أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

"منحكبجيون" يهاجمون رجل بشار الأول في حلب، ويحملونه مسؤولية 23 هزيمة استراتيجية، ويريدون صاحب "قلب ميت"

محلي | 2013-07-06 00:00:00
"منحكبجيون" يهاجمون رجل بشار الأول في حلب، ويحملونه مسؤولية 23 هزيمة استراتيجية، ويريدون صاحب "قلب ميت"
زمان الوصل - خاص
تداولت صفحات "المنحبكجية" رسالة تهاجم أكبر رجال النظام العسكريين في حلب، وتحمله مسؤولية الخسائر التي تكبدها النظام هناك، مقرة بهذه الهزائم الفادحة، ومعددة 23 استراتيجية بالاسم.

وطالبت الرسالة رأس النظام بإقالة العميد محمد خضور قائد اللجنة الأمنية بحلب، وتعيين بديل عنه يكون له "قلب ميت".

وهذا نص الرسالة كما تناقلته صفحات "المنحبكجية" على مواقع التواصل الاجتماعي: 

في عهد العميد محمد خضور قائد اللجنة الأمنية في حلب خلال ٨ أشهر من حلب :
-محاصرة مدرسة المشاة وعدم إرسال مؤازرة إلا بعد أن سقطت، والنتيجة كانت فقدان عدد كبير من الشهداء من بينهم خيرة ضباطنا وطلاب الضباط. وفقدان آخرين.

-سقوط مدرسة الشرطة وتأخره في إرسال مؤازرة جوية وبرية، واستشهاد مايزيد عن ٦٠شهيد و٢٠مفقود.

-محاصرة رحبة التسليح والسيطرة عليها بالشقيف.

-السيطرة على حاجز الجندول.

-محاصرة حاجز مشفى الكندي إلى الآن.

-محاصرة السجن المركزي إلى الآن، من عدة أشهر.

-سيطرة المسلحين على مخيم حندارات ومقطع البكارة.

- السيطره على مستدودعات الذخيرة في خان طومان.

-السيطرة على كلية الشؤون الإدارية في الزربة.

-السيطره على مطار الجراح (كشيش) وأسر عدد من الضباط.

-سيطرة المسلحين على أماكن استراتيجية ومهمة، مثل الشيخ مقصود أعلى منطقة في المدينة وتطل على أحياء الواقعة تحت سيطرة الدولة.

-السيطرة على الشقيف، وسقوط منطقة الشيخ سعيد أدى الى عشرات الشهداء المدنين وتهجير الأهالي..(ثم عاد الجيش للسيطرة على معظمها من جديد من حوالي شهر ونصف وأصبحت منطقه غير مأهولة).

-سقوط حي العامرية المطل على طريق المطار الدولي.

-سقوط حواجز هامة على طريق مطار حلب الدولي، كحاجز جسر الشيخ سعيد، وحاجز جسر عسان، وسيطرة المسلحين على جميع القرى المحيطه بالمطار الدولي، ما أدى الى توقف المطار منذ ٧ شهور عن العمل.

-السيطرة على طريق المطار بالكامل، ومحاصرة المطار المدني ومطار النيرب واللواء ٨٠، (وصل الرتل من حماة إلى معامل الدفاع ثم إلى مطار حلب الدولي وسيطر على محيطه وفتح الطريق من المطار إلى حلب، واستغرقت شهور طويلة وهي مستمرة إلى يومنا هذا).

-استمرار حصار مطار كويرس العسكري.

-استمرار حصار مطار منغ العسكري.

-استمرار حصار بلدتي نبل والزهراء، منذ سنة إلى يومنا هذا.

-استمرار انطلاق قذائف الهاون إلى الآن بشكل يومي على الأحياء الآمنة، من منطقة بني زيد، والقنص من داخل الحي باتجاه ٤ مناطق آمنة وبشكل يومي يسقط ضحايا.

-استمرار القنص ومسلسل القذائف على السليمانية والعزيزية والشيخ طه ومحطة بغداد والميدان من حيي بستان الباشا والشيخ مقصود.

-خسارة الطريق الحيوي بين دوار شيحان والليرمون، أدى الى حرية حركة المسلحين وهجومهم على حي الخالدية الأمن.

- سيطره المسلحين على الجامع الأموي، ونقاط في حلب القديمة.

-لايوجد أي حي آمن في حلب، فإما أن تتساقط قذائف الهاون أو يتعرض للقنص، أو الاثنين معا.
النتيجة العميد خضور فاشل بنظر أهالي حلب ومستهتر، ولم يحقق أي إنجاز، واليوم يطالبون بمحاسبته وتحميله مسؤولية دماء شهداء سوريا الذين استشهدوا في حلب.

نطالب الرئيس بإقالة محمد خضور ومحاسبته، وتعين ضابط صاحب قلب ميت ولايرحم الخائن والفاسد والمرتزق والمقصر.

ترقبوا في الأيام القادمة فضائح عن محمد خضور.
انتهت الرسالة

وخضور هو الشخص الذي ظهر مؤخرا في مقطع مسرب داخل اجتماع للشبيحة في بلدة "نبل" الشيعية بحلب، ساده ترديد شعارات طائفية وتجييش لحشد أهالي هذه البلدة ضمن جيش النظام.

وبدأ خضور لقاءه بالشبيحة وسط شعرات من قبيل: لبيك يا حسين، سنرفع راية الحسين في منغ، سنقاتل تحت راية الحسين.

وبعدها شرع خضور في عرض عدد من المزايا والمغريات على الراغبين في الالتحقاق بصفوف الشبيحة، قائلا إن كل شخص سيذهب معنا في هذه الحملة يعتبر نفسه موظفاً في الدولة بعد الانتهاء من هذه الحملة.

وأضاف: كل موظف في الدولة ويريد الذهاب معنا سوف يضاعف راتبه 50%.

وتابع خضور: كل شخص سيتطوع ويبقى في نبل كاحتياطي، فإن الذخيرة موجودة و العتاد موجود الآن و سوف تغص نبل و الزهراء بالأسلحة.

ووعد خضور بجعل نبل والزهراء عاصمة الريف الحلبي، وأن تطون كل طلباتهما مجابة.
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
تركيا.. "هدية" لزعيم تنظيم "الدولة" توقع بسوري في قبضة الأمن      تركيا ترفع أسعار البنزين والديزل      بومبيو يبحث في السعودية جهود "محاربة العدوان الإيراني"      ناشط يروي كيف صفى شبيحة النظام عضو مجلس الشعب السابق "أحمد الترك" في مكتبه      المفوضية الأوروبية: خطر خروج بريطانيا دون اتفاق "ما زال حقيقيا"      إيران تحذر أمريكا: الرد على أي هجوم "لن يقتصر على مصدره"      الرياض.. الهجوم على منشآت نفطية "اختبار حقيقي للإرادة الدولية"      المحكمة العليا البريطانية تنظر في قرار جونسون تعليق البرلمان