أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"عطوان" صحافي أم صاحب دكان؟

محلي | 2013-08-30 00:00:00
"عطوان" صحافي أم صاحب دكان؟
إيثار عبد الحق- زمان الوصل
أبعد عبد الباري عطوان عن سدة "القدس العربي" التي حكمها بسلطته كرئيس التحرير الأول والأبدي، لمدة تقارب عن 25 عاما، في وضع لا يختلف كثيرا عن أي ديكتاتور عربي بائس، لكن "عطوان" الذي عز عليه التخلي عن كرسي الصحافة، فتح له "دكانا" على هامشها مواصلا بيع كلماته وجمله الخشبية، المستوردة من متاحف القومجية البعثجية الحربجية الثورجية المتشبعة بما لم تعط، لتحظى بثوبي زور يحق لـ"عطوان" أن يتبختر بهما قبل أي صاحب "دكان كلام" من وزنه.
تأسست "القدس العربي" في 1989 واختير "عطوان" لرئاسة تحريرها، وبقي الرجل أمينا لكرسيه ملتصقا به حتى أزيح عنه في يوليو/تموز 2013!.. إذن غادر "عطوان" سلطة رئاسة التحرير، وما غادرته سلاطة لسانه، ولا تطرف آرائه، التي ذهب إلى أقصاها وهو يخط مقالا من مقالاته "الجهنمية" وتحت عنوان عز نظيره، يقول: "الضربة السورية تأجلت لهذه الأسباب .. وركبتا أوباما تصطكان خوفا من النتائج".

ربما يكون العنوان من السذاجة التي قد لايصدق معها أحد أن يصدر عن رئيس تحرير "مزمن" مثل "عطوان"، لكنه "يهون" أمام مضمون المقال، الذي سنتحفكم ببعض ما جاء فيه.
يعود "عطوان" لتاريخ 2003 ليجري "على هواه" مقارنة سطحية بين الاستعدادات لغزو العراق حينها، وبين الاستعداد لضرب نظام بشار الكيماوي: قائلا: تذكرت هذه الواقعة، مثلما تذكرت أيضا منظر كولن باول وزير الخارجية الأمريكي الأسبق وهو يلوح أمام جلسة خاصة لمجلس الأمن قبل الحرب بأيام، بصور قال إنها لمعامل كيماوية وبيولوجية عراقية متنقلة (شاحنات) لتبرير قرار بلاده بشن العدوان لإطاحة نظام الرئيس صدام، واحتلال العراق، تذكرتهما وأنا أشاهد وأراقب إدارة الرئيس أوباما وحلفاءها الإنكليز والفرنسيين وهم يقرعون طبول الحرب في المنطقة مجددا، استنادا إلى ادلة دامغة لديهم حول مسؤولية النظام السوري عن استخدام أسلحة كيماوية ضد أبناء شعبه في الغوطة الدمشقية.

ويضيف "عطوان" مستخدما "نا" الدالة على عظمته وقدرته على مناقشة أوباما وزعماء باريس ولندن: عندما بحثنا عن هذه الأدلة لدى الرئيس أوباما وحلفائه في لندن وباريس، قالوا لنا إنها إسرائيلية، وأن أجهزة أمن دولة الاحتلال الإسرائيلي رصدت مكالمات بين ضباط سوريين تؤكد استخدامهم لهذه الأسلحة.

ويتابع "عطوان" بكل حياد وموضوعية يقتدي بها كل صحفي أمين يشعر بآلام الناس!:
نحن لا نبرئ نظام الرئيس الأسد الذي تتهمه المعارضة باستخدام هذه الأسلحة مثلما اتهمت المعارضة العراقية صدام بامتلاكها وتبين كذبها وفبركتها، ولكننا نريد تحقيقا دوليا محايدا، لأنا لم نعد نثق بكل أجهزة الاستخبارات الغربية ولا حتى بالسياسيين الغربيين، أو معظمهم، خاصة من أمثال توني بلير أكبر سياسي كاذب ومزور في التاريخ الحديث.

فالمسألة ببساطة كذبة معارضة، أرادت تشويه صورة حاكم بريء.. إذن هكذا هي الأمور عند "عطوان" ومن ليس معه في هذا التحليل، فليواصل إذن قراءة ما يقوله: نعم هناك أكثر من مئة ألف قتيل، نسبة كبيرة منهم سقطوا بقصف النظام وغاراته، والبقية برصاص قوات المعارضة المسلحة وقصفها أيضا، بأسلحة حصلوا عليها من دول عربية، والمملكة العربية السعودية وقطر على وجه الخصوص، ولكن نحن الآن أمام غزو واحتلال لبلد عربي ربما يؤدي إلى اشتعال حرب إقليمية وربما دولية تؤدي إلى مقتل مئات وربما ملايين الأشخاص، لأن ألسنة لهب هذه الحرب لن تتوقف عند حدود سوريا.

فالخوف كل الخوف ليس من قتل مؤكد "حفنة" صغيرة تضم 100 ألف سوري، بل من قتل محتمل قد يودي بحياة مئات الآلاف، و"ربما الملايين"، ولا ندري إن كان "عداد" عطوان معطلا لهذه الدرجة بحيث أن القتل قد يطال مئات أو ملايين، وما بينهما من آلاف وعشرات الآلاف ومئات الآلاف فربما سقط سهوا!
ويواصل عطوان: لقد ولى الزمن الذي كانت تحسم فيه الضربات القوية المفاجئة الحروب في العالم، وتدفع بالمستهدفين إلى رفع رايات الاستسلام على غرار ما حدث في حرب عام 1967، والحروب السهلة بالمعايير والمواصفات القديمة انقرضت أيضا.

وبنفس "نا" المتضخمة المتورمة، يقول عطوان: أوباما خائف ومتردد لأنه سمع كلامنا وغيرنا في هذا الإطار من قبل، خائف من النتائج لأن سوريا ليست وحدها، وحلفاؤها يدركون جيدا أن هذه الحرب لن يكون بعدها أخرى، ستكون آخر الحروب في المنطقة، وسقوط سوريا يعني سقوطهم أيضا، مثلما كان سقوط العراق سقوط لأنظمة عربية أخرى، وتعزيزا للهيمنتين الأمريكية والإسرائيلية.

وحتى تكتمل تشكلية الكلام في دكانه، يختم عطوان، بكلام خبيث يصلح لرواية ألف كذبة وكذبة: الشاب الجبوري الذي "فبرك" أو فبركت له المخابرات الأمريكية أكذوبة المعامل الكيمياوية والبيولوجية العراقية المتنقلة، اعترف بأكذوبته التي كلفت شعبه مليون شهيد وخمسة ملايين من الجرحى، ودمرت بلاده ونسيجها وتعايشها الاجتماعي أمام عدسات التلفزة العالمية.

هل سنكتشف دورا إسرائيليا، أو فبركة أمريكية لاحقا، وهل سنتعرف مستقبلا على "جبوري سوري"؟ ولكن بعد خراب سوريا ومقتل مئات الآلاف من أبنائها وربما أبناء الدول المجاورة؟
عبد الله محمد
2013-08-30
أقول لهذا الأفلاك اطمئن ،لن تطلق ايران طلقة واحدة عبر حدودها لحماية أسدها المتهالك لان هذا معناه نهاية نظام الملالي،وهذا قلناه من اول يوم من الثورة ردا على من يعتقدون بإيران كدولة قوية ،وما هي إلا نمر من ورق،الخوف كل الخوف من تركوا ايران كل هذه السنين لتتطاول علينا ويتضخم حجمها وتصبح إسرائيل أخرى كفزاعة،وما هي إلا فزاعة ليس إلا،
سمير
2013-08-30
عبدالباري عطوان منبوذ من قبل الفلسطينيين قبل ان يكون منبوذا من غيرهم وهو لايختلف عن غسان بن جدو بشيء ...... اعطه 100 دولار اضافي وسينقلب على والديه والجميع شاهد الوصولات البنكية من القذافي المجرم اليه وماخفي اعظم .
محمد ناصر عيسى
2013-08-30
أمثال عبد الباري موجودون في كل مكان ... حثالة مرتزقة
عصام
2013-08-30
عبد الباري عطوان من أكثر الكتاب العرب المدافعين عن الدكتاتوريات العربية وقد فعلها في زمن القذافي وها هو يفعلها اليوم بحجة الصمود والوقوف في وجه الامبريالية والاستعمار وهذه الالفاظ البالية التي اعتدنا ان نسمعها من قبل النظام الاسدي المجرم و شبيحته
المهندس سعد الله جبري
2013-08-30
نعم عطوان بأقواله وموالاته لنظام الخيانة الأسدية إنما انقلب – أو انكشف الآن – بأنه مجرد خائن لفلسطين ‏أولا... ولسوريا وشعبها ثانيا... وللعروبة والإنسانية جميعا ثالثا!‏ كنت أثق بهذا العطوان ظنا مني بعروبته... ولكن يتبين الآن انه مجرد خائن مستتر... حركّه الآن توقعه ‏سقوط أسياده في النظام الأسدي الخائن يخرب بيتك يا عطوان: وهل خان فلسطين خاصة، والعروبة عامة، إلا حافظ الأسد ومن بعده الأخون بشار ‏الأسد؟ .. وكنا نظنك تدافع عن فلسطين والفلسطينيين؟ وهل لا تعرف أيها المختل بأن العائلة الأسدية هي ‏مجرد عميلة لإسرائيل منذ عام 1967 حين سلم حافظ الأسد الجولان لها بدون أن تُطلق إسرائيل رصاصة ‏واحدة في احتلالها للجولان الذي دخلته فوجدته خاليا من أي جنود سوريين إطلاقا!!! حيث كان الخائن حافظ ‏الأسد – وزير الدفاع آنئذٍ- قد أمر الجيش السوري بالإنسحاب "الكيفي" – أي كلٌّ بقدراته الشخصية – قبل ‏يومين كاملين من دخول جيش إسرائيل للجولان! وبعد هذا تزعم انه فلسطيني وعربي ومسلم؟ أنت خائن... ‏ككل من يوالي العائلة الأسدية الخائنة إطلاقا... فاذهب عليك لعنة الله والملائكة والناس أجمعين.‏
سنفور
2013-10-12
مع انه كان يكره بشار الاسد كثيرا و له مقال يشبهه فيه بنيرون وكان ذلك منذ 10 سنوات
عبيدة
2014-03-16
عبد الباري عطوان يتكلم بحيادية و لا يدافع عن أحد , يتناول الواقع كما هو لكن كل من يتبنى طرف و يحسب نفسه عليه يشعر بأنه يدافع عن الطرف الاخر فالمعارضه تظن أنه موالي و الموالاة تظن أنه معارض لكن في الحقيقة هو يتكلم بما يراه و علينا أن نحترم رأيه .
التعليقات (7)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
روحاني: الممرات المائية الدولية لن تكون "آمنة" مثل السابق      إيران تحتل دمشق.. وعمرو سالم يدافع عن تاريخها في "التبويس"      أسعار صرف العملات الرئيسية مقابل الليرة التركية      شبيح إعلامي مقيم في ألمانيا يلفت الأنظار لـ"الأمر الأهم" في خان شيخون      بأوامر روسية.. أمن الدولة يطرد الشرطة العسكرية من "دوما"      فيورنتينا الإيطالي يتقاعد مع ريبري      السودان.. البرهان يؤدي اليمين الدستورية رئيسا للمجلس السيادي      قتيلة وجريحتان في مخيم "الهول" شرق الحسكة