أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

قوات بشار تهدم مئذنة الجامع العمري

أظهر مقطع مصور نشر على الإنترنت، تدمير مئذنة المسجد العمري في درعا خلال هجوم لقوات بشار يوم السبت استهدف هذا الجامع التاريخي القديم، الذي يحمل رمزية أخرى لاحتضانه الثورة في درعا، حتى إن خطيبه الشيخ أحمد الصياصنة لقب بشيخ الثورة.

ويمكن سماع دوي إطلاق نار ومشاهدة انفجارات في تسجيل يقال إنه صُور الجمعة. ويظهر مقطع صُور السبت نفس المئذنة على ما يبدو وهي تنهار، بينما سُمع الناس في الشوارع يصرخون، كما يظهر مقطع آخر المئذنة المدمرة والركام حولها، بينما يُسمع صوت في التسجيل يتهم قوات بشار بالأمر.

وخاض الثوار قتالاً حتى أواخر مارس/آذار، لاستعادة المسجد الذي أصبح مركزاً للاحتجاجات في درعا مهد الثورة، حيث تجمع المحتجون للمرة الأولى في المسجد يوم 18 مارس/آذار2011، وبدؤوا مظاهرات ضخمة مناهضة للنظام.

وتحمل معركة المسجد رمزية خاصة للثوار، حيث تأتي قرب حلول الذكرى السنوية الثانية لاجتياح قوات الأمن للمكان في هجوم دموي على المتظاهرين، فما بين 23 و25 مارس/آذار 2011، شن جيش النظام هجوماً عنيفاً على المسجد العمري راح ضحيته ما لايقل عن 31 شخصاً.

زمان الوصل
(52)    هل أعجبتك المقالة (49)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي