أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مجلس الامن يفشل في ادانة الهجوم على مدرسة في القدس

المنار : "مجموعة الشهيد عماد مغنية وشهداء غزة" هي التي نفذت العملية التي أصيب فيها العشرات.

فشل مجلس الأمن الدولي في إدانة الهجوم الذي استهدف مدرسة دينية يهودية في القدس الغربية وقتل ثمانية أشخاص، كما قتل منفذ الهجوم.

وأشار السفيران الامريكي والاسرائيلي لدى الأمم المتحدة الى أن سبب الفشل يعود لاعتراض ليبيا على البيان المقترح لمجلس الأمن.

وافادت الانباء ان السفير الليبي في مجلس الامن وعدة سفراء آخرين رفضوا اصدار ادانة عن المجلس الا اذا ترافقت بادانة اسرائيل لقتلها عدد كبير من المدنيين في غزة بينهم اطفال.

وقال زلماي خليلزاد السفير الامريكي في الامم المتحدة ان "الولايات المتحدة تدين بشدة الهجوم الارهابي الذي وقع في المدرسة الدينية اليهودية وستتم مناقشة الامر مع الدول الاعضاء في مجلس الامن الدولي من اجل اتخاذ موقف".

وكان تلفزيون المنار التابع لحزب الله أعلن أن "مجموعة الشهيد عماد مغنية وشهداء غزة" هي التي نفذت العملية التي أصيب فيها العشرات.

ويشير اسم المجموعة الى القيادي العسكري في حزب الله عماد مغنية، الذي قتل في انفجار سيارة في دمشق الشهر الماضي واتهم حزب الله إسرائيل بالمسؤولية عن اغتياله.

وقالت السلطات الاسرائيلية إن منفذ العملية هو فلسطيني من القدس الشرقية.

وقال مراسل بي بي سي في القدس، أحمد البديري، إن السلطات الإسرائيلية عثرت على كمية من الأسلحة قالت إنها كانت بحوزة المهاجم الذي قُتل في الحادث.

وقال الإسرائيليون إن المسلح تسلل إلى مدرسة "ميركاز هاراف ييشيفا"، المعروفة محليا باسم مدرسة "بيت الرب"، ودخل الى المكتبة وأخذ يطلق النار من بندقية كلاشنكوف على من كانوا فيها وعددهم حوالي 80 شخصا.

وقال أحد الطلاب في المدرسة إنه تمكن من إطلاق النار مرتين على المهاجم قبل أن تقتله رصاصات أطلقها ضابط إسرائيلي كان خارج الخدمة وذهب الى المدرسة بعد أن سمع صوت إطلاق نار.

ثم قامت قوات الشرطة الاسرائيلية بتفتيش المدرسة بحثا عن مهاجم آخر لكن قائد الشرطة في القدس أكد أن الهجوم نفذه مسلح واحد.

ردود الأفعال

وفيما أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس العملية، وصفت حركة المقاومة الاسلامية حماس والتي تسيطر على قطاع غزة العملية بأنها "بطولية وتشكل ردا طبيعيا على الممارسات الاسرائيلية في غزة".

في المقابل قال مارك ريجيف الناطق باسم الحكومة الاسرائيلية ان "الذين يبتهجون بعد وقوع الجريمة هم ليسوا فقط اعداء اسرائيل ولكنهم اعداء السلام والمصالحة".

وجاء تصريح ريجيف بعدما قالت وزارة الخارجية الاسرائيلية ان هذا الهجوم لن يوقف المفاوضات مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

وقد أدان وزير الخارجية البريطاني دافيد ميليبند الهجوم وقال إن الطريقة الوحيدة لتكريم الضحايا هي بمواصلة العمل من أجل السلام، كما أدان الهجوم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ووصفه بأنه "وحشي".

وفي واشنطن أدان الرئيس الأمريكي جورج بوش الهجوم ووصفه بأنه "بربري" وأكد لرئيس الوزراء الاسرائيلي أيهود أولمرت دعم الولايات المتحدة لإسرائيل.

وقال مراسلنا في العاصمة الامريكية، لقمان أحمد، إن وزارة الخارجية الامريكية أدانت العملية وأنها أعربت عن أملها في أن لا تؤثر تلك العملية على عملية التفاوض بين الفلسطينيين والاسرائيليين.

كما ذكر احمد أن السناتور باراك أوباما، المرشح الديمقراطي في الانتخابات الامريكية، أصدر بيانا أدان فيه العملية ودعا الى وقوف الولايات المتحدة الى جانب إسرائيل والشعب الاسرائيلي في مواجهته اليومية مع ما وصفه بـ"الإرهاب".

من جانبها أدانت فرنسا بشدة الهجوم ووصفته بأنه "اعتداء على السلام".

ودعا وزير الخارجية الفرنسي بيرنار كوشنير الى أن تتواصل المحادثات بين الفلسطينيين والاسرائيليين وأن تتمخض عن ولادة دولة فلسطينية تعيش في سلام وأمن الى جانب إسرائيل.

أين سيكون الرد الاسرائيلي؟

وقال مراسل بي بي سي في القدس، كريسبن ثورولد، إن شعورا بالصدمة ساد أوساط الإسرائيليين واليهود في إسرائيل والعالم لدى سماع نبأ الهجوم، إلا أن التقارير الواردة من غزة تحدثت عن أجواء احتفال وبهجة بالحادث الذي رأى البعض فيه انتقاما للقتلى الذين سقطوا في الهجوم الإسرائيلي الأخير على القطاع.

يُذكر أن الهجوم هو الأكبر من نوعه ينفذه مسلحون ضد أهداف إسرائيلية منذ عام 2006، كما أن مدينة القدس لم تشهد أي هجمات طيلة العام الماضي.

ويقول محرر شؤون الشرق الأوسط في البي بي سي، جيرمي بوين، إن الحكومة الاسرائيلية ستتعرض لضغوط كبيرة من أجل الرد على الهجوم، لكن من غير المعروف أين سيكون الرد ومتى.

وتعتبر مدرسة "ميركاز هاراف ييشيفا" من أشهر المراكز المتخصصة في الدراسات الدينية اليهودية وهي مرتبطة بقيادة حركة الاستيطان اليهودية في الضفة الغربية.

bbc - زمان الوصل
(21)    هل أعجبتك المقالة (20)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي