أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

العفو الدولية تنبه إلى خشية السوريات في "الزعتري" من العنف الجنسي

محلي | 2013-11-01 00:00:00
العفو الدولية تنبه إلى خشية السوريات في "الزعتري" من العنف الجنسي
وكالات - زمان الوصل
حذّرت منظمة العفو الدولية، من أن اللاجئات السوريات بمخيم الزعتري في الأردن، يعشن بظل الخوف من العنف الجنسي أو المضايقة الجنسية، ويخشين الذهاب إلى المراحيض لوحدهن في الليل خوفاً من التعرض للتحرش.

وفي تقرير جديد أصدرته الخميس (31 تشرين الأول2013)، تحت عنوان "قيود متزايدة وظروف قاسية: محنة الفارين من سوريا إلى الأردن"، دعت المنظمة إلى تقديم دعم دولي إلى البلد الأردن لمساعدته على وضع حد للقيود الحدودية المفروضة على اللاجئين الفارين من النزاع المسلح في سوريا، مشيرة إلى أن مئات الأشخاص الفارين إلى الأردن وغيره من البلدان المجاورة تتم إعادتهم على الحدود.

وقالت المنظمة "إن هناك صعوبات متزايدة يواجهها الأشخاص الذين يحاولون الهروب من النزاع في سوريا إلى الأردن وغيره من البلدان، وتم ترحيل عشرات الأشخاص إلى سوريا قسراً، فيما يكابد العديد من الأشخاص الذين يُسمح لهم بالإقامة في الحصول على الخدمات الأساسية".

وأوضحت "العفو الدولية" أن المجتمع الدولي يمكن أن يلعب دورا مهماً في تقديم الدعم إلى بلدان المنطقة التي تحمل أعباء اللاجئين من سوريا على كاهلها حتى الآن، رغم شحِّ مواردها، ويتعين عليه القيام بإجراءات عاجلة لوضع برامج خاصة بالمساعدات الإنسانية الدولية وإعادة التوطين وتلافي وقوع أزمة أسوأ، بعد فرار أكثر من مليوني لاجئ من سوريا وجد معظمهم ملاجئ في كل من لبنان والأردن وتركيا والعراق ومصر، ونزوح ما لا يقل عن 4.2 مليون إنسان داخل سوريا.

وأشارت المنظمة إلى أن المقيمين في مخيم الزعتري، (يؤوي نحو 120 ألف لاجئ سوري)، يواجهون صعوبات في الحصول على الخدمات الأساسية مثل المياه صالحة للشرب، وارتفاع معدلات الجريمة، وضعف الأمن.

ونقلت عن نساء وفتيات في مخيم الزعتري أنهن "يعشن في ظل الخوف من العنف الجنسي أو المضايقة الجنسية ويخشين الذهاب إلى المراحيض لوحدهن في الليل خوفاً من التعرض للتحرش الجنسي"، مشيرة إلى أن أطباء أكدوا أن النساء في المخيم "أُصبن بالتهابات بولية على نحو متزايد نتيجةً لمنع أنفسهن من استخدام المراحيض بشكل متكرر ولفترات طويلة".
كما نقلت المنظمة عن لاجئات سوريات أخريات "أن رجالاً أردنيين يأتون إليهن باحثين عن عرائس، وعندما تكون العرائس المحتملات صغيرات السن يكون هناك تصور بأنهن يتمتعن بمنزلة اجتماعية أدنى لكونهن لاجئات، كما أن الزيجات المترتبة على ذلك، والتي ربما يكون بعضها مؤقتاً، يمكن أن تعرِّض النساء لخطر الاستغلال".

وقال فيليب لوثر مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو: "من غير المقبول أن يُمنع عشرات الأشخاص الفارين من سوريا، بمن فيهم عائلات لديها أطفال صغار تطلب اللجوء هرباً من القتال، من دخول البلدان المجاورة، كما أن تشديد القيود الحدودية يشكل عائقاً أمام الأشخاص الفارين من سوريا إلى الأردن وغيره من بلدان المنطقة بعد أن خسر العديد منهم كل شيء".

وأبان لوثر أن تدفق اللاجئين السوريين "ألقى عبئاً هائلا على كاهل بلدان المنطقة وشكَّل ضغطاً كبيراً على مواردها، بيد أن ذلك يجب أن لا يُستخدم كمبرر لمنع الأشخاص من الدخول، أو إعادتهم قسراً إلى منطقة النزاع والأزمة الإنسانية في سوريا".

وشدد على "أن من حق اللاجئين الذين فروا من النزاع في سوريا الحصول على حماية دولية"، محذّرا من "أن إعادة مثل هؤلاء الأشخاص إلى سوريا قسرا يعتبر انتهاكا فظيعاً لمعايير حقوق الإنسان.
كلمة حق
2013-11-01
منظمة العفو الدولية اوطى منظمة بالتاريخ البشري كل ما بيجربوا تجربة ليهينوا السوريين و بتفشل بيجيبوا تجرة تانية و كلام تاني و حكومة الاردن اوطى من الصرماية لانها الراعي الرسمي و الحصري لعملية تشويه السوريين
التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
3 نساء يقاضين شركة إبستاين بشأن الاغتصاب وأعمال جنسية أخرى      مومياء عمرها 500 عام لفتاة من الإنكا تعود لبوليفيا      الذكرى السادسة للمذبحة.... "زمان الوصل" تفتح ملفات رسمية لكيماوي الأسد منذ "السوفيات"      يوم دام حافل بالقصف الجوي والصاروخي على الشمال السوري المحرر      فصائل المقاومة تكبد قوات الأسد خسائر كبيرة في اللاذقية وحماة      خطف أردني في السويداء والخاطفون يطالبون عائلته بالفدية      إنتل تطلق شريحتها الأولى المزودة بخاصية الذكاء الصناعي      فيفا يوافق على طلب العراق بخوض تصفيات كأس العالم في البصرة