أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مهرجان تضامني لعلماء المسلمين مع سوريا و"شباب التحرير" يراه تورطاً في "المؤامرة الصهيو أمريكية"

دعا الدكتور جمال عبد الهادى، أستاذ التاريخ الإسلامى، إلى نصرة "المجاهدين"بسوريا ضد نظام بشار الأسد، الذين رفعوا راية التمرد على النظام الخائن المجرم، الذى باع الجولان مع غيره من باع أرض العرب فى "كامب ديفيد" و"أسلو".

ونقل موقع صحيفة اليوم السابع المصرية أمس الخميس عن "عبد الهادى" قوله خلال كلمة له بالمهرجان التضامنى مع القضية السورية: "الله منّ علينا برئيس نحسبه على خير، ومنّ علينا بدستور يطبق الشريعة، ولذلك فتحت مصر أرضها ومدارسها لإخواننا فى سوريا"، وتابع: "هذا ما عهدنا عليه مصر، وإخواننا أتوا من كل الدول العربية ليعلنوا نصرة سوريا كلٍ، على قدر استطاعته". 

المهرجان الذي بدأ بتلاوة من آيات الذكر الحكيم، شارك به عدد كبير من أعضاء التيار الإسلامى، وحضره عدد من الشيوخ والدعاة، وفي مقدمتهم الشيخ محمد العريفى.

كما شارك في المهرجان الدكتور محمود غزلان، المتحدث باسم جماعة الاخوان المسلمين المصرية.

وفي سياق متصل اتهم حزب "شباب التحرير" مؤتمر علماء المسلمين بالتورط فى تنفيذ مخططات صهيوأمريكية لتفتيت الأمة، على ضوء التصريحات التى أتت فى مؤتمر علماء الأمة الذى عقد اليوم، بالقاهرة.

ويرى حزب شباب التحرير أن النزاع السورى هو نزاع دولى لدول ذات مصالح منها من يريد إسقاط سوريا ومنها من يريد أن تظل سوريا قوية من أجل مصالحه، معتبرين أن الموقف المصرى الرسمى "مخزى للغاية".

ونقل موقع "اليوم السابع" عن خالد يونس رئيس الحزب، رؤيته بأن الشأن السورى هو شأن داخلى، ولكن هناك أجندات خارجية تنفذ للإيقاع بدولة سوريا الشقيقة لحساب أمريكا وإسرائيل.

وأكد يونس، "أننا ندين العنف بكل أشكاله ونطالب الجانبين فى سوريا بوقف نزيف الدم العربى المسلم من أجل سوريا العظيمة، ونطالب كل الدول أن ترفع يدها من سوريا، ونؤكد أننا لن نقف مكتوفى الأيدى لنرى سوريا تنهار".

وشارك فى تنظيم المؤتمر الذي شهد حضوراً كثيفاً من أبناء الجاليات الإسلامية بالقاهرة كل من حزب النور، الذراع السياسية للدعوة السلفية، وحزب البناء والتنمية، الذراع السياسية للجماعة الإسلامية، وحزب الأصالة "السلفى"، وحزب الراية، الذى يتزعمه الشيخ حازم أبو إسماعيل، حزب الوطن، حزب الإصلاح.

زمان الوصل - صحف
(0)    هل أعجبتك المقالة (0)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي