أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

العلويون .هل وقعوا ضحية لجنون العظمة ؟ .. محمد حسن عدلان

مقالات وآراء | 2013-07-18 00:00:00
العلويون .هل وقعوا ضحية لجنون العظمة ؟ .. محمد حسن عدلان
.

يتساءل البعض :ألا يعرف العلويون أنهم بالتسلط والعجرفة سيجلبون لأنفسهم الويل وسط محيط من السنة عاشوا به وحماهم واستوعبهم سابقا؟
أيجهل حافظ وبشار وغيره أنهم سيتسببون لطائفتهم بكارثة حين يورطوها بكل هذا الإجرام ؟

الجواب سيكون بأمثلة : ألا يعرف- هتلر صاحب هستيريا العظمة , أنه لا يستطيع مواجهة العالم كاملا؟
.ولكنه الغرور وكثرة السلاح حوله تجعله لا ينظر للمستقبل البعيد . لقد قاد الشعب الألماني إلى الهلاك والدمار , والعودة به لأن يكون مستعمراً مقسماً ومدمرا .

- هل يجهل مسيلمة الكذاب مصيره؟ لقد قاد بأنانيته وطموحه الخيالي الكاذب الذي لم يتورع عن إدعاء النبوة , قاد جماعته بني حنيفة الى حتفهم حتى آخر رجل منهم , ولم يبق منهم بعدها إلا النذر اليسير .

- صدام رغم تعاطف الكثيرين معه هل يجهل أنه لا يستطيع مقاومة 30 دولة منها دول نووية عظمى ومع ذلك أصر على مواجهتها وعدم التخلي عن الكويت
.إنه السلاح حوله الذي يصيب بغرور العظمة. وخاصة إذا كان القرار فرديا وليس قرار مؤسسات مختصة.

- وهكذا ولكن بشكل أقبح بكثير كان( الوحش) الأسد الأب والإبن من بعده , وبمنتهى الأنانية والطموحات الشخصية والعائلية , يقود طائفته الى صراع مرير ومنبوذ ضد جميع مكونات الشعب السوري الأخرى معتمدا على إيران وأذنابها من حزب الله , , وبعض شيعة العراق .
ولا أرى تفسيراً لالتفاف العلويين حول الأسد (بالإضافة للحقد الطائفي المتوارث والطبيعة العدوانية الكامنة عندهم بحجة الثأر لمظالم سابقة يدعونها)
لا أرى دافعا لهم إلا غرور العظمة... إنه الجهل وقصر النظر بحيث تمكن شخص ماكر كالأسد أن يغسل عقولهم بعطايا ومراكز كانت من الأحلام , ففقد هؤلاء توازنهم والمنطق العقلي الصحيح , ولم يعد يتصورون أنهم بالنهاية من الممكن أن يسقطوا
لقد ازدادوا إجراما لأنهم ظنوا أن الدويلة العلوية التي سيتقوقعون داخلها ستجعلهم آمنيين من العقاب وهي دويلة يعملون لقيامها و باتت قاب قوسين أو أدنى , فلم التصالح أو التكفير أو مد اليد مرة أخرى لشعب سيفترقون عنه .

ولكن هل يصح إلا الصحيح ؟وهل أغنى عن مسيلمة كثرة سلاحه وأسوار حديقته ؟ أم كان مصيره مع من ورطهم من بني حنيفة العدالة والقصاص .؟!!

إنه التاريخ ولكن هناك دائما من لا يعتبر من دروس التاريخ.
محمد الزهراوي
2013-07-18
طبيعة الاجرام و التدمير المتعمد و الغير مبرر ضد ما كان يسمى ابناء واحد في الماضي، أما الأن لا أعتقد أن أغلبية الشعب قادر على التعايش مع هؤلاء البربر و الهمج احفاد هولاكو و التتار .
محمد الهريش
2013-07-20
لقد قصرنا نحن المسلمون في دعوة هذه الطائفة التي تحمل عقائد ليست اكثر من خزعبلات واضحة البطلان ولا يقبلها انسان سوي. من أهم هذه العقائد ألوهية علي بن ابي طالب, والسؤال الموجه لهم الان: ان كان علي اله فهل كان ابوه ابوطالب وجده عبدالمطلب- واجداده القدامى- يعلمون ذلك أم لا؟ فإن قالوا يعلمون فهم يكذبون التاريخ حيث انه لم يعرف في التاريخ العربي الجاهلي كله منذ نشوء العرب ان هناك الها اسمه علي وان قالوا لا لم يعرفوا فيقال لهم كيف يكون ابنهم الها يعيش بينهم وهم لا يدرون عنه؟هذا يدل على ان هذه الفكرة نشأت لاحقا في ذهن احد الشياطين وكان المقصود بها ضرب الاسلام, ولذلك فإن هذه الطائفة لا تعرف عدوا لها الا الاسلام لأنها نبت مشوه نشأ في حواشي الحضارة الاسلامية لأسباب كثيرة ليس هذا مكان ذكرها.ثانيا علي شخصية ظهرت في التاريخ بعد ظهور رسالة الاسلام , فعلي لم يعرفه التاريخ الا كأحد اتباع ابن عمه محمد صلى الله عليه وسلم ولو لم يكن محمد قد بعثه الله بالنبوة لما عرف احد من الناس عليا اصلا او في احسن الاحوال لعرفوه كأحد ابطال العرب الجاهليين مثل عنترة وغيره. ثالثا حين بعث محمد صلى الله عليه وسلم بالرسالة كان علي عمره 10 سنوات فلماذا لم يدع محمد لالوهية علي وكيف سكت علي ابي طالب على ذلك لما كبر؟ المنطق يقول انه من المفترض ان يكون محمد صلى الله عليه وسلم هو اول اعداء علي لانه لم يدع الى الوهيته لكن التاريخ المتواتر الذي يعرفه العرب والعجم والمسلمون والنصارى واليهود والمجوس يقول ان عليا كان أحد أبرز اصحاب محمد وأحد مساعديه بل انه تزوج ابنته فكيف يكون ذلك! الخلاصة ان هؤلاء القوم قد جمعوا من الضلالات والخزعبلات في دينهم ما يكفي لاخراج اسوأ الوحوش البشرية المختلة عقليا وسلوكيا لانها تحمل افكارا وعقائد تضرب كل اساس للتفكير السليم,وتصادم حقائق الدين والتاريخ وكل علم, فكان من الواجب دعوتهم لدين الاسلام ليتخلصوا من الشرور والظلمات التي يعيشون فيها لا أن يرفعهم المسلمون ويساووا انفسهم بهم وهم على هذه الشاكلة من الضلال المبين, فكان من عقاب الله لنا ان سلطهم علينا, نسأل الله المغفرة والعفو.
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
وزير أردني سابق يكشف عن تحذير أمريكي من مغبة التعامل مع نظام الأسد      الأسد يساعد موظفيه بقرض قيمته 100 دولار      محلي "خان شيخون" يكذب مزاعم الأسد المتعلقة بعودة المدنيين      التحالف الدولي يعين قائدا جديدا للقوات في سوريا والعراق      مفخخة تقتل 10 مدنيين على مدخل مشفى "الراعي" في ريف حلب      قوات الأسد تشن حملات اعتقال في حلب      كيلو السم بمليون دولار.. مزرعة عقارب في مصر توفر أكثر من 200 فرصة عمل      تركيا تدين استهداف منشآت نفطية في السعودية