أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أولمرت يتمسك بعملية البناء الاستيطاني ... والقيادات تتوجه لليمن

صائب عريقات : ان كلمات أولمرت لا يمكن قبولها على الاطلاق

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت يوم الاثنين إن إسرائيل لن توقف البناء على أراض محتلة في القدس وحولها متحدية الانتقادات الأمريكية ومثيرة احتجاجات من الفلسطينيين خلال محادثات السلام المتجددة.

وقال أولمرت خلال مؤتمر صحفي مع المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل "ستكون هناك أماكن تجري فيها عمليات بناء أو اضافة الى البناء لأن هذه الاماكن ستظل في يد اسرائيل في أي اتفاق في المستقبل.

"وهذا يشمل أولا وقبل كل شيء القدس...نحن نبني في القدس لان الكل يعلم بأن دولة اسرائيل لن تتخلى مطلقا عن أحياء مثل هار حوما كما تعلمون انه جزء لا يتجزأ من القدس."

كانت الولايات المتحدة قد وصفت عمليات البناء الاستيطاني قرب القدس بأنها غير مجدية وقالت ان اسرائيل والفلسطينيين لم يبذلا جهودا كافية على الاطلاق للوفاء بالتزاماتهم لصنع السلام بموجب خطة "خارطة الطريق" للسلام.

ويرى الفلسطينيون عملية البناء في جبل أبو غنيم بأنها اخر متراس في جدار من المستوطنات التي تحيط بالقدس الشرقية العربية لتعزلهم عن باقي الضفة الغربية المحتلة.

صرح المفاوض الفلسطيني صائب عريقات ان كلمات أولمرت لا يمكن قبولها على الاطلاق وان الفلسطينيين أبلغوا هذه الرسالة بشكل مباشر لكبيرة المفاوضين الاسرائيليين وزيرة الخارجية تسيبي ليفني.

وتدعو خارطة الطريق اسرائيل الى ازالة المواقع الاستيطانية التي بنيت من دون ترخيص من الحكومة في الضفة الغربية ووقف جميع الانشطة الاستيطانية في المنطقة. كما تطالب الفلسطينيين باتخاذ اجراءات ضد النشطاء.

وقال اري ميكيل المتحدث باسم ليفني إنها اجتمعت بشكل منفرد مع كبير المفاوضين الفلسطينيين رئيس الوزراء الاسبق أحمد قريع لمدة ساعتين لكنه أحجم عن التعليق على تفاصيل المناقشات.

اما على الجانب الفلسطيني إن وفدين من فصيلي حماس وفتح سيسافران الى اليمن هذا الاسبوع لبحث المصالحة يرجح ان لا يكون الاجتماع على مستوى القيادات الكبيرة .

وسيجتمع الوفدان كل على حدة مع الرئيس علي عبد الله صالح ولكن غياب خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس والرئيس الفلسطيني محمود عباس يلقي ظلالا من الشك بشأن انجاز أي نجاح في انهاء الاقتتال بين الفصيلين.

وقال مسؤولون موالون لعباس ان المبادرة اليمنية تدعو حماس لتسليم السيطرة على غزة والموافقة على اجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة. وهي شروط يتبناها عباس وترفضها حماس.

وكان من المتوقع أن يقود مشعل وفد حماس ولكن متحدثا باسم الحركة قال إن القيادي موسى أبو مرزوق سيرسل بدلا من مشعل.

ولم يذكر المتحدث سبب هذا التعديل.

وسيرأس عزام الاحمد المعاون البارز لعباس وفد حركة فتح.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس ان الحركة لن تكون مستعدة الا لبحث مصالحة مع فتح ضمن "حوار غير مشروط".

 

زمان الوصل
(26)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي