أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

يوم في قصر العدل ..... رزان زيتونة

مقالات وآراء | 2008-02-10 00:00:00
كنا بانتظار الدكتورة فداء، وهي سيدة جميلة ولطيفة، صاحبة ابتسامة ساحرة. هي طبيبة معروفة، زوجة، وأم لشاب في العشرينيات من عمره. هي ابنة السياسي السوري الراحل أكرم الحوراني. هي ناشطة سياسية، انتخبت مؤخرا لرئاسة المجلس الوطني لإعلان دمشق. وهي أول سيدة في الحراك الديمقراطي السوري، تعتقل وتحال على القضاء في "العهد الجديد"، أي منذ سنوات سبع. بعد ذلك، لن يكون من الصعب إدراك، لماذا كان الجميع يشعرون بخفقان سريع في القلب وتوتر، بانتظار أن تظهر بالقرب من غرفة قاضي التحقيق. وأخيرا، عناصر الشرطة يحيطون بسيدة جميلة ولطيفة ذات ابتسامة ساحرة، اسمها فداء الحوراني.

وعلى الرغم من شوق الجميع، الأهل والأصدقاء، للقاء المعتقلين العشرة، وبعد اختفاء دام أكثر من شهر ونصف لدى فرع أمن الدولة، كانت اللحظات عجيبة فيما حملت من تناقضات.

العين تلمح فداء، وكانت أول من حضر أمام القاضي. والعين ترغب لو تنغلق أبدا، فتمحي عبر "غض النظر"، حضيض ما وصل إليه وطن تساق نخبه بالقيود وسط حشود رجال الأمن والشرطة. والعين ترغب لو تنفتح أبدا، فتحتفظ حتى النهاية، بابتسامة قوة وفيض أمل ومحبة، وهدوء واثق من نفسه وساخر من جيش "رجال" يطوقون ابتسامة.

ليست السيدات كثيرات في حراكنا العام السوري. لكن الواحدة منهن تساوي قمرا وحقل نجوم.

جرى استجواب فداء وكذا التسعة الآخرين المعتقلين على ذمة إعلان دمشق للتغيير الوطني الديمقراطي. جميعهم نالوا من هيبة الدولة ونشروا الأخبار الكاذبة وأثاروا النعرات العنصرية والطائفية! كانوا يمرون واحدا إثر آخر إلى غرفة التحقيق بلمح البصر. وجوه متعبة وأجساد ناحلة، ويبتسمون ونفعل مثلهم، بالكاد نحافظ نحن على عضلات وجهنا في شكل ابتسام.

الصحفي والناشط علي العبد الله، عرض عقب التحقيق معه على الطبيب الشرعي لإصابته في أذنه نتيجة التعذيب. تسأل زوجته وابنته، لماذا هو في غرفة الطبيب؟ ونجيب، لتوقيع بعض الأوراق. تنسل الابنة بيننا تحاول استراق الحديث، وتقول، لا تخبروا أمي. وأمها تقول، لا تخبروا ابني، والابن يتصل من غربته ليقول، لا تخبروا أمي. حسنا، لن نخبر أحدا!

يتمشى عناصر الأمن على كثرتهم بيننا. يراقبون الهمسات، أعقاب السجائر ترمى من الأصابع النزقة، محاولات تسلل الأهالي إلى مكان قريب لاستراق النظر لأحبتهم، التهليل للمعتقلين حين يمرون مسرعين مقيدين، ويدونون بنظراتهم الثاقبة ذلك كله .. بالعربي!

قبيل الغروب، كان تسعة من المثقفين والصحفيين يساقون إلى سيارة السجن الكبيرة الأشبه ببراد نقل الأطعمة، إلى جانب سجناء جنائيين آخرين. قريب أحد هؤلاء السجناء الجنائيين كان يصرخ تجاهه عبر الباب الخارجي المطل على شارع النصر، "لا تخف، أيام وتخرج من السجن، (دبرت) كل شيء، إخلاء السبيل أصبح في جيبنا"!

التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
في أقبية "الأسد".. اغتصبها "الشبيحة" ونبذها المجتمع لتحاول الإنتحار 3 مرات      فرنسا: اصطياد نمر أسود "لص" تجول على أسطح المنازل في ليل      إثر إدخال جثة فتاة قتلت في "التل".. الحرس الجمهوري ينسحب من "دوما"      روسيا تدعم بشار بالفيتو رقم 13 بعد رفض ساحق لقرارها في مجلس الأمن      بعد أن عاثت فسادا.. النظام يعلن الحرب على ميليشيا "بشار طلال الأسد" في "جبلة"      عملية سطو مسلح في "الصنمين" تنتهي بقتيلين وجريح      عناصر من "الشامية" يعتدون بالضرب على أحد مهجري القلمون في "عفرين"      طائرات مسيرة تقتل شخصين شرق دير الزور