أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعد زيارة إغاثية" إلى شمال سوريا....شرطة الاحتلال تستجوب الفنانة ريم بنا بتهمة التعامل مع "منظمات إرهابية"

"كانوا أقزاماً وسيبقون. لا تصل أكتافهم أعلى من نعل طفلة فلسطينية".. هذا ما كتبته الفنانة الفلسطينية ريم بنا على صفحتها في فيسبوك، تعليقاً على استدعائها للتحقيق لدى الاستخبارات الإسرائيلية (شاباك) قبل أن يطلق سراحها بكفالة مالية.

وأضافت بنا إنّها اختتمت التحقيق الذي أجري معها بجملة واحدة هي:"لا يعنيني ريبكم وقلقكم مني، وكل أمنكم وأمن العالم لا يُرهبني ولا يثنيني عن مناصرتي للحرية والقضايا العادلة والإنسانية". 

وكانت شرطة الاحتلال قد اتهمت الفنانة الفلسطينية بـ"السفر إلى دولة معادية"، إثر مشاركتها في قافلة إغاثة "الحياة" إلى سوريا لتوزيع المساعدات على النازحين السوريين على الحدود السورية التركية.

وحققت شرطة الناصرة مع الفنانة ريم، بعد ان استدعتها ببلاغ رسمي استلمته الاثنين الماضي،حيث دار التحقيق معها بشبهات حول زيارتها الأخيرة إلى سوريا، ضمن وفد إغاثة إنسانية، ووجهت لها الشرطة أسئلة تتعلق بزيارة بما اسمته "دولة معادية" والتعامل مع منظمات وصفتها الشرطة بـ"إرهابية"، وهو الوصف نفسه الذي يلصقه النظام السوري بمعارضيه المتواجدين حيث كانت الفناة بنا.

هذا وقد رافق الفنانة ريم بنا عدد من افراد العائلة الذين اكدوا وقوفهم لجانبها ودعمها في موقفها.

وقالت بنا عقب التحقيق"أنا مقتنعة ومؤمنة بكل خطوة قمت بها منذ اللحظة الأولى وعندما شاركت بهذه القافلة شاركت بكامل إرداتي لغرض إنساني صرف وهو مساعدة نازحين وأطفال ومن الممكن أن يشارك بها أي إنسان يرغب ولديه هذا الشعور وبهذا المعنى لا أعتقد انني تجاوزت القوانين.

وأضافت:في نهاية التحقيق تم تحذيري من تكرار السفر إلى دولة عدو فأخبرت المحقق بأن التبليغ قد وصل وسأقوم باسشارة المحامي.

زمان الوصل
(22)    هل أعجبتك المقالة (23)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي