أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

من ميخائيل سعد الى الصحافي بيار ابي صعب

مقالات وآراء | 2012-10-30 00:00:00
من ميخائيل سعد الى الصحافي بيار ابي صعب
في يوم من ايام ١٩٨٠، جاء الى زياتي في بيتي، في ساحة ابي شاكر، بيار أبي صعب، مع مجموعة من شباب وصبايا ما كان يطلق عليها: بيروت الشرقية. كان هو الانضج بينهم، جاء وبيده مقال للنشر، وكنت وقتها سكرتير تحرير مجلة المصباح البيروتية. كان المقال وطريقة صياغته ملفتة للانتباه، وقد نشرته في المجلة، ثم لحقه آخر قبل ان يسافر بيار الي باريس للدراسة.

قرأت في سلوك بيار حينها رغبة كبيرة في الخروج من عنق زجاجة (الشرقية) الى رحابة الوطن. قرأت في سلوكه ايضا مغامرة التحدي للفكر الانعزالي وللمليشيات العسكرية التي كانت تمارس ديكتاتوريتها على المسيحيين في بيروت الشرقية، لذلك اجببت بيار وقتها، وقلت له ذلك.

الان، بيار ابي صعب، الذي كسر في احد الايام، سجنه الزجاجي في بيروت الشرقية كي ينطلق الى رحاب الحرية، الان يعود الى قوقعته المالية المغلفة بالخوف من حزب الله وسلاحه، ويطبق المثل الذي يقود (من يأكل من خبز السلطان عليه ان يضرب بسيفه)، لذلك نراه يستخدم مفردات تلبس لبوس الموضوعية في مقاله الاخير الذي يهاجم فيه مختطف الصحافي فداء عيتاني، مستغلا حادثة فردية وخطأ فرديا، يقع في كل ثورات العالم، كي يقول لنا ان الشعب السوري (المسكين) الذي يستحق شفقة الصحافي الكبير جدا وجريدته التابعة لحزب الله (الاخبار)، ولكن المشكلة في عدم معرفة من هو سجان الشعب السوري الحقيقي.

مؤسف يا بيار ان تستهتر بعقلك النقدي بهذه الطريقة الساذجة والرخيصة، مؤسف حقا، وانت الذي تربى على ثقافة الحرية، ان لا تستطيع، بعد 19 شهرا من ثورة الشعب السوري، معرفة من هو السجان الحقيقي للشعب السوري.

مؤسف يا بيار انك تحاول ان تلغي ذاكرتك التي عايشت الذل الذي فرضة البسطار العسكري الاسدي على لبنان على مدى 30 عاما، وتتحول الى مدافع عنه.

مؤسف وضع بعض المثقفين اللبنانيين الذين كنا نأمل ان يكونوا في طليعة من يدافع عن حرية الشعوب واذا بهم يصفون في خنادق الاستبداد.

حزين انا السوري، يا بيار، لأنني كنت اعتقد ان لي صديقا فكريا في بيروت، واذا به يغطي قاتلي بعقله ولسانه وقلمه.

رحم الله سمير قصير وشهداء لبنان وسوريا.
بيار أبي صعب
2012-12-24
صديقي ميخائيل.... أولاً سعيد بلقياك وسط الأمواج العاتية. ثانياً، جميل أنّك تتذكّر تفاصيل البدايات الجميلة، في مرآة ذاكرتك أبدو ذلك المثالي الذي لم يتغيّر أبداً. أما بالنسبة إلى الباقي، فليتك يا صديقي - في هذا الزمن المعقّد، عند المنعطف الحاسم، لا تكتفي بهذه النظرة الاختزاليّة إلى الأمور. طبعاً أعرف سجّان الشعب السوري، اكتشفت ظلمه واستبداده في حلقات بيتك في أبي شاكر، مع إلياس مرفص، وبشار العيسى، وأبو رشا الخارج لتوّه من السجن.... هذه الحقائق والقناعات يصعب أن تفارقك. الباقي قرأته بنصف عين،مقالاتي لم تغفل الجلاد يوماً، لكنّ البدائل أسوأ في معظم الحالات. لم أربط بين عصابة أعزاز وانتفاضة الشعب السوري، لم أعمّم. أنت عمّمت. لا يبدو أنّك تعرف شيئاً عن «الأخبار» وكتّابها. ولا عن القوى الظلاميّة والنفطيّة التي سرقت انتفاضتكم، وحوّلتها حرباً أهليّة. النظام هو المسؤول الأوّل، فماذا عن الآخرين؟ أرجو أن تعيد النظر بأحكامك المطلقة. حفظ الله سوريا الجميلة وشعبها. وإلى حديث مقبل بيار أبي صعب
بيار أبي صعب
2012-12-25
على فكرة حتّى حزب الله لا يبدو أنّك تعرفه كما يجب بسيطة هاك عنواني الالكتروني الخاص marquix75@gmail.com سلام بيار
التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مجهزة للإقامة الطويلة.... الكشف عن قواعد أمريكية تطُوق حقول النفط وتعرقل "المنطقة الآمنة"      أمين فرع "البعث" السابق بدرعا ينجو من محاولة اغتيال      النظام يعتقل مسؤولا سابقا ورجل أعمال ساهم بتمويل الأسد      القبض على لبناني اختطف طائرة في العام 1985‏      ترامب يهدد بإطلاق معتقلين من التنظيم على حدود أوروبا      "العكيدات" تدعو لطرد ميليشيات "قسد" من مناطقها      واشنطن تحذر من المشاركة في معرض "إعادة إعمار سوريا"      الأمن المغربي يعتقل شقيقين متهمين بتحويل أموال لمقاتلين في سوريا