أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

أكثر من 100 ألف سوري ضحايا الصراع معظمهم مدنيون

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الأربعاء إن أكثر من 100 ألف شخص لقوا حتفهم في الصراع السوري منذ بدئه في مارس آذار 2011.

وقال المرصد الذي يقع مقره في بريطانيا والمعارض لنظام بشار الأسد إن الرقم يشمل 18 ألفاً من مقاتلي المعارضة ونحو 40 ألفاً من الجنود والمقاتلين الموالين للأسد، لكنه قال إن العدد الحقيقي للقتلى من المسلحين يزيد مرتين على الأرجح عن ذلك العدد بسبب تكتم الجانبين. 

وحسب إحصائية المرصد فإن معظم الضحايا من المدنيين، والذين يقدر عددهم بنحو 42 ألفاً، وذلك ناتج عن هجمات النظام بأسلحته الثقيلة على أماكن يتواجد فيها مدنيون. 

وتبقى تلك الإحصائيات غير دقيقة، حيث من المتوقع أن يفوق عدد الضحايا تلك الأرقام، فإضافة إلى السبب الذي أورده المرصد لجهة تعمّد قوات الأسد والجيش الحر التكتم على الأعداد الحقيقية لضحاياهم، فإن أعداد المدنيين غالباً تفوق الرقم المعلن عنه أيضاً لأن الناشطين لايستطيعون رصد وتوثيق كل الأسماء.

وفي هذا السياق ذكر مصدر لـ"زمان الوصل" أن مجزرة حدثت ولم يتحدث عنها أحد أثناء نزوح المدنيين من مدينة داريا ليتخذوا من حدائق صحنايا مأوى لهم، وما لبثت طائرة "ميغ أن ألقت عليهم حمم قذائفها لتقتل العشرات.

وأكد المصدر، الذي كان أحد المساهمين بنقل الجثث، أن الشهداء كلهم نساء وأطفال وشيوخ وبعض الشبان من المدنيين.

ووصف تلك الحادثة بالمجزرة التي كانت غائبة عن الإعلام رغم أن القصف حدث "في وضح النهار ظهراً".

رويترز - زمان الوصل
(14)    هل أعجبتك المقالة (12)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي