أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

رغيد الططري... معتقل منذ 32 عاماً بعد محاكمة استمرت لدقيقة

منسيون في الجحيم* | 2012-10-15 00:00:00
رغيد الططري... معتقل منذ 32 عاماً بعد محاكمة استمرت لدقيقة
لمى شماس - دمشق - زمان الوصل
        كم سنة حكموك؟

         مستجمعاً همومه: خمس سنين

         بابتسامة الأطفال: تواليت... قصدي سنين حكمك، بيساوي عدد السنين لي قضيتون أنا بتواليت السجن..

 محادثةٌ لم تُمحَ يوماً من ذاكرة المعتقل (د.س)، على الرغم من مرور خمسة أعوام عليها، إلا  أنها أول حديث دار بينه وبين المعتقل رغيد أحمد الططري، الذي سمع عنه كثيراً، فسيط الططري بأنه أقدم معتقل في سجن صيدنايا كان يسبقه بين المعتقلين جدد.. أما ما لم يخطر ببال (د.س) هو أن يكون الططري مازال قادراً على الضحك والمزاح بعد بقائه اثنين وثلاثون سنةً مغيباً في سجون النظام.

وبعد فترة عَلم (د.س) بقصة الططري، التي بدأت عام 1981 ، كان عمر رغيد الططري حينها 27 عاماً، وعندها كان طيار حربي ، إلا أن هروب زميلٍ له  بطائرته إلى الأردن، كان سبباً في إعتقال الططري هو و جميع أفراد السرب من قبل المخابرات الجوية..وبعد التحقيق معهم أُُلصق بالططري تهمة التستر على زميله، وأُُرسل إلى سجن المزة حيث بقي لمدة عامين في الإنفرادي، حُول بعدها إلى سجن تدمر حتى عام 2000، حيث نُقل بعدها إلى سجن صيدنايا وبقي فيه حتى 2011 ثم تم نقل المساجين إلى سجن عدرا – حيث يوجد اليوم- بحجة إلغاء قانون الطوارئ.

يقول(د.س) واصفاً الططري: الجميع يحب رغيد، فهو على وفاق مع كل المعتقلين، حتى السلفيين والتكفيريين كانوا يحترمونه..ويضيف: كنا نحن الشباب نتعلم من عزيمته وصلابته، فعلى الرغم من مرور 32 سنة على اعتقاله، لم يقدم الططري ولا ورقة طلب واحدة لإدارة السجن، لأن الورقة التي يقدمها المسجون يُكتب على رأسها (سيدي العقيد رئيس السجن..) ورغيد يرفض مناداة أحد بلقب (سيدي)، فبينما قد يحتاج أي معتقل لطلب زيارة أو  لطبيب، أو أي شيء آخر كان رغيد يتكيف مع الموجود رفضاً للذل..

لبقايا الطعام قصة مع الططري

(لايسلبك السجن سنين حياتك فقط..بل أدوات ومستلزمات الحياة كذلك) هكذا يُعرف (د.س)، المعتقل السياسي.. ويتابع: لكن هذا التعريف لايشبه نظرة رغيد الططري للمعتقل، لأن سجنه حوله إلى رسام ونحات..كان ينحت العظام الزائدة عن الطعام، مستخدماً ليرة أو قطعة من "كستك" ساعة وجدها صدفةً في باحة السجن كأداة حادة للنحت، منحوتاته صغيرة وجميلة ونابضة بالحياة، ويشكّل ألعاباً مستخدماً خلطة مكونة من بقايا الخبز والسكر وحمض الليمون، كان يرسم ويلون مستعيناً بكل الوسائل المتاحة له..حتى أنه كان يصنع لوحات ومسابح من بزر الزيتون.

ويذكر (د.س) كيف كان الططري ينظم دورات تدريبية لتعليم المساجين لعبة الشطرنج، وذلك بعد أن صنع أحجار اللعبة من عجينة الخبز ورسم الرقعة على قطعة قماش بالية.

"تدمر ليس سجناً..بل مكان لتحويل المعتقل إلى أقرب درجات الحيوان"

حسب (د.س)،  كان رغيد الططري يخفف عن معتقلي سجن صيدنايا، بأن يحكي لهم ما مرَّ على رأسه في سجن تدمر.. مشيراً إلى أن المقارنة بين السجنين تعني أن سجن صيدنايا هو "إخلاء سبيل".. ومن بعض مارواه الططري أن إدارة سجن تدمر كان تحظر على المساجين، رفع  رؤوسهم أو مشاهدة وجوه بعضهم، مؤكداً أنَّ بعد مرور فترة على الاعتقال يتحول ذلك إلى عادة، فلا أحد يجرؤ على رؤية الآخر، وعندما انتقلوا إلى سجن صيدنايا، كان معتقلي سجن تدمر يمشون في الباحة أثناء التنفس، بجانب الحائط مطأطئي الرأس، حتى لما صار رئيس السجن يأمرهم برفع رؤوسهم لم يجرؤ أحد منهم على ذلك، والسبب كما روى الططري أن إدارة  سجن تدمر أمرتهم في إحدى المرات برفع رؤوسهم وعندما نفذ البعض الأمر، أشبعوهم ضرباً، وسقط قتلى في تلك الحادثة.

 ويقول الططري: لم نرفع رؤوسنا حتى نزل رئيس سجن صيدنايا، وصار يجلّس بنفسه رأس كل سجين، وعندها كانت المرة الأولى التي نرى فيها بعضنا، على الرغم من أننا كنا في نفس المهجع لسنوات طويلة، ولذلك بكينا بشدة.. يقول الططري :تدمر ليس سجناً، بل هو مكان لنزع الإنسانية، وتحويل المعتقل إلى أقرب درجات الحيوان.

يقول المعتقل (د.س) أثناء أحداث صيدنايا في 2008-7-5 والتي استمرت ثمانية أشهر، كنا نتمنى الموت..وفي إحدى المرات قلت للططري: لم يعد سجن صيدنايا، يختلف عن سجن تدمر في شيء..فقال لي ضاحكاً: واللهِ يوماً في تدمر بألف يومٍ مما تعدون...

لم يشتكي رغيد الططري همومه لأحد، إلا أن ملامحه كانت تفضح حزنه عندما ننده له بـ (أبو وائل) نسبةً لاسم ولده، الذي لم يراه رغيد منذ اعتقاله حتى عام 2005، فهو عندما اُعتقل كانت زوجته حامل بوائل..ويؤكد (د.س) يرفض رغيد الططري اليوم زيارة ابنه في سجن عدرا، لأن إدارة السجن تُجبر المساجين على إرتداء اللباس الجزائي..وعندما حاول (د.س) إقناعه بقبول الزيارة قال له: انتظر محاكمتي حتى أعرف ذنبي وحينها سأرتدي هذا اللباس..

حكمه تلخص بكلمة (انقلع)

ويُذكر أن محاكمة رغيد الططري التي خضع لها بعد أربع سنوات من الاعتقال، استمرت  دقيقة واحدة فقط، وتلخصت بجملتين من القاضي، الأولى سأله عن اسمه، والثانية قال له (انقلع)..ويقول: عندما رجعت إلى المهجع، وأخبرت زملائي بما حدث، قالوا لي:مبروك لقد حُكمت..وكانت الأحكام حينها إما إعدام أو مؤبد.
رغدة
2012-10-16
ليش موحكم الخائن اعدام فلماذا .... طول هذه المدة من المال العام ؟؟؟
ابو كلبشة
2012-10-16
خائن و مهضوم و نفضله ........
محمد دحام
2012-10-16
كل شبيح مفكر حالو وطني وهو شقفت طائفي همو الوحيد الواسطة والمتة ىاي قرد
علي
2012-10-16
هو نظام عندو عادي هاي الامور والمعلقين الشبيحة متعودين على ..... وبحبو كتير وهو اساسا لذيذ فعاد الي بكتوبه ب هاد المعتقل وغيرو على راسكن وع فكرة قربت سؤال بسيطك للشبيحة 1 و 8 شهور شو عمل نظامكن مشان يخمد الثورة وما قدر وماراح يقدر
أحمد الشامي
2012-10-29
قصة رغيد الططري وحدها , فك الله أسره, هي عبرة لمن تسول له نفسه بقبول التعايش مع هكذا عصابة حاكمة وحافز للثوار لمواصلة الكفاح حتى النصر المبين بإذن الله
ﻧﻮﺭ ﻋﺒﺪ
2013-06-18
ﺍﻗﺴﻢ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺍﻧﺎ ﺑﻨﺪﺑﺢ ﻣﻦ ﺍﻟﻮﺭﻳﺪ ﻟﻠﻮﺭﻳﺪ ﻟﻤﺎ ﺑﺴﻤﻊ ﺑﻬﺎﻟﻘﺼﺺ ﻭﻟﺴﺔ ﻫﺎﻟﻌﺪﻳﻤﺔ ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ ﺑﺘﻘﻮﻝ ﻟﻴﺶ ﻋﻢ ﻳﺼﺮﻓﻮﺍ ﻋﻠﻴﻪ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺎﻝ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻻﺯﻡ ﻳﻌﺪﻣﺮﻩ ﺍﻟﻬﻲ ﻭﻣﻮﻻﻱ ﺑﺘﺘﺰﻭﺟﻲ ﻭﺑﻴﺎﺧﺪﻭﺍ ﺯﻭﺟﻚ ﻭﺑﺘﻜﺮﻧﻲ ﺣﺎﻣﻞ ﻭﺑﺘﻌﺮﻓﻲ ﺷﻮﻳﻌﻨﻲ ﻣﺎﻳﺸﻮﻑ ﺯﻭﺟﻚ ﺍﺑﻨﻮ ﺍﻭ ﺍﻻﺑﻦ ﻳﺸﻮﻑ ﺍﺑﻮﻩ ﻳﺎﻋﺪﻳﻤﺔ ﺍﻟﻀﻤﻴﺮ ﻭﺍﻟﻘﻠﺐ ﺍﻟﻠﻪ ﻳﻔﻚ ﺍﺳﺮﻭﺍ ﺑﺠﺎﻩ ﻣﺤﻤﺪ ﻭﺍﻟﻠﻪ ﺭﺡ ﺍﺩﻋﻴﻠﻮ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﺑﻌﺪ ﻗﻼﺗﻲ ﻟﻴﻔﻚ ﺍﺳﺮﻭﺍ ﻣﻊ ﺍﻧﻮ ﻣﺎﺑﻌﺮﻓﻮﺍ
احمد فياض يوسف
2013-08-12
لقد امضيت سبع سنوات من بقية محكوميتي الى جوار رغيد والله وللحقيقة والتاريخ كان مثالا للاب والاخ والصديق الحقيقي لكل السجناء وكانت امنيتي ان اتغلب عليه في لعبة الشطرنج في يوم من الايام ولكن وللاسف لم استطيع ذلك وهذا ان دل على شي انما يدل على متانة ورجاحة عقله فسنوات السجن لم تنل منه ولا قيد انمله رغيد اشتقنا لتكون معنا
alhouralsourii
2013-11-18
قد كان لي شرف مشاركته السجن لفترة قصيرة وعشت معه هنائته وبساطته ورأيته يرسم صوراً جميلة بفنية أخاذه فك الله اسره واسر جميع المعتقلين
محمد السوري
2013-12-06
عندما كنا في صيدنايا كان يصبرنا ان اناسا امثال ابي شامل و ابي علي التركي و أسامة ب قضوا ما يزيد عن عشرين سنه حينها في تلك الظلمات و قد خرج زميل رغيد من السجن بعد ثلاثين سنة بسبب المرض العضال و عسى ان يخرج رغيد كما من الله علينا يمن عليه و على كل المظلومين
عمر صالح
2018-04-27
نعم انا اعرف رغيد وبقيت معه في عدرا لمدة ٧ شهور في مهجع غير المدخنين كان انساان رائع وراقي وكل ما ذكرتوه صحيح هو انسان ليس من هذا الزمان لن انساه ما حييت
التعليقات (10)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
بومبيو: لا وقف لعقوبات كوريا الشمالية دون نزع سلاحها النووي      ألمانيا: ائتلاف الحكومة يتوصل لاتفاق حول مسؤول استخبارات      قتيل وخمسة جرحى خلال تظاهرة للمعارضة في نيكاراغوا      ترودو يؤكد أن الاعتبارات الانتخابية في كندا لا تؤثر على مفاوضات نافتا      أمام حاجز "الحشد الشعبي".."عائشة" تتحول إلى "فاطمة" لتنقذ عائلتها..!      مصدر..زوارق إسرائيلية في المياه الإقليمية السورية للبحث عن ضحايا (إلـ20)      وقفة احتجاجية لنازحي مخيم الركبان تنديدًا بالحصار الخانق الذي تفرضه قوات الأسد      شاهد حلقة جديدة من مسلسل السقطات المهنية للتلفزيون السوري