أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

مقاطع من قصيدة "ستون عاما" ... عمار الدهان

المقطع الثاني من قصيدة "ستون عاما"
هم يهزمون بغزة
كل يومٍ
ستين هزيمة
تحديّ الموت
الجوع
والعطش
وما تزال
نفوسهم
كّريمة
ستون عاماً
وفي قانا
سِجّل الجريمة
ليست جريمَتهم
بل جريمة صمتِكُّم
وهوانكُّم
إعتباركم
النصر
مغامرة
يا من استطعمتم
الهزيمة

ستون عاماً
وهم ينتظرون
ويتربصون
ببغداد
والرباط
سقطت بغداد
وستون عاماً أخرى
سيسقط كلُ ما تبقى
على الطريقِ
إلى الرباط
حتى مكة
والرياض

المقطع الرابع


فلنتكلم بصراحة
فلبنان أصبح
بفضل سياسييه
تحت مسمى
ديمقراطية
وحرية
بلد الإباحة
لن أذكر
أسماءَ إناث
بل ذكوراً
ممن أصبحوا
تجار عهرٍ
ودعارة
الأول
أبوه أعمَّره
وبأمواله
دمَّره
والثاني لقب
بالبيك
كلـما أهنته
وجعلت
كل حواشي القصر
وحيوانات اسطبل
القصر
تضاجعه
رد
لبيك
نفس الأسماء تتردد
في لبنان
من ستين عام

(alaroby_1@yahoo.com)
(20)    هل أعجبتك المقالة (19)

كريم

2008-02-04

قلم متميز وصوت حلر اتمنى ان اقرا لك المزيدوشكرا لوجودك.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي