أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

بدلة ونهار وعبد الرزاق وسعد جديد كتاب "زمان الوصل"

ينضم 4 كتاب زوايا أسبوعية إلى أسرة "زمان الوصل" بدءاً من اليوم السبت، و يأتي ذلك ضمن سياسة الصحيفة لاستقطاب المزيد من القراء لكتاب وشخصيات سياسية لها وزنها، ولتجسد الجريدة شعارها "زمان الوصل لكل السوريين"...

وافتتح القاص الساخر خطيب بدلة (أبو مرداس) الأسبوع، اليوم بزاويته"مواطنون لا رعايا" إذ أكد "أنه مع القرضاوي"... وغداً لنا لقاء مع زاوية للصحفي عدنان عبدالرزاق "لماذا انتفض السوريون" تنشر كل أحد، بينما يطل الزميل ميخائيل سعد كل ثلاثاء بزاوية "خيمة الفضائح"، وينتهي الأسبوع يوم الخميس مع زاوية للدكتور حازم نهار عنوانها "نهاريات".

 و د.نهار - مولود في دمشق 1969- طبيب ومترجم وكاتب وباحث في الشؤون السياسية والثقافية، وينشر في العديد من الصحف والمجلات العربية.

وهو رئيس تحرير مجلة المشكاة التي تعنى بدراسات حقوق الإنسان، وباحث في المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات في الدوحة / قطر.

له عدد من المؤلفات الطبية، والفكرية السياسية وأكثر من 10 كتب مترجمة..

أما خطيب بدلة (أبو مرداس) فمعروف أنه أديب وكاتب سوري ساخر، من مواليد مدينة معرتمصرين في محافظة إدلب عام 1952، يحمل شهادة الإجازة في العلوم الاقتصادية من جامعة حلب سنة 1976. له مجموعات قصصية، وكتب عدة مسلسلات تلفزيونية وإذاعية مختلفة، وتمتاز أعماله الأدبية بالسخرية ويكتب أعماله الإذاعية والتلفزيونية بأسلوب كوميدي شعبي.

أما المعارض ميخائيل سعد فهو كاتب و ناشط سياسي مهاجر يعيش في كندا منذ سنوات، يقول عن نفسه إنه لم يتقن شيئاً في حياته. كان ضائعاً بين ريفيتيه وحمصيته، ثم أصبح ضائعاً بين سوريته وكنديته. في عزوبيته كان متزوجاً، وفي زواجه كان أعزباً. تعلم في السجن أن ليس كل سجين مناضل. وتعلم وهو معلم ابتدائي أن الأطفال يفهمون في السينما أكثر من المخرجين.

تعرف على الكتابة بعد قيام الثورة، فهي صاحبة الفضل في تقمصه كاتباً وإنساناً وسورياً.

و يأتي الصحفي عدنان عبد الرزاق قادما ًمن الداخل السوري بعد انشقاقه عن صحيفة البعث التي كان يشغل منصب أمين تحرير فيها، وهو من مواليد سرمين في إدلب عام 1970، تنقل في عمله بين الصحافة الحكومية والخاصة، حيث شغل موقع مدير تحرير مجلة الاقتصادي الأسبوعية في دمشق.

و تُضاف الزوايا الأربع إلى زاوية "كل أربعاء" التي بدأت منذ شهر مستوحاة من جو مدينة حمص في محاولة للربط بين ظرافة أهلها وما تعانيه عاصمة الثورة من ظروف عصيبة يكتبها زميل "حمصي قح" تحت اسم "العاصي بن الميماس".

أنا من جماعة القرضاوي
2013-01-26
لو كان في العالم أكاديمية علمية تمنح شهادة الدكتوراه في الغباء، بمرتبة الشرف، أو بمرتبة (البورد)، لأعطتها، دون منافسة تُذكر، للمخابرات السورية! ولا شك في أنكم، أيها السادة القراء، تعرفون من الأمثلة والشواهد، في هذا...     التفاصيل ..

زمان الوصل
(4)    هل أعجبتك المقالة (4)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي