أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

قصص قصيرة جدا .. د. نزيه بريك

مقالات وآراء | 2013-08-23 00:00:00
قصص قصيرة جدا .. د. نزيه بريك
كاتب من الجولان المحتل
وجوه
مرآتي التي ازورها كل صباح ومساء،
لم يعد لديها متسع لوجهي بعد الآن
طردتني بعد أن سكنتها وجوه أطفال
موشحة بغاز الموت


شيفرة
عيونهم الشاردة في السماء
لا ترقب النجوم ولا القمر
هنا على مسرح السلطة،
هنا حيث يلقي السلاح خطابه على
جمهور اطفال يحاولون فك شيفرة الرعب


أفراد عائلة
كبروا...، وراحوا يفكون أزرا الاسئلة
الأول مات من الصمت
الثاني مات من الحبر
الثالث مات من الحلم
الموت حضر عارياً، لا ورقة توت
ولا ورود



مواعيد الوقت
يجولون الفراغ عند تقاطع اليأس
يبحثون عن ملجئ عاطفي
الوقت الذي ارادوا فيه الحياة
جاء متأخراً


نداء
البندول المشنوق قلقاٌ في ساعة الحائط
يصرخ ذهاباً وإياباّ في الغرفة
ولا يدري أن احداً، لن يسمع صراخه
بعد القصف الجوي


قاتل
في حفل تأبينه خاطبه قائلاً:
يا صديقي !
نحن البشر اعمارنا بيد الله
وعمرك يا وطني اغتالته
يد الطوائف

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
وادي النصارى يشتعل والنظام صامت      هجمات متفرقة تلاحق عناصر الأسد.. خسائر كبيرة تطال أمن الدولة بدرعا      على ذمة "الميادين".. جيش الأسد يدخل "الطبقة" ويتوجه شمالاً      أردوغان يوجه رسالة شديدة اللهجة للجامعة العربية      الفاتيكان: أحداث سوريا أكبر كارثة إنسانية منذ الحرب العالمية الثانية      الائتلاف: النظام سخّر ميليشيات "pyd" لوقف مشاركة الكُرد في الثورة      تحقيق صحفي يؤكد قصف الروس المتعمد للنقاط الطبية شمال سوريا      كيبتشوجي مرشح لجائزة أفضل رياضي في ألعاب القوى هذا العام