أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

المجلس الوطني يضم 4 نساء إلى أمانته

رئيس المجلس جورج صبرا

ينهي المجلس الوطني السوري، اجتماعات أمانته العامة الجديدة المنعقدة في تركيا، بضم أربع نساء إلى هذه الأمانة بعدما فشلت الانتخابات الداخلية التي جرت مؤخرًا بإيصال العنصر النسائي لمراكز القرار في هذا المجلس.

وأوضحت غالية قباني، الناشطة السورية وعضو المجلس الوطني الذي يترأسه جورج صبرا، أن "الضغوط التي مارستها المجموعات الديمقراطية السورية كما الضغوطات الدولية والنسائية أفضت لقرار نهائي بضم 4 نساء إلى الأمانة العامة للمجلس الوطني بالإضافة إلى اختيار امرأة لتكون عضوًا بالمكتب التنفيذي."

واضافت قباني إنه "لا يليق بمجلس يمثّل الثورة السورية أن يغيب عنه العنصر النسائي."

وتابعت "نحن نعلم تمامًا أن المشكلة تكمن بالثقافة الذكورية المسيطرة في المشرق كما في سوريا وبالتالي لا نحمّل مكونًا معينًا في المجلس مسؤولية عدم تمثلنا بشكل كافٍ بل نحمّل الجميع هذه المسؤولية باعتبار أن هناك مكونات علمانية لم تقرن أقوالها بالأفعال بما خص دعم المرأة ومساعدتها على أن تتمثل بشكل أوسع في المجلس."

ولفتت قباني إلى أن "من ضمن الإشكاليات التي تواجه المرأة السورية، اليوم، في المجلس الوطني السوري وغيره من المجالس الثورية، عدم استيعاب الكثيرين لحضور المرأة في المشهد السياسي وهو ما نعمل على تغييره من خلال خلق قناعة لدى الأحزاب والأفراد بأن نهوض المجتمع السوري وقيام سوريا الجديدة لا يمكن أن يكتمل إلا بجهود المرأة التي تمثل 50% من المجتمع السوري."

من جانبه، تحدث لؤي صافي، عضو الأمانة العامة للمجلس، عن "رغبة جدية باستكمال تشكيل الأمانة العامة من خلال إضافة العنصر النسائي إليها."

وبدوره، مسؤول المكتب الإعلامي في المجلس الوطني السوري محمد سرميني عن أسماء عدد من النساء المرشحات لدخول الأمانة العامة وهنّ: "منى مصطفى، مي الشيخ عطية، زمرة برازي، منى الجندي، حنان البلخي، عرفة المهندس."

وكالات
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي