أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مكالمات الكيماوي.. "ذي غارديان" إسرائيل تنصتت وسربت لواشنطن، "فورن بوليسي" المخابرات الأمريكية هي من تنصتت

من مجزرة "بشار الكيماوي"

نسبت صحيفة "ذي غارديان" البريطاني إلى مسؤول سابق في الموساد أن وحدة 8200 في الجيش الإسرائيلي، تمكنت من اعتراض ورصد محادثة بين مسؤولين في نظام بشار الأسد بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية.

وقال المسؤول السابق إنه تم نقل مضمون المحادثة إلى الولايات المتحدة.

وتعد وحدة 8200 أكبر وحدة في الجيش الإسرائيلي، وهي مختصة بجمع وتحليل البيانات الإلكترونية، بما في ذلك المكالمات الهاتفية رسائل البريد الإلكتروني.

ووفقا لمسؤول كبير في حكومة تل أبيب فإن إسرائيل استثمرت في مجال الاستخبارات ضمن سوريا على مدى عقود، مضيفا: لدينا جهود مخابراتية تاريخية في هذا المجال، لأسباب واضحة.

وقد وصل مسؤولون أمنيون إسرائيليون كبار إلى واشنطن يوم الإثنين لمشاركة نظرائهم أحدث المعلومات الاستخبارية، وإعادة النظر في الأزمة السورية، لاسيما مع سوزان رايس مستشارة الأمن القومي.

وفي نفس الشأن، برزت رواية مغايرة بعض الشيء، حيث قالت مجلة "فورن بوليسي" إن أجهزة الاستخبارات الأميركية تنصتت على مسؤول في وزارة الدفاع السورية يجري مكالمات هاتفية مع قائد وحدة السلاح الكيماوي" وهو "مصاب بالذعر" بعد الهجوم الكيماوي على غوطة دمشق.

وقالت المجلة: "الأربعاء الماضي وفي الساعات التي تلت الهجوم الكيماوي في شرق دمشق، أجرى مسؤول في وزارة الدفاع مكالمات هاتفية وهو مصاب بالذعر مع رئيس وحدة الأسلحة الكيماوية وطلب منه تفسيرات حول الضربة بغاز الأعصاب التي أدت إلى مقتل أكثر من ألف شخص".

واعتبرت المجلة أن هذه الاتصالات هي السبب الرئيس الذي يجعل المسؤولين الأميركيين يؤكدون على أن هذه الهجمات يقف وراءها نظام بشار الأسد، ولهذا السبب أيضا يستعد الجيش الأميركي لشن هجوم ضد هذا النظام في الأيام المقبلة، حسب قول المجلة.

ترجمة: زمان الوصل
(6)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي