أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

تل أبيض تدخل على خط التوتر بين "النصرة" و"YPG"

بعد المعارك بين "YPG" وجبهة النصرة في منطقة الجزيرة وبخاصة في رأس العين (سري كانيه)، بات الاستنفار ظاهرا في المدينة الرقاوية الاستراتيجية "تل أبيض"، والتي تبتعد حوالي 130كم غرباً عن رأس العين، وتقع الحدود مع تركيا.

وتشهد "تل أبيض" منذ 3 أيام استنفارا كبيرا بين عناصر جبهة النصرة وباقي الكتائب الإسلامية من جهة، وبين وحدات حماية الشعب "YPG"، تمثل في تعزيز الطرفين مواقعهما في المدينة.

ونشرت جبهة النصرة قناصيها منذ الجمعة على أسطح المدارس والأبنية العالية، فيما شهدت قرية الجرن (17 كيلومتر غرب تل أبيض" حشد عدد كبير من قوات التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" ليزداد هذا التوتر يوم السبت، بعد أن ألقت "YPG" القبض على "أمير جبهة النصرة" في المنطقة الملقب أبو مصعب مع 3 مرافقين له.

وقد أكد هذا الخبر لـ"زمان الوصل" أحد أعضاء "مجلس شعب غربي كوردستان" في تل أبيض، قائلا: بعد أن أمرت النصرة بإغلاق مكاتب جميع الأحزاب الكوردية في مدينة تل أبيض ومنها مكتب "PYD" قامت النصرة بإلقاء القبض على بعض المدنيين العزل وهددت بإحراق المكاتب التابعة للأحزاب الكردية، وأثناء ذلك قامت "YPG" في قرية اليابسة بإلقاء القبض على أمير جبهة النصرة و3 مرافقين له.

وما زال التوتر مستمرا، وقد بدأت الاشتباكات بدأت بين الطرفين بعد الإفطار، وقد أسفرت عن مقتل 3 من مقاتلي النصرة وعدد من الجرحى, بجانب مجلس الشعب التابع لـ"PYD"، بحسب إبراهيم مسلم، عضو المجلس المحلي لمدينة تل أبيض.

وقد كشفت عدة مصادر لـ"زمان الوصول" عن وصول تعزيزات كبيرة إلى جبهة النصرة في مدينة تل أبيض منذ عصر السبت، وعن احتلال طرفي النزاع المواقع المهمة والعالية في المدينة تحسباً للقادم.

وقد تدخل عدد من وجهاء العشائر العربية والكردية، لتهدئة الأوضاع في المدينة.

زمان الوصل
(0)    هل أعجبتك المقالة (0)

جبهة النصرة المسكينة

2013-07-21

لا تنسو تهجير المدنين الأكراد من المدينة ولا تنسو جامع علي ابن ابي طالب وكيف كان يدعوا الاكراد الى الخروج من المدينة واذا كنتم بحقيقة صحافة ميتقلة انشرو كل الأخبار ولكن للأسف.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي