أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الإعلام المصري يبدل جلده من "ضد الإرهاب" إلى "طريق الديمقراطية".. تعددت الشعارات والحقيقة واحدة

مصرية ضد الانقلاب - وكالات

أوصى مجلس الوزراء أجهزة الإعلام بضرورة حذف عبارة "مصر تحارب الإرهاب" التي اتخذتها بعض الشاشات شعارا بعد عزل الرئيس محمد مرسي، على أن تحل محلها عبارة "مصر في طريقها إلى الديمقراطية"، وذلك في إطار "عملية البناء والتنمية وتطبيق المسار الديمقراطى الجديد".

وبحسب "المصري اليوم" فإن اجتماع مجلس الوزراء، قرر الأربعاء، تشكيل لجنة برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير التعاون الدولي وعضوية كل من وزراء الصناعة، والتخطيط، والاستثمار، والثقافة، والإعلام، والمالية، وممثلين عن غرف صناعة السينما، لدراسة النهوض بصناعة السينما وتطويرها وحل مشاكلها.

ويرى مراقبون أن شعاري "ضد الإرهاب" أو "طريق الديمقراطية" لا يعبران عن حقيقة ما يجري في مصر، فالإرهاب المقصود تهمة جاهزة لأنصار رئيس فاز بانتخابات ديمقراطية، الأمر الذي يرسم مفارقة واضحة في حال اعتماد الشعار الثاني، فكيف تكون مصر في طريق الديمقراطية بعد انقلاب عليها؟

وفي سياق قريب قال عمرو موسى، رئيس لجنة الخمسين لتعديل الدستور، إن النظام السياسي إما أن يكون "نظاما برلمانياً أو رئاسياً"، مؤكدا "أننا لن نخترع نظاما جديدا لأن التجربة كلمة قبيحة".

جاء ذلك في تصريح نقلته"اليوم السابع" عن موسى في رد على الدكتور عمرو الشوبكي، مقرر لجنة نظام الحكم، الذي قال "إن ما مضى ليس له علاقه بالنظم الرئاسية إنما نظام استبدادي، وحالياً فإننا نضع أساس لنظام طبيعي، لكننا لم نتوافق إذا كان يجنح للرئاسي أو البرلماني، الأساس يجب أن يكون نظاما صحيا وطبيعيا".

زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي