أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بعدما كشفت "زمان الوصل" مبادرة أباطرة المال... الكزبري يعتذر وسيد ينفي المشاركة

بعد نفي وفيق رضا سعيد مشاركته فيها أو أي علاقة له بمنظميها اعتذر رجل الأعمال نبيل الكزبري أيضاً عن تلبية الدعوة لحضور اجتماع مبادرة "الضمير السوري" الذي كان مزمعاً عقده في الأردن نهاية آذار/مارس الحالي.

ووجّه الكزبري رسالة اعتذاره إلى أصحاب مبادرة الضمير السوري قائلاً "لا يشك أحد في صدق نواياكم و إخلاصكم إن المحنة الكبيرة و المعاناة الأليمة لوطننا العزيز أكبر من أن توصف و أعظم من أن نواسي بعضنا فيها بالكليمات، و إنني إذ أكرر لكم شكري أكرر أيضاً إعتذاري عن حضور الندوة التي دعوتموني إليها مشكورين آملين منكم تفهم الوضع العام و الخاص الذي نمر به جميعاً".

في حين جاء نفي وفيق السيد في معرض رده على موقع إليكتروني أشار إلى مشاركته في المبادرة حين قال:"مع كل احترامي للأسماء الذين وجهوا الدعوة أود إعلامكم أنه ليس لي أية علاقة ب"الشام القابضة" ولا في هذه المبادرة لا من قريب ولا من بعيد وكل ما هنالك أنني دُعيت إلى هذه الندوة وسوف أعتذر من حضورها، فأرجو منكم توخي الحذر والتأكد من صحة أي خبر قبل نشره وأكون لكم شاكراً لتصحيح هذا الخبر".

وعزا مصدر لـ"زمان الوصل" تراجع الكزبري عن المبادرة، وهو الذي كان أحد الداعين والداعمين لها، إلى اكتشافه "ربما" بأن هناك تنسيقاً مع النظام كون الغالبية العظمى من المشاركين رجال أعمال محسوبين على النظام، وتجمع بعضهم علاقات وثيقة بفواز الأخرس والد زوجة الأسد.

وكانت "زمان الوصل" نشرت دعوة رجال أعمال سوريين لاجتماع في الأردن نهاية آذار الجاري لإطلاق مبادرة "الضمير السوري"، انطلاقاً من "إحساسهم العالي بالمسؤولية وتأثير وازع ضميرهم الإنساني والوطني"، كما جاء في بطاقات الدعوة التي يوزعونها لقلّة من أصحاب الرساميل والسطوات المالية في سوريا، من الداخل والخارج، ووصفوا مبادرتهم بأنها "الفرصة الأخيرة".

من البلد


"زمان الوصل" تنفرد بنشر مبادرة "أباطرة المال"...خليط من "الداخل" و"الخارج" وجنيف والإبراهيمي
2013-03-25
دعا رجال أعمال-بعد عامين من الحرب- لاجتماع في الأردن نهاية آذار الجاري لإطلاق مبادرة "الضمير السوري"، انطلاقاً من "إحساسهم العالي بالمسؤولية وتأثير وازع ضميرهم الإنساني والوطني"، كما جاء في بطاقات الدعوة التي يوزعونها...     التفاصيل ..

(16)    هل أعجبتك المقالة (20)

Mohammad Zaidan

2013-04-01

السيد رئيس التحرير ... مع كل احترامي و تقديري لموقعكم الإخباري، فإنني أرجو منكم عدم دس السم في العسل، من قال لكم أن الأسماء المذكورة في مبادرة الضمير السوري هي أعضاء مؤسسين في الشام القابضة و من أين لكم هذه المعلومات...؟ و إن كان البعض قد شارك في هذه الشركة فذلك ليس معيب، فالعيب و كل العيب أن تنصبوا أنفسكم قضاة و جلادين. كفاكم توزيعاً لشهادات حسن السلوك و أنتم من كنتم كتاباً و محررين في جريدة البعث و هي الجريدة الناطقة باسم النظام....!! أهكذا تريدون أن تكون المخاطبة بين السوريين، أنتم تحكمون عل الآخرين و الآخرين يحكمون عليكم و أنتم تخونون الآخرين و الآخرين يخونوكم....؟ و الله إنه لعجب العجاب، تستجدون المال من دول العالم قاطبة و عندما يأتي أهل الوطن و تجارها الوطنيين تخونوهم و ترسمون صورة شيطانية لهم فهل شققتم عن قلوبهم. كفاكم بحق الله عليكم كفاكم دس السموم بعقول قرائكم، فإن لم تخافو بشراً فخافوا من رب البشر، خافوا من رب سيسألكم عن ما كنتم تخبئونه في صدوركم عندما كنتم تسطرون السطور السابقة فماذا تريدون... ماذا تريدون...ماذا تريدون... الخراب و الدمار فهو في كل مكان ... الجوع و التشريد فهو في كل مكان ...غياب الحاضر فهو في كل مكان... غياب المستقبل فهو في كل مكان... فمن أنتم...؟ بحق السماء من أنتم ...؟ من أنتم لتحكمون على الناس من أنتم...؟؟!!!.


Adel

2013-04-01

إنه من المستغرب أن تنتقد مبادرة لم ترى النور بهذا الشكل، لا و بل أن تهاجم بشتى الوسائل ابتداءاً من محتواها و مروراً بتخوين أسماء المواطنين المفترض مشاركتهم فيها دون أي دليل و لا ذنب لهم إلا أنهم يحملون الجنسية السورية كسائر أبناء الوطن... ليس هذا فقط بل أن يتابع الأمر بوضع الفرضيات و الاتهامات و السيناريوهات كيفما اتفق لا لشيء و إنما فقط لتنصبوا أنفسكم حكاماً و متحدثين بإسم الشعب السوري. الرجاء كفاكم هجوماً على هذه المبادرة و التي من الظاهر من كتاباتكم أنكم لم تقرؤوها، فلم يذكر أنه في سياق المبادرة هناك عرض لتشكيل صندوق بقيمة 20 مليون دولار لإعادة المهجرين إلى بيوتهم ... أليس هذا حسن صنيع..؟؟ أود إعلام كاتب المقال أن فرنسا بجلالة قدرها قد تبرعت فقط بمليون يورو حتى تاريخ اليوم لإغاثة المتضررين. كفوا ألسنتكم عن تخريب هذا البلد و اجعلوا أقلامكم تبني ما تم تدميره و توحد أهل هذا البلد..


معاذ سالم

2013-04-12

الأخ زيدان رد على رسالتك نعم موفق قداح و نبيل الكزبري أعضاء مؤسسين في الشام القابضة و نبيل الكزبري كان رئيس مجلس الأدارة و أنس الكزبري هو اليد اليمنى للموفق القداح و ذراعه الأحتيالي فحاجة مزاودة و أذا كنت لا تعرف الحقيقة لا تتكلم . و اذا بدك تعرف أكثر شوف مقالات أنس الكزبري على التيت و شوف كم كان مستفيد من النظام ,و أسأل موفق القداح و أنس كزبري كيف هربو أموالهم في أول الأزمة للخارج . أما بالنسبة عن أنس االكزبري أنا عملت معه في السعودية و أعرفه جيدا و أعرف كيف جاب أمواله و أعرف قصصه في دبي و سورية فحاجة دفاع عنه . لأنه لحنا بدنا ناس و طنيين و شرفاء مو حراميه و متسلقيين ..


التعليقات (3)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي