أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

سراقب..ملثمون يختطفون صحفياً بولندياً ويضربون ناشطاً حاول منعهم

منهل باريش

أعلن ناشطون في محافظة إدلب أن مجموعة مسلحة مجهولة مكوّنة من 15 مسلحاً ملثماً اقتحمت قبل ظهر الأربعاء المكتب الإعلامي لمدينة سراقب في محافظة إدلب بالقرب من ساحة جامع "الأوضة".

وكشف مصدر أن المسلحين انهالوا بالضرب على الناشط "منهل باريش" واختطفوا صحفيا بولندي الجنسية يدعى "مارتن سودر" الذي كان يقوم بتدريب ناشطين على التصوير لتغطية الأحداث.

كما قاموا بسرقة جميع محتويات المكتب من أجهزة محمول وآلات تصوير وأموال، وتكسير الأثاث الموجود حسبما أفاد المصدر. 

وأكدّ أن المجموعة المسلحة اقتحمت المكتب ولدى محاولتها خطف الصحفي الأجنبي تصدى الناشط باريش محاولاً منعهم قاموا فاعتدوا عليه بواسطة أخمص البندقية، ما أدى إلى إصابته برضوض متعددة في كافة أنحاء الجسم، وتم إسعاف الناشط الإعلامي منهل باريش إلى المشفى وحالته الآن جيدة ولكنه أصيب بجروح سليمة في الوجه والرأس. وذكر الناشط مازن من المكتب الإعلامي الموحد لـ" زمان الوصل" أن هوية الخاطفين الذين كانوا ملثمين لم تُعرف، ويعتقد أن بعضهم من الجنسيات الخليجية من اللكنة الغربية التي تحدثوا بها، وأضاف أنهم اقتادوا الصحفي الغربي إلى جهة مجهولة لم تُحدد بعد. 

ويذكر أن هذه الحادثة تأتي بعد سلسلة حوادث خطف واعتقال واحتجاز لعدد من النشطاء والشخصيات العامة شهدتها عدة مناطق محررة، كان آخرها ما جرى في محافظة الرقة من اختطاف للناشط "فراس الحاج صالح" والناشط ابراهيم الغازي وكان قد تمّ قبل الحادثة بعدة أيام احتجاز جميع أعضاء المجلس المحلي لمدينة تل أبيض على يد "دولة العراق والشام الإسلامية" ليتمّ الافراج عن بعضهم ويتمّ الاحتفاظ بالناشط أحمد الحاج صالح والناشط وائل الحمدو.

وطلب ناشطون الجهات الخاطفة بالإفراج الفوري عن جميع المخطوفين من النشطاء والصحفيين، محملين المجالس العسكرية في المناطق المحررة مسؤولية وقف هذه الاعتداءات المتكررة ومحاسبة المسؤولين عنها، كما أهابوا بالفعاليات المدنية للوقوف يدا واحدة في وجه تلك الممارسات وإعادة الاعتبار لنشطاء الثورة وحفظ حقوقهم في الحرية والكرامة والعدالة.

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي