أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

"بيرانا"... خطة جديدة لافتراس اقتصاد الأسد

أعلنت المعارضة السورية الانتهاء من إعداد ما أسمته بـ"خطة بيرانا"، التي تهدف الى تدمير اقتصاد نظام بشار الأسد، من خلال القضاء على المصادر الرئيسية التي يعتمد عليها في تمويل عملياته العسكرية ضد الثوار.

واوضح الشيخ  لؤي الزغبي، المشرف العام على "مكتب التمثيل الميداني"، المعني بدعم كتائب عسكرية عاملة على الأرض ضد نظام الأسد إن "الخطة  تتضمن القضاء على مصادر تساهم في تمويل النظام، مثل شركتي اتصالات تعملان في سوريا، وتمولانه بنحو 22 مليار ليرة سنويًا ، ومن ثم فإن القضاء عليهما يعني تجفيف أحد مصادر دعم النظام".

وكشف الزغبي أن "كتائب الثوار ستستهدف أبراج الشركتين لتدمير الخدمات التي تقدمها، وسيتبع ذلك تدمير مواقع لشركات نفطية أيضاً".

و حاليا يكثف المكتب بحسب الزغبي، اتصالاته مع شركات الاتصالات بالدول القريبة من سوريا، كالأردن وتركيا لتقوية إرسالها، ليقوم المكتب بعد ذلك بشراء شرائح هذه الشركات وبيعها في سوريا، حتى لا يتأثر المواطن السوري بتنفيذ خطة بيرانا".

وشدد الزغبي  على عدم البدء في تنفيذ الخطة، حتى يكون البديل متوفرًا من خلال شركات الاتصالات بالدول المجاورة".

وكالة أنباء الأناضول التركية
(13)    هل أعجبتك المقالة (14)

المهندس سعد الله جبري

2012-10-21

ربما كانت هي المرة الأولى – والأخيرة – في العالم التي يقوم بها ثوار بكشف خططهم لخصومهم قبل ‏تنفيذها! هل هو الجهل أم الغباء أم مجرد المُزاودة؟ وهل "الزغبي المذكور يعمل للثورة أو للنظام؟ يا سيد زغبي: نفذ خططك – إن كنت مُخلصا حقّاً- ثم أعلن عن تنفيذها، وليس أن تُعلن وتكشف خططك ‏وأهدافها – بغباء مجنون- ثم تعمل لتنفيذها فيتلقف رجالك رموز وجنود النظام فيقتلونهم أو يعتقلونهم...!!‏ يقولون "إذا كان الكلام من فضة فالسكوت من ذهب " يا فهيم!‏ ‏ أخشى أن الثورة سيطول أمدها، إن كان بعض زعاماتها في قدرات السيد زغبي العقلية!‏.


يمان سعيد

2012-10-22

يا أبناء سوريا العلويون، ماذا تنتظرون وماذا تتوقعون؟ ... أكثركم، بل جميعكم يتساءل، وماذا بعد، ماذا سيحدث وكيف سنستمر في أرض إسمها سوريا؟ ... لاأحد منكم يشك في أن الأمور لن تجري ولن تنتهي في صالح الأسد وعصابته. لاأحد منكم يشك في أن الوضع لا يمكن أن يستمر بهذا الشكل وأن جيش بشار لن يصمد وفي النهاية لن يكون هناك نظام أسدي. كلكم يتساءل وماذا بعد هزيمة بشار الحتمية؟ ماذا سيحدث لكم كطائفة علوية؟ ............... الجواب على هذه الأسئلة هو بأيديكم وأنتم من يصنع هذا الجواب. إن أولادكم لن يغفروا لكم إن لم تصنعوا لهم المستقبل المشترك الذي يقوم بصنعه أبناء سوريا. إن أبناؤكم لن يغفروا لكم أن تضحوا بهم في سبيل حماية آل الأسد. فآل الأسد سيرحلون ويتركونكم أنتم وأبناؤكم. آل الأسد هم من بحاجة إليكم لحمايتهم ولو لفترة من الزمن قبل أن يهربوا، أما أنتم فمستقبلكم ومستقبل أبناؤكم سيبقى في سوريا بين أخوتكم السوريين من كل الطوائف. الأسد يستغلكم ويستغل دم وأرواح أبناؤكم. إن من سيحميكم هو تشاركوا أخوتكم في التخلص من إجرام آل الأسد..


التعليقات (2)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي