أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

كل يوم أربعاء... نوبل ....يا سلام

برميل لم ينفجر - ارشيف

ابتلى العالم باختراع السيد الفريد نوبل متفجرات (ت- ن – ت)، فاختار بيت نوبل أن يكفروا عن خطيئة ابنهم البار الضار بأن يخصصوا جوائز سنوية للمبدعين في مجالات عديدة منها الأدب و الكيمياء و الاقتصاد و الأهم من
ذلك كله جائزة نوبل للسلام الذي طالما انتٌهك عرضه بسلاح نوبل آنف الإختراع.

و من عجائب التاريخ أن بيت نوبل قرروا منح جائزة السلام تحديداً لأحد رموز الحرب و الدمار الصهيوني شيمعون بيريز – يا سلام - ربما تقديراً لما فعله جيشه في قانا و أخواتها بعد رمي القنابل العنقودية خلال (عناقيد الغضب) في نيسان 1996.

و ها هي القنابل العنقودية تتدلى من جديد و كلٌ يدلي بحديثه و لكن هذه المرة مصدرها السماء السورية و مصبها جزء من ترابها الوطني، إلا إذا كانت نتائج اختبارات وتحاليل ذلك التراب أثبتت عدم وطنيته وبالتالي تحليل تدميره و كل من و ما فوقه من بشر وحجر وشجر !

و بعيداً عن مساجلات عناقيد الغضب و القنابل العنقودية التي تقتل العرب سواء في سوريا أو لبنان، هناك على الأراضي السورية أفضل من يستثمر اختراع ابن نوبل بالتحديد و بأسلوب جديد .

مع استخدام البراميل النوبلية المحشوة بمئات الكيلو غرامات من (ت- ن –ت) تزداد مهمة التكفير عن الخطيئة تعقيداً أكثر و أكثر .

وإذا كان بيريز استحق جائزة السلام بعد قنابل عنقودية في جنوب لبنان هل سنرى من يستحقها من رماة البراميل المتفجرة على حمص وأخواتها ؟ !

عاصي بن الميماس - زمان الوصل
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي