أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

رد من المكتب الإعلامي لسماحة المفتي على مقال منشور في زمان الوصل

محلي | 2008-02-07 00:00:00
زمان الوصل

وصلنا الردّ التالي من المكتب الإعلامي لفضيلة المفتي  بدر الدين حسون على مقالات وردت في صحيفة زمان الوصل حول ما تناقله العديد من وكالات الأنباء عن قول سماحته - لعن الله من قتل طفلاً أو شخصاً فلسطينيا أو إسرائيلياً أو عراقياً -.

وفيما يلي ننشر الردّ دون تغيير أو تصرف:


info@drhassoun.com
بسم الله الرحمن الرحيم

إنه لمن دواعي الأسف الشديد أن تتناقل بعض وكالات الأنباء وبعض الكتّاب الصحفيين ــ ونحن في القرن الحادي والعشرين ــ صورة مّا ، دون تحرّي الدقة فيما يُكتب أو يُنشر وخاصة في عصر الاتصالات الذي أصبح فيه العالم قرية صغيرة ، ولا سيّما إن كانت القضية تمس مشاعر أخواننا في فلسطين .

مقالة "ماذا أبقى المفتي للقضية" وغيرها من المقالات والأنباء ، استدعت منا الرد لتوضيح الحقيقة ، والتذكير بقوله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ } الحجرات6
سماحة مفتي سوريا الدكتور أحمد بدر الدين حسون وقف في البرلمان الأوربي مخاطباً أعضاءه للسعي في نشر السلام في العالم مؤكداً قدسية الإنسان ، داعياً إلى نبذ ما يسمى الحروب المقدسة فالحروب لا تكون مقدسة أبداً وإنما السلام هو المقدس الحقيقي.
وقد أكد سماحته أننا إذا أردنا أن يعمّ السلام فعلينا أن نبدأ من أرض السلام (لأن أي طفل فلسطيني أو إسرائيلي أو عراقي يقتل الآن سيحاسبنا الله جميعاً عليه لأن هؤلاء الأطفال هم تمثال صنعه الله في الأرض ونحن هدمنا هذا التمثال فهل نستطيع أن نعيد لهم الحياة ؟! ..)
وهذا الكلام موجود حرفياً على موقع سماحة المفتي في تقرير خاص ومصوّر عن هذه الزيارة كما أن التسجيل الصوتي موجود على الموقع نفسه وعلى الرابط التالي:
http://www.drhassoun.com/news/news_details.php?news_id=607
حيث أن سماحة المفتي لم يذكر ما تناقلته بعض وكالات الأنباء عن قوله "إن أي طفل أو شخص فلسطيني أو اسرائيلي" وهذا إن دل على شي فإنما يدل على الأخطاء التي يقع فيها بعض الإعلاميين ، بقصد أو بدون قصد ، وقد تسبّب عواقب غير محمودة ، فسماحة المفتي دائماً يؤكد على دور الإعلام في نقل الحقائق كما هي بشفافية وموضوعية.
والسؤال الذي يطرح نفسه الآن : ما هو موقف الإعلامي أمام الله تعالى وأمام المجتمع عندما تُشوش بعض العقول بسبب عدم تحريه للحقائق بموضوعية ومصداقية ، والقاعدة السليمة تقول "إن كنت ناقلاً فالصحّة ، وإن كنت مدّعياً فالدليل" و" على مثل الشمس فاشهد"
إن من يقول ماذا أبقى المفتي للقضية عليه أن يعلم أن سماحة المفتي يتبنى منذ عشرات السنين القضية الفلسطينية على أنها القضية الأساسية والأولى في مسيرته ، ويتجسّد ذلك خلال استقباله للوفود الدينية والسياسية والبرلمانية الأوربية وفي المحافل الدولية معتبراً ذلك واجباً دينياً وإنسانياً ووطنياً .

المكتب الإعلامي


مفتي سورية: لعن الله من يقتل فلسطينيا أو إسرائيليا أو عراقيا


ماذا أبقى المفتي للقضية ...


 

تعقيب المحرر :

 

لم تقدم زمان الوصل على نشر المقالات المتعلقة بتصريحات المفتي، إلا بعد أن تناقل العشرات من المواقع الإلكترونية والصحف خبر تلك التعليقات، ويستطيع المكتب الإعلامي العودة إلى محركات البحث في الانترنت ليرى بنفسه أن خبر تلك التصريحات قد ملأ المئات من الصحف والمواقع فضلاً عن المنتديات.

 

تأكيد ..استغراب ودهشة

 

تريد إدارة زمان الوصل أن تؤكد اليوم، أن كلمات مثل "لعن الله من قتل ...أو شخصاً إسرائيلياً.."   غير موجودة البتة في خطاب فضيلة الشيخ، لا في موقعه ولا في موقع البرلمان الأوروبي، لا صوتاً ولا كتابة.

 

أما استغرابنا فينبع من أن المقال المنشور في زمان الوصل والذي أشار إليه المكتب الإعلامي لسماحة المفتي لا ينسب التصريحات المذكورة أعلاه إلى سماحته، بل يشكك صاحب المادة بأن تكون العبارات قد صدرت عن المفتي بالفعل.

 

أما دهشتنا، فهي ردة فعل طبيعة على قول المفتي، لنبدأ من أرض السلام" فلسطين وإسرائيل"، إذ ترغب زمان الوصل ومن خلفها آلاف المشردين والمهجرين والثكالى والمثقبة بطونهم والمنطفئة عيونهم أن يعرفوا أين تقع"إسرائيل" هذه.

 

ونتمنى من المكتب الإعلامي لفضيلة المفتي أن يبعث لنا خارطة "لإسرائيل" علّنا نعرف حدودها فنصنع السلام معها!!.

 

علاوة على ذلك فقد أثار دهشتنا الفروق الواضحة بين نص الكلمة التي ألقاها سماحة المفتي، وبين التسجيل الصوتي للخطبة، فبينما يقول الشيخ صوتاً" لأن أي طفل فلسطيني أو إسرائيلي أو عراقي يقتل الآن سيحاسبنا الله جميعاً عليه.....". بينما تكون العبارة المكتوبة في موقعه كالأتي" إن أي طفل فلسطيني أو غير فلسطيني.....". وفي الوقت الذي لن ندخل فيه مع فضيلة الشيخ في جدل حول مقارنته أطفال فلسطين بغيرهم. فإننا سنكون  وقراءنا  في غاية السعادة إذا عرفنا أو فهمنا لماذا لم تكتب الكلمات التي تلفظ بها الشيخ حسون كما هي في موقعه، وما هو السر في تغيير عبارة "طفل إسرائيلي " بعبارة" أو غير فلسطيني".

 

إن زمان الوصل كمنبر حر قامت بنشر تعقيب المكتب الإعلامي لفضية الشيخ بدر الدين حسون وأبدت رأيها وتترك الحكم الفصل للقارئ الكريم.

 

 

زمان الوصل

 

 

 

 

اطفال اسرائيل يكتبون اهداء لأطفال لبنان على الصواريخ في حرب تموز ؟؟

 

سلام من وطن السلام
2008-02-07
فعلا اين تقع اسرائيل هذه ,بعد 50 سنة نضال وبتقولوا اسرائيل
محمد عمر الفرا
2008-02-07
(لأن أي طفل فلسطيني أو إسرائيلي أو عراقي يقتل الآن سيحاسبنا الله جميعاً عليه لأن هؤلاء الأطفال هم تمثال صنعه الله في الأرض ونحن هدمنا هذا التمثال فهل نستطيع أن نعيد لهم الحياة ؟! ..) ............... تمثال هل الاطفال بنظر سماحة المفتي تماثيل ؟؟؟ وهدمناها ؟؟؟؟ هل من الممكن توضيح الكلام لان هذا الكلام اخطر من السابق التماثيل لاوجود لها في الاسلام واعتقد ان الرسول الكريم محمد ص قد هدم التماثيل التشبيه غير موفق
عزام الحايك
2008-02-07
اللهم لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا يارب .. مفتي السلاطين .. كيف للمفتي ان يعترف بدولة تحارب البشرية .. ولا تعترف باي ديانة سوا اليهودية ... لا بارك الله بك ايها المفتي
مغيب
2008-02-07
كنت ممن سبق لهم التعليق على العبارة المنسوبة إليك في البرلمان الأوروبي، واشير إلى ان توضيح مكتبك الإعلامي غير موفق في تخفيف الضرر الذي أحدثه خطابك هناك، كما أن تعقيب المحرر يحتاج إلى توضيح منك شخصياً لا من مكتبك الإعلامي كي لا يتكرر نفس المشهد المرتبك الوارد إلينا من وزرارة التعليم العالي مؤخراً بشأن ابن رئيس الوزراء. أعود لأكرر باختصار ما ذكرته في تعليقي السابق. المشكلة يا سيد حسون معك ومع الكثيرين ممن يتواصلون مع العقل الغربي أنكم تتحدثون إليهم إما بالطريقة التي تتحدثون فيها أثناء جلسات خاصة في وسطكم المحلي أو تذوبون رقة وعذوبة وأنتم تأملون أن يفتتنوا بكلامكم (الحضاري) والحقيقة انه قبل ان تتحدثوا إليهم كان عليكم دراسة عقولهم وإيجاد المفتاح المناسب للولوج إليها والتأثير بها كما هو مرجو. صدقني وقد عشت بينهم لسنين طويلة من عمري أن بغمكانك أن تلج إلى عقولهم فقط إذا عرفت كيف يفكرون. واضح أنك شخص متنور وأقترح عليك أن تتعمق أكثر في هذا المجال فلربما كنت سفيراً جيداً للحق العربي ولأس الإسلام الذي يراد له التشوه من قبل الكثير من أدعيائه قبل أعدائه. آخر الكلام: كلنا يذكر أنور السادات ورقته الساذجة في أمريكا وأوروباوكيف كانت مثارا للسخرية لأنها كانت في غاية الابتذال ولافتعال وما زلت أذكر بخجل كيف كانت محاولاته تلك محطاً للتندر في الأوساط الإعلامية وحتى الاجتماعية. استبشرنا بك خيراً وأرجو ان لا تخيب ظنوننا.
فهمان
2008-02-07
يجيد المفتي اللعب بالألفاظ وهذه هي مهنته منذ ان كانخطيب في جامع امنة وبهذه الطريقة يستطيع اللعب بعواطف العوام ولكن بعد ان اصبح في هذا المنصب اصبحت لعبته مكشوفة ,الأنترنت ووسائل الإعلام العالمي لايمكن اللعب عليهاانصحه ان يتر ك الإفتاء ويلتحق بالسلك الديبلوماسي في الدول المتخلفة يمكن ينجح فيها

2008-02-09
احمد حسون رجل دين وصاحب وعي وعلمانية وثقافة وانفتاح و مواقف شجاعة وثورية لا يتجرا عليها اعتى اعتياء الليبرالية والاتفتاح في سوريا. اعجب من الرد الساذج لموقع زمان الوصل بسؤاله الساذج والمنقرض عن خارطة ووجود إسرائيل ألا تعرفون أين توجد إسرائل؟ هذه الدولة التي تدفعون من حرياتكم ورفاهيتكم ثمنا لوجودها منذ عشرات السنين؟ واذا كنتم رافضين لها فهذا لا يعني انها غير موجودة. واذا كنتم غاضبين عليها ومنها فهذا لا يعني انها لا تعترف بكم وتراكم وتحفظكم عن ظهر قلب. ذكرتموني بالذي يتجاهل ثقبا في البرميل ولا يقتنع ويرفض التصديق بوجوده حتى حين يفرغ البرميل من الزيت ولا يعود فيه غير الهواء يصفر في كل مكان
محمد التركماني
2008-02-09
شكرا لك لشرحك نظرية البرميل والزيت ولكن اظنك انسان جبان اين اسمك يا جبان
التعليقات (7)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
محاولات سوريين للدخول إلى ألمانيا من خلال فيزا دراسية.. تفاصيل وتجارب      هل تسهم "المنطقة الآمنة" في خفض إيجارات البيوت والمحال التجارية في المناطق المحررة؟      ترامب: وقف إطلاق النار صامد في سوريا رغم بعض المناوشات      الأسد يبحث عن 45 ألف لبناني... هكذا استغل عون "ملف المفقودين اللبنانيين" لتلميع صورته      برلمان بريطانيا يرفض إجراء تصويت جديد على اتفاق بريكست      اختيار موراي لتمثيل بريطانيا في نهائيات كأس ديفيز للتنس      زيمبابوي: نفوق 55 فيلا بسبب الجفاف      الاتحاد الأوروبي يدرس طلب تأجيل موعد خروج بريطانيا