أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"رايتس ووتش": لا صحة لقطع رؤوس 3 رهبان في سوريا، والمقطع المصور دعاية أسدية

دحضت منظمة "هيومن رايتس ووتش" التقارير التي تتحدث عن أن جماعات متشددة في سوريا قطعت رؤوس ثلاثة من الرهبان الفرنسيسكان، معتبرة أن المقطع المصور الذي تم بثه بهذا الخصوص هو خدعة دعائية من قبل نظام بشار الأسد. 

وأجرت المنظمة تحقيقات معمقة، توصلت من خلالها إلى أن المقطع يعود إلى إبريل/نيسان الماضي، وأنه يصور قطع رأس شخصين من "الشبيحة" المتعاونين مع نظام بشار الأسد، في قرية تسمى "مشهد روحين" وتبعد 120 كم عن قرية الغسانية، التي زعم النظام أن الرهبان أعدموا فيها.

وقبل أيام، جرى بث مقطع مصور، تلقفته كثير من وسائل الإعلام، حتى الغربية منها، على أساس أنه مشهد وحشي لإعدام الأب "فرانسوا مراد" البالغ من العمر 49 في بلدة الغسانية بريف إدلب.

وقد سارع النظام وحلفاؤه لـ"التنديد" بـ"الجريمة البشعة"، حتى إن وزارة الخارجية الروسية لم تتورع عن القول إن "وصول المزيد من الأسلحة للمعارضة السورية يدفع مقاتلين إسلاميين إلى مواصلة هجماتهم على رجال الدين المسيحيين".

وفي نفس السياق، انساقت مرجعيات وشخصيات وحتى منظمات مسيحية وراء المقطع المزيف، منددة بما ظهر في المقطع من مشاهد وحشية.

وكان أول موقع روج للمقطع موقع "SyriaTruth"، المعروف بتوجهاته الطائفية الداعمة لنظام بشار الأسد.

(16)    هل أعجبتك المقالة (15)

ابو مجد

2013-07-02

حدلا ان ابو البنات بريئ من هو القاتل الحقيقي للاب فرانسوا مراد اما للخبر من بقية.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي