أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

شبههما بـ"هتلر" و"إيفا براون".. رسالتان من صحفي ألماني إلى بشار وأسماء الأسد

أرسل الصحفي الألماني "فرانز يوزيف فاغنر" رسالتين شخصيتين إلى بشار الأسد وزوجته أسماء، مذكراً إياهما بجوانب إنسانية كان من المفترض أن تكون فيهما، فبشار كما يقول "فاغنر" طبيب والطب مهنة للرعاية ولذلك يفترض أن يكون شخصاً جيداً، لأنه أب لأربعة أطفال صغار، ويفترض أنه يحب الحياة، لأنه متزوج من أسماء "الجميلة والذكية" زوجته المحللة مالية، وسبق لها أن عملت في بنك “دويتشه بنك” الألماني في لندن، وسافرت مع أنجلينا جولي وبراد بيت في رحلة تأمل في الصحراء.

ويخاطب "فاغنر" بشار: "في الواقع يفترض أن تكون شخصاً عصرياً، فأنت رئيس جمعية المعلوماتية والحاسوب في دمشق، وأنت تغرد عبر "تويتر" وترسل رسائل بالبريد الإلكتروني. ولكن الطبيب الطيب بات سفاحاً، يقصف شعبه بالصواريخ، وهو متهم باستخدام الغاز السام ضده."

ويستدرك الصحفي الألماني قائلاً: "بالنسبة لي، مكان الأسد هو في جناح الأمراض العقلية، إنه مجنون، لا يمكن توقع تصرفاته، إنه قذافي، إنه عيدي أمين، إنه هتلر، إنه طبيب الشر، يجب قصفه والقضاء عليه، إذ لا يمكن أن يحكم عالمنا مجانين."

وفي رسالته الثانية يخاطب "فاغنر" أسماء الأسد: "مجلة فوغ تصفك بـ ”زهرة في الصحراء”، براقة، شابة وأنيقة جدا. أنت زوجة جزار سوريا. تلبسين أحذية و حقائب من كريستيان لوبوتان (بقيمة 10000 يورو). تصادقين أنجيلينا جولي و براد بيت، زوجك يطلق النار على شعبه".

ويتطرق "فاغنر" في خطابه لأسماء إلى مدينتها ومسقط رأس والدها حمص، ثالث أكبر محافظة سورية التي "أصبحت بحرا من الدماء، حتى الأطفال يذبحون فيها. أنا لا أتفهم حبك للجزار، أنت ولدت في لندن، ووالدك جراح قلبية معروف، درست الأدب الفرنسي والمعلوماتية، لديك شهادتان بدرجات عالية، أنت امرأة عصرية يمكنها أن تفكر، وتتكلم عدة لغات الإنجليزية الألمانية والفرنسية. أتساءل كيف لامرأة ذكية و رائعة أن تعانق قاتلاً, أن تقبّل قاتلاً؟"
ويتساءل الصحفي الألماني "هل الحب أقوى من القتل؟" خاتما رسالته بالقول "هذا تفكير سيء، إيفا براون قبلت هتلر أيضاً".

فارس الرفاعي - زمان الوصل
(4)    هل أعجبتك المقالة (4)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي