أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

لقاء مهم السبت... "الجنوب" بداية الحظر الجوي والبيت الأبيض قرر "الدعم العسكري"

من أسلحة "الحر" في حلب - الفرنسية

قالت صحيفة "وول جورنال ستريت" الأميركية أمس الخميس نقلاً عن مسؤولين في البيت الأبيض بأن منطقة الحظر الجوي المقترحة أميريكياً ستشمل الحدود السورية الأردنية والمنطقة الجنوبية (درعا والسويداء)، مبدئياً لتأمين حماية اللاجئين والثوار الذين سيتلقون تدريبات عسكرية.

وبالنسبة لتدريب الجيش السوري الحر سيكون في الأردن إضافة إلى تسليمه عتاداً جديداً نقلاً عن مصدر في الأمن القومي الأميركي رفض التحدث في التفاصيل بحسب الصحيفة.

وتتقاطع هذه المعلومات مع مصادر لـ"زمان الوصل" تحدثت أن عملية إسقاط النظام -لو تمت حسب المخطط الأمريكي- ستكون من الجنوب السوري، ويترافق التصريح الأميركي مع المناورات العسكرية لقوات "أصدقاء الشعب السوري" المتواجدة في الأردن والتي سمت عملياتها التدريبية بـ"الأسد المتأهب". 

ويرجع مصدر لـ"زمان الوصل" أن الحظر الجوي الذي سيكون في المنطقة الجنوبية لغاية أخرى وهي منع أي تصرف من نظام دمشق لشن هجوم صاروخي على اسرائيل من أجل كسب الرأي العام. بالرغم من وثيقة الأندوف الأخيرة (UNDOF) التي أكدت أن تحركات الأسد لقتال الثوار وليس إسرائيل.

وتقول الجورنال ستريت بأن الخوف على الثوار من أي ضربات جوية من النظام السوري في الجنوب تحتم فرض الحظر الجوي مبدئياً وهذه خيارات يقوم البيت البيض بدراستها حالياً.

وتمتد المنطقة إلى عمق 40 كم تقريباً من الحدود الأردنية إلى الداخل السوري السورية ما يضمن تحرك الطائرات الأميركية من القواعد العسكرية الأردنية وطيرانها بأريحية لضمان الحظر الجوي.

وبسباق متصل تحدثت مصادر عن لقاء بين اللواء سليم إدريس رئيس هيئة الأركان ومسؤولين أمريكيين غداً السبت للتفاوض حول "تسليح حقيقي" للجيش الحر... وقال مسؤول كبير بالبيت الابيض الخميس إن الولايات المتحدة قررت تعزيز دعمها العسكري للجماعة الرئيسية لمقاتلي المعارضة السورية –هيئة الأركان- بعد أن توصلت إلى أن قوات الأسد استخدمت أسلحة كيماوية ضد "الحر".

وأبلغ بن رودس نائب مستشار الأمن القومي الأمريكي الصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف "اتخذ الرئيس قراراً بتقديم المزيد من الدعم للمعارضة سيتضمن تقديم دعم مباشر "لهيئة الأركان" يشمل دعماً عسكرياً".

وأضاف قائلاً "هذا سيكون مختلفاً من حيث النطاق والمستوى... عما قدمناه من قبل."

زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي