أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

رامي مخلوف ينوي بيع سيرياتيل لشركة تركسل التركية

واتهامات ايرانية لتركسل بالتعامل مع اسرائيل

قال رجل الأعمال السوري رامي مخلوف، ابن خال الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق إنه يجري محادثات بشأن بيع حصة في شركة الهاتف المحمول السورية «سيرياتل» إلى نظيرتها التركية تركسل.
وقال مخلوف: إنّ المفاوضات جارية لبيع حصة 51 في المئة أو كثر من سيرياتل رغم العقوبات الأميركية الجديدة التي تسـتهدفه بشكل شخصي.

 مؤكدا أنها لن توقف توسع أعماله، مشيراً أنّ شركته «شام القابضة» وشركة «إعمار» العقارية في دبي ستوقعان اليوم عقداً لمشروع مشـترك بقيمة مئة مليون دولار.
يشار أن مخلوف يملك 69 في المئة من أسهم «سيرياتل»، وتمتد أعماله من قطاعات الاتصالات إلى الطيران
واعتبر مخلوف أنّ من شأن الصفقة بين (تركسل) و(سيرياتل) أن تعزز العلاقات بين البلدين ، لكن لا يمكنني القول إننا سنتوصل إلى اتفاق فالمفاوضات جارية، مضيفاً أنّه ينبغي أن أشكر الرئيس (الأميركي) جورج بوش لأن العقوبات رفعــت مستوى دعمي في سوريا حيث توظف شركاتي ستة آلاف سوري.

جدير ذكره أن شركة تركسل التركية لخدمات الهاتف المحمول قالت إن قانونا إيرانيا يخفض نصيب الشريك الأجنبي في شبكة إيرانية لاتصالات الهواتف المحمولة زاد من المخاطر في صفقة كان من المتوقع أن تصبح أكبر استثمار أجنبي في إيران منذ عقود.

وأقر المشرعون بداية الشهر الحالي قانونا يخفض حصة فاز بها كونسورتيوم شركات تقوده تركسل في عطاء طرح العام الماضي من 70 بالمئة إلى 49 بالمئة. وسعى نواب برلمانيون محافظون إلى زيادة حصة إيران إلى 51 بالمئة من 30 بالمئة متهمين تركسل بالتعامل مع اسرائيل.

وقالت تركسل في بيان لبورصتي اسطنبول ونيويورك التي يجري تداول أسهمها فيهما أنها ستنتظر قرارا نهائيا بشأن شركة ايرانسل. ومازال يتعين أن يقرر مجلس صيانة الدستور ما إذا كان القانون الجديد يتفق مع الشريعة الإسلامية.

وكان من المتوقع في باديء الأمر أن تبلغ قيمة الصفقة ثلاثة مليارات دولار.

حذرت تركسل بالفعل في كانون الثاني من أن أي خطوة لخفض الحصة قد تهدد الصفقة.
ويعني التصويت على خفض الحصة أن شركة أم.تي.ان الجنوب افريقية التي كانت تنافس تركسل على الترخيص قد تحل محلها كشريك أجنبي في المشروع.

وقالت أم.تي.ان ومقرها جنوب إفريقيا أمس الأول إنها مستعدة لقبول حصة 49 بالمئة إذا رفضتها تركسل .





 

زمان الوصل – وكالات
(78)    هل أعجبتك المقالة (67)

كذب بوش وصدق رامي مخلوف ؟

2008-02-27

عقب التصريحات الأخيرة لرجل الأعمال السوري رامي مخلوف والتي استطيع ان ادرجها تحت خانة الكاريكاتير السوري المتميز ,والتي تناولت فرض العقوبات الأمريكية عليه شخصيا ,يتحول المخلوف يوما بعد يوم لمادة دسمة تتناقلها الوكالات والصحف الرسمية وشبه الرسمية , والتي كان آخرها : «ينبغي أن أشكر الرئيس (الأميركي) جورج بوش لأن العقوبات رفعــت مستوى دعمي في سوريا ... حيث توظف شركاتي ستة آلاف سوري». فعلا فبوش راعي البقر الأمريكي اضاف وساما جديدا لصدر مخلوف المليئ كما يقول بالأوسمة التي وضعها له السوريون . ربما لا يعلم بوش بأنه بتلك التصريحات والعقوبات " ينفخ في رأس " رجال الأعمال السوريين ,ويساعدهم على امتطاء احد خيوله الدونكشوتيه ... يلوحون بسيوف خشبية محلية الصنع . من خلال الأرقام التي يستخدمها المخلوف مدى سعة اطلاعه على عدد موظفيه وخدمه وحشمه فهل يعرف ياترى عدد الأصفار التي تلي رقم ثروته . كذب بوش وصدق رامي مخلوف فسحقا لبوش وكذبه .... وهنيئا لمخلوف بصدقه ..


عباس

2008-02-27

بارزامي ما يهزك ريح طبيعي اموالك من عرق جبينك .


سميرة

2008-02-27

فعلا صار المخلوف دينكيشوت هالشهر بس دونيكشوت برجوازي راسمالي .


معلومة جديدة

2008-02-27

ال بها البلد لتشتغل لازم لاتكون مخالف يا اما مخلوف شو رايكم .


ابو زهدي

2008-02-27

يفتخر مخلوف بسرقاته ونهبه لاموال الشعب .. ويبارك سرقاته من حوله .. لو ان الرئيس حافظ الاسد على قيد الحياة لقطع ايدي المخلوف وايدي نصف السوريين الفاسدين .


كمال السقا

2008-03-02

والله بنفديك يا رامي بيك بأرواحنا بيكفي أنك من عنااااااااااااااا @ منحبك.


كمال

2008-03-02

ورح نبقى منحبك.


التعليقات (7)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي