أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رغم امتعاضهما من هزائم قوات الأسد...إيران وعراق المالكي يواصلان دعمه عسكرياً

اتفق مسؤولون إيرانيون وعراقيون في بغداد على توجيه انتقادات لقوات نظام الأسد التي تتراجع أمام قوات الجيش الحر.

ونقلت "المستقبل" اللبنانية عن مصادر من العاصمة العراقية أن"مسؤولين عراقيين وايرانيين عبروا عن انزعاجهم من سوء التخطيط وادارة العمليات العسكرية من قبل قوات النظام السوري، وبخاصة عدم قدرته على الاحتفاظ بالمناطق التي يقوم متطوعون ايرانيون وعراقيون ولبنانيون بالسيطرة عليها، حيث سرعان ما يتم استعادتها من قبل قوات الجيش السوري الحر".

وأوضحت أن "طهران وبغداد تعتزمان مواصلة الدعم العسكري وتقديم الخبرات العسكرية في مجال إدارة العمليات العسكرية بالرغم من علمهما استحالة تحقيق أي تقدم ملموس في المدن التي تخضع لسيطرة المعارضة السورية".

وقالت المصادر إن "لقاءات وزير الأمن الإيراني حيدر مصلحي مع المسؤولين العراقيين انصبت في جانب كبير منها على مناقشة الأوضاع الأمنية في سوريا والموقف من بشار الأسد، حيث وجّه الطرفان انتقادات لاذعة لأداء القوات النظامية السورية وإخفاقها في مواجهة قوات المعارضة السورية"، مشيرة إلى أن "بغداد وطهران عبّرتا لقيادة النظام السوري عن امتعاضهما من سلسلة الهزائم العسكرية والإخفاقات المتكررة في مناطق عدة من البلاد والقلق البالغ من الخسائر الفادحة في صفوف القوات النظامية".

وفي السياق نفسه أتاح وجود كل من وزير الأمن الإيراني حيدر مصلحي ومستشار وزير الخارجية الأميركي بريت ماكورغ في العراق، تحول الساحة العراقية إلى مسرح للتجاذب السياسي بين واشنطن وطهران على خلفية الموقف من نظام الأسد.

زمان الوصل
(10)    هل أعجبتك المقالة (11)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي