أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سيرغي لافروف يتحدث عن أهداف زيارته إلى سورية وإسرائيل وفلسطين

صرح وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف بأن جولته في الشرق الأوسط التي تشمل سورية وإسرائيل والأراضي الفلسطينية تعد جزءا من اتصالات روسيا المنتظمة مع بلدان المنطقة.

وقال لافروف في مقابلة أجرتها معه قناة "روسيا اليوم" الإخبارية الناطقة بالعربية: "إن هذه الجولة تعد جزءا من اتصالاتنا المنتظمة. وبلا شك فان علاقاتنا الثنائية مع بلدان المنطقة ذات مكانة خاصة. وعلى سبيل المثال فان العلاقات التجارية والاقتصادية مع سورية تتطور بوتيرة سريعة  جيدة. وتتوفر إمكانيات إضافية لتنمية هذه العلاقات. وأقصد هنا إمكانية توقيع اتفاقية لتسهيل تنقل الرعايا الروس والسوريين بين البلدين. ويخص ذلك في المقام الأول حملة الجوازات الدبلوماسية والخاصة وجوازات الخدمة". وأضاف: "سنوقع في إسرائيل اتفاقية لإلغاء نظام التأشيرة بين البلدين، كما سنبحث هناك آفاق العلاقات التجارية والاقتصادية التي تتطور هي الأخرى بوتيرة سريعة  جيدة. أما الزملاء الفلسطينيون فان جانبا كبيرا من محادثاتنا معهم سيخصص لمسألة تقديم المساعدات للسلطة الوطنية الفلسطينية، خاصة لتعزيز قوى الأمن الوطني الفلسطيني. وسبق ان اقترحنا منذ فترة تقديم مثل هذا الدعم، ويجري الآن تنسيق المؤشرات الفنية لإيصال هذه المساعدات". وأكد وزير الخارجية الروسي أنه سيبحث "موضوع تقديم مساعدات إنسانية للسكان الفلسطينيين الذين يعانون الأمرين من وطأة استمرار الأزمة، وبالطبع يجري الحديث عن مساعدة سكان قطاع غزة".

وفي حديثه عن الجوانب الدولية لجولته ذكر لافروف أنه سيبحث قبل كل شيء قضايا الشرق الأوسط، وخاصة التسوية الفلسطينية ـ الإسرائيلية. وأكد أن روسيا تريد مواصلة الإسهام بقسطها في الجهود الرامية الى إقرار السلام، وتشارك في الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي لوضع حد للعنف بكافة مظاهره، سواء أكان ذلك أعمالا إرهابية أو ردا غير متكافئ كالعمليات العسكرية الإسرائيلية.

وقال إنه سيبحث مع المسؤولين السوريين فرص التأثير الايجابي على الوضع في لبنان. وأضاف: "أشدد هنا على ضرورة التأثير الايجابي لأننا ندعو على الدوام الى ضرورة تسوية المشاكل الداخلية اللبنانية بواسطة اللبنانيين أنفسهم. أما أعضاء المجتمع الدولي الذين يستطيعون التأثير في هذه الفئات اللبنانية أو تلك فعليهم أن يحثوا هذه الفئات على الوفاق وألا يحاولوا على حساب اللبنانيين حل القضايا التي لا صلة لها بمصير ومصالح لبنان".

 

نوفستي
(7)    هل أعجبتك المقالة (6)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي