيعا، لتتحول تلك الأشجار إلى حطب ووقود للطهي وهو مادفع الأهالي والنشطاء لدق ناقوس الخطر تجاه ما تتعرض له أشجار الزيتون والتي يبلغ عمر بعضها 300 عام وأكثر بحسب أهالي المدينة.

*دفاعا عن الزيتون
يجلس أبو أحمد وهو رجل سبعيني ليحرس بوابه أرضه بعدأن تمت سرقة نصف أشجاره من قبل مجهولين كما يصفهم ويصر على بقائه رغم الخطر والقصف و إجرام السارقين الذين يستهدفون تلك المزارع لأن تلك الشجرات هي آخر ماتبقى له، فيما خسر سابقا عددا من أفراد عائلته بقصف لطائرات الميغ على بيتهم، لتتحول مشاعره اليوم إلى رغبة جامحة بالدفاع عن أشجار الزيتون التي يرى فيها حياتا جديدة وهو يرى في العناية بتلك الأشجار عزاء له كما يقول. 

فيما يشير منهل وهو ناشط من أبناء مدينة دوما إلى أن الأهالي ومنذ العام الفائت بدأوا تحت ضغط الحاجة قطع الأشجار من المزارع واستخدامها كبدائل مع ما تعانيه المدينة ومحيطها منذ 11 شهرا من حصار خانق و فقدان للمحروقات و غياب للكهرباء.

وبعد نفاذ الأشجار اليابسة تحول الأهالي إلى قطع المثمرة والخضراء، بحسب منهل الذي أشار إلى أن الكارثة قادمة وقد ازداد عدد العائدين إلى المدينة اليوم وازدادت الحاجة للوقود والتدفئة مع اقتراب الشتاء وغياب كامل للمحروقات بسبب الحصار.

فيما يتحدث غسان وهو ناشط من قرية "بيت نايم" واصفا وضع القرى المحيطة بدوما بأنها ساحة مجزرة كبرى -فقرى (بيت سوى و بيت نايم و الحواش) كلها مزارع هجرها أهلها بسبب الاستهداف، وهي تواجه اليوم قطعا جائرلأشجارها، أما قرى "البحارية" و"القاسمية" و "الجربا" فهي خطوط للجبهة تواجه أشجارها الحرق والتخريب جراء القصف. 

* التجار الجدد 
ويحذر المهندس الزراعي "عمر" من فقدان كامل للغطاء الشجري ومن التصحر ويحمل من أطلق عليهم اسم التجار الجُدد ممن امتهنوا حديثا مهنة الإتجار بالأخشاب والحطب مسؤولية مايحصل، ذاكرا بأن هناك عصابات تقوم بقطع الأشجار دون رقيب لتبيعها لأحد أولئك التجار، مشيرا إلى الفارق الكبير في أسعار الأخشاب إذ يبلغ اليوم سعر الكيلوغرام الواحد من الحطب 40 ليرة سورية - فيما لم يكن يتجاوز قبل عام 5 ليرات فقط.

وهو ما تؤكده المهندسة البيئية "ريمة سعيد" من أهالي المدينة واصفة مايحصل بالكارثة البيئية لأثرها الممتد وتقول "نحتاج إلى الانتظار 50 عاما أخرى لإعادة الغوطة إلى ماكانت عليه لو بدأنا الآن بتشجيرها.

وتستهجن "ريمة" حول حقيقة المفارقة في قطع الأشجار لغرض الربح، مشيرة إلى كونها أشجارا منتجة وأكثر فائدة مادية لو استثمرت ثمارها وهي حية، حيث تقول بأن سعر الكيلوغرام الواحد من زيت زيتونها يصل الآن إلى 1000 ليرة سورية بفارق خمسة أضعاف عما كان عليه قبل سنة فلماذا يتم اعدامها.

فيما يتساءل "أبو راغب" وهو أحد تجار الخشب بقوله ماهو البديل عن استخدام الأشجار كوقود، هل بقاء الشجر أهم من حياة البشر؟! وهل نقطع عن أطفالنا الدفء والطعام مقابل عدم قطعها؟!. 

ويُذكّر "أبو راغب" بسعر اسطوانة الغاز التي بلغت 5000 ليرة سورية مضيفا "إن بشار الأسد يبيدنا ويمنع عنا جميع سبل الحياة و ليس أمامنا سوى هذا الحطب".

وفيما يتعلق بقضية حماية تلك المزارع يحمّل الإعلامي "صالح عبد الرحمن" بعض المجموعات المسلحة غير المنضبطة مسؤولية ذلك مرجعا السبب إلى عدم وجود جهاز شرطة مجهز وقوي في المدينة يمكنه ضبط هذه الأمور.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
3 نساء يقاضين شركة إبستاين بشأن الاغتصاب وأعمال جنسية أخرى      مومياء عمرها 500 عام لفتاة من الإنكا تعود لبوليفيا      الذكرى السادسة للمذبحة.... "زمان الوصل" تفتح ملفات رسمية لكيماوي الأسد منذ "السوفيات"      يوم دام حافل بالقصف الجوي والصاروخي على الشمال السوري المحرر      فصائل المقاومة تكبد قوات الأسد خسائر كبيرة في اللاذقية وحماة      خطف أردني في السويداء والخاطفون يطالبون عائلته بالفدية      إنتل تطلق شريحتها الأولى المزودة بخاصية الذكاء الصناعي      فيفا يوافق على طلب العراق بخوض تصفيات كأس العالم في البصرة