أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

حمص تحترق ومعارك النيران الصديقة تحصد أرواح 25 مقاتلا في الشمال!

أفاد مراسل "زمان الوصل" بريف إدلب أن حصيلة ضحايا الاشتباكات بين دولة العراق والشام وكتائب من الحر قد ارتفعت ﻷكثر من 25 شخصا من كلا الطرفين.

وأشارت مصادر قضائية ومحلية في المنطقة أن الاشتباكات تجددت بين الطرفين صباح أمس، بعد قيام الدولة بقتل قائد في الحر وشقيقه وذبحهما بالسكين ووضع رأسيهما في ساحة البازار.

ووفقا لمراسلنا فإن اتفاقا حصل بالأمس بين الطرفين بعد تدخل الفاروق ومحكمة دارة عزة، لكن تم خرق الاتفاق وتجدد الاشباكات.

تزامن ذلك مع قدوم تعزيزات من الحر على البلدة، بالتوازي مع تعزيزات لكتائب المهاجربن في المنطقة.

وتحدث مراسلنا عن حالات نزوح كبيرة ﻷهالي البلدة إلى القرى المجاورة، ترافق مع إغلاق المحال التجارية فيها وخلوها من السكان.

ومن المتوقع ان تستمر الاشتباكات بين الطرفين ﻷيام قادمة بالنظر لتواجد كبير لكتائب المهاجرين وارتفاع عدد فصائل الحر بالمنطقة.

كما تتزامن هذه الاشتباكات في وقت يصعد فيه النظام هجماته على مناطق عدة في سوريا يسيطر عليها الحر، لاسيما في حمص التي مازالت تطلب المؤازرة بعد تعرضها لأعنف هجمة استخدمت فيها كل أنواع الأسلحة بما فيها الممنوعة كالكيماوي والفوسفوري.

من البلد


اختفاء "أبو البنات" في ظروف غامضة
2013-07-06
أفادت مصادر محلية في قرية المشهد لـ"زمان الوصل" أن "أبو البنات" متزعم كتيبة المهاجرين بريف إدلب والذي يتخذ من القرية مقرا له، اختفى في ظروف غامضة. ووفقا للمصادر فإن من المرجح أن يكون "أبو البنات" قد غادر البلاد فيما...     التفاصيل ..

زمان الوصل - خاص
(8)    هل أعجبتك المقالة (7)

ثائر

2013-07-07

لسنا في وارد الدفاع عن الجيش الحر فبعضهم زعران ولصوص، ولكن تطرف وتشدد وتزمت أعضاء دولة العراق والشام وجبهة النصرة سيوصلنا لهذه النتيجة الحتمية، وكنا نتوقع أن نصل إليها بعد سقوط النظام لا قبل ذلك.أرجو من هؤلاء إما التوجه لمعاقل وأماكن النظام في حمص أو مدينة ادلب وقتالهم أو مغادرة سوريا الى الجهاد في العراق وأفغانستان والشيشان، يريدون تشكيل دولة اسلامية على دونم أرض والعدو على مرمى حجر منهم والله عيب عيب..


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي