أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

افتتاح مهرجان الفنون الشعبية الأول في حماة

محلي | 2008-03-31 00:00:00
كنعان البني

برعاية كريمة من السيد محافظ حماة السيد عبد الرزاق القطيني تم افتتاح مهرجان الفنون الشعبية الأول في حماة بدار الأسد للثقافة مساء الأربعاء 26 / 3 / 2008 .
ضمن الأهازيج وحلقات الدبكة الشعبية من مختلف ريف المحافظة تعبر عن فرحتها بهذه المناسبة الجميلة التي جاءت بمبادرة طيبة من المهتمين بالفعل الثقافي بالبلد .
فكنت تشاهد الشيخ والكهل لجوار الشاب والصبية يد بيد يضربون بأقدامهم الأرض لتوقظ الربيع عطاءً لا ينضب في هذه الأشهر الربيعية ، وحداء الروح الطيبة الصادقة يغرد في فضاء الشوق والأمل بمستقبل زاهر ، وبخطوات وإن كانت تحبوا الآن على طريق إحياء التراث الشعبي في ريفنا ومدننا ،والعمل على أرشفة ماهو آيل للاندثار ، والبحث عن المندثر ، الذي ربما نجده لدى الأحياء من كبار السن كمخزون بالذاكرة نستحثها لتطلق مالديها من كنوز تنير عيون أجيالنا بهذا التراث القيم .
بعد الترحيب وكلمات راعي المهرجان ومدير المهرجان تتالت فقرات البرنامج المتنوعة بمادتها وشكل طرحها على الجمهور الذي استجاب بالتصفيق والمشاركة والرضى عما يرى ويشاهد على خشبة المسرح .
لوحات تعبيرية تتحدث عن الوطن ، مرتكزة بمادتها على تراث المنطقة ومفردات حياتها اليومية المفعمة بحب الأرض وعطائها الذي لاينضب .
وغناء مصحوب بموسيقا الربابة تنثر أبجدية الانتماء هوية واضحة الملامح بسمات العروبة تاريخاً وأرضاً مؤكدة أن الذاكرة حاضرة أبداً بعقول أبناء / ناس هذا الوطن العربي على امتداده في الجهات الأربع في فضاء الكون .
هذا المهرجان يتوج جهد مجموعة بشرية رأت ضرورة العمل على تنشيط الفعل الثقافي في المحافظة فكان المنهج الموضوعي دليل عمل حددت مفرداته مديرية الثقافة بحماة ، وجندت له تعاوناً مثمراً مع المسرح القومي المحدث في حماة ، وتعاون آخر مع رؤساء المراكز الثقافية في ريفنا الجميل بصدقه وشفافيته وحرصه على تقديم ماتحويه ذاكرته الحية من فنون شعبية تجسد همومه وفرحه عبر الفنون المتنوعة من أعمال يدوية تنشر الزيّ المحمّل بألوان الحياة ، والكلمة المغناة على وتر الربابة الوحيد / الجمعي بأصواته الصادرة عبر لمسات أصابع العازف المؤمن بحبه بل عشقه للأرض / الأم .
ولاندعي أننا توصلنا للهدف النهائي الغاية ، بل لازلنا نحبوا يعتور عملنا صعوبات ذاتية أحياناً وخارجية في أغلب الأحيان ، لكن يحدونا الأمل بدعم معنوي ومادي لننجز ماهو ضروري لحفظه عبر الكلمة والصوت والصورة ، ونقله للأجيال لتأخذ منه وتعصرن بعض مفرداته بما يتماشى مع التطورات الطبيعية لمجريات الحياة .




التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
اعتقال تركي بتهمة خطف فتاة سورية واغتصابها في اسطنبول      اللجنة الدستورية كما يراها ناشطون ومدنيون في إدلب      إسبر: القوات الأمريكية لن تشارك في إقامة "المنطقة الآمنة"      مصرع 12 شخصا جراء انهيار سد في روسيا      غوارديولا: النظام الحالي لا يحمي حقوق اللاعبين      ترامب: أردوغان أكد لي وقف إطلاق النار في شمال سوريا      ريف دمشق.. النظام يعتقل عدداً من عناصره في الزبداني      دي ماريا يقود سان جيرمان لتعزيز صدارته بفوز كبير على نيس