أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

أدب صيني نجهله!

منوع من العالم | 2012-10-15 00:00:00
أدب صيني نجهله!
الحياة
عندما فاز الروائي الصيني المنشق غاو كسينغيانغ بجائزة نوبل عام 2000 بدا كم أن المكتبة العربية تفتقر إلى الأدب الصيني الذي كسر جدار عزلته الطويلة التي أوقعته فيها الثورة الثقافية الشهيرة بدءاً من ربيع 1966 وراج في العالم وترجم إلى لغات شتّى. هذا الفراغ الذي تعانيه المكتبة العربية عاود كشفه أو فضحه فوز الروائي الصيني غير المنشق مو يان بالجائزة نفسها، وهو بدا مجهولاً عربياً مثل مواطنه الذي سبقه إلى لائحة نوبل. خلال الأعوام الإثني عشر لم يلحظ القراء العرب إلا بادرة واحدة أو اثنتين في حقل تعريب الأدب الروائي الصيني الحديث، وأبرزها ترجمة رواية «جبل الروح» عن الفرنسية وكان بدأها الشاعر اللبناني بسام حجار ولم يكملها جراء رحيله المفاجئ. أما الرواية الثانية التي ترجمت فهي «بلزاك والخياطة الصينية الصغيرة» للكاتب الصيني المنشق داي سيجي الذي اختار الفرنسية لغة للتعبير وفرنسا «منفى» للإقامة. إلا أنّ بادرة أخرى مهمة تتمثل في إقدام الكاتب المصري حسانين فهمي حسين على تعريب رواية مو يان الشهيرة «الذرة الرفيعة الحمراء» التي ستصدر قريباً وهي ستكون أول عمل لهذا الكاتب الكبير يُقرأ بالعربية. وهذه الرواية كانت حصدت نجاحاً عالمياً بعدما صوّرت فيلماً تمكن من الفوز بجائزة كبرى في مهرجان برلين السينمائي عام 1988.
 
هذه الروايات الثلاث، إن لم تماثلها ترجمات أخرى مجهولة على غرار الكتب العربية الكثيرة التي لا تحظى برواج أو توزيع، لا تكاد تمثل قطرة في بحر أو «أوقيانوس» الأدب الصيني الذي لا يمكن حصره ضمن تخوم. إنها أعمال مهمة لكنها غير قادرة على منح فكرة ولو ضئيلة عن الأدب الصيني العريق الذي تعاقبت على صنعه أجيال وأجيال طوال عهود وآخرها الأدب الحديث، المهاجر والمقيم.
 
لماذا يجهل العرب الأدب الصيني؟ هذا السؤال الذي طرح مراراً ولم يلق جواباً شافياً سيظل يُطرح من دون أن يلقى جواباً ما دامت حركة الترجمة العربية تتجاهل هذا الأدب. ولئن استطاع بعض المثقفين العرب أن يُلمّوا بهذا الأدب عبر لغات أجنبية، كالإنكليزية والفرنسية، فهذه الظاهرة لا يمكن الاتكاء عليها أو جعلها مثالاً. ناهيك ببعض المثقفين العرب اليساريين الذين دأبوا في العقود الماضية على قراءة كتب ماو تسي تونغ وأدبيات الثورة الماوية وسواها. وعلى الضفة الأخرى لا يمكن تجاهل القراء العرب الكثيرين الذين أقبلوا على قراءة كتب الحكمة الصينية وما أكثرها. لاوتسو وكونفوشيوس والزن والبوذية التيبتية و»كتاب الموتى» والكتب الصوفية والأخلاقية والمسلكية وسواها. هذه الكتب لها قراؤها الذين يزدادون ودأبهم البحث عن آفاق روحية وميتافيزيقية جديدة.
 
أما اللافت عربياً فهو الإقبال على ترجمة الشعر الصيني، القديم والحديث. الشعر مازال يغري المترجمين العرب، وهم هنا شعراء في الغالب، فهو أسهل من الرواية ترجمة، لاسيما الشعر الصيني الكلاسيكي الذي راج في عهود السلالات المتعاقبة: هان وتانغ وسونغ ومينغ... ومعظم هذا الشعر يحتفي بالطبيعة احتفاء صوفياً وروحياً ويملك نفَساً غنائياً عالياً وعذباً. شعراء كثيرون ترجموا مختارات من هذا الشعر العظيم عن الفرنسية والإنكليزية، وكنت شخصياً واحداً منهم، علاوة على ترجمتي مختارات من القصص الخرافية الشعبية. وقد يبدو هذا الشعر سهل الترجمة لكنه في الحقيقة كثير الأشراك ويفترض الكثير من الدقة والليونة والصنعة. وفي بلدان عربية هي على صداقة عقائدية مع الصين صدرت مختارات من الشعر الصيني الحديث المكتوب في ضوء المدرسة «الواقعية الاشتراكية» التي أرساها الزعيم ماو تسي تونغ في بيانه الشهير الذي أطلقه عام 1942 وعمم من خلاله رؤيته إلى الشعر والأدب. هذه المختارات، إحداها صدرت في سورية، تجاهلت شعراء كباراً لم ينالوا رضا النظام وشعراء منشقين هاجروا من بلادهم قسراً ولم يعودوا. لكنّ بعض هؤلاء المنشقين حظوا بترجمات عربية ومنهم الشاعر بي ضاو الذي كرمه «بيت الشعر» في المغرب عندما كان يرأسه الشاعر محمد بنيس، ومنحه جائزة.
 
في العام 1944 صدرت في باريس مختارات من القصص الصينية عن دار غاليمار (سلسلة «من العالم أجمع») وضمت قصصاً بديعة لكتّاب كبار ينتمون إلى أجيال مختلفة، وورد في المقدمة أنّ هذه القصص تجلب إلى قراء الأدب الصيني في فرنسا خبراً جميلاً مفاده أنّ الأدب الصيني لم يمت على رغم ثقافة «الترويض» القائمة على فكر ماو تسي تونغ، وعلى ثقافة «الهراوة» التي رسّخها «المكتب الثقافي» الذي راج منذ «عهد الرقابة».
 
ليس من السهل مقاربة الأدب الصيني في عهوده المتوالية، فهو أدب سلالات وأدب مراحل وثورات وإيديولوجيات وأجيال...أدب مدارس وتيارات تتشابه وتتصادم وتختلف. تاريخ هذا الأدب معقد مثل حاضره، وحقوله مثل أسماء رواده لا تحصر بسهولة. لكن أسماء غير قليلة راجت في الغرب عبر الترجمات الجادة والدؤوبة يمكنها أن تضع القارئ في قلب هذا الأدب وتقدم له صورة مشرقة عن همومه وقضاياه. سو مانشو، با كين، هان شاو كونغ، كوو موجو،لاو شي، كيان زونغو...هؤلاء وسواهم يتمتعون بشهرة واسعة في الغرب وأعمالهم رائجة في كتب الجيب. لماذا تجهل المكتبة العربية مثل هذه الأسماء وسواها؟
 
لماذا يجهل العرب الأدب الصيني الذي بات منتشراً اليوم عبر الإنترنت على رغم الرقابة الشديدة التي يمارسها النظام؟
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
ثورة لبنان... د. محمد الأحمد*      مسؤول سابق في بيت مال الأسد يطالب بفرض ضريبة 10 آلاف ليرة على كل "بصقة" في الشارع      طائرات روسية من "حميميم" إلى القامشلي لتأمين الدوريات مع تركيا      "الجنائية الدولية" توافق على فتح تحقيق بالجرائم ضد الروهنغيا      درعا.. هجوم يستهدف حاجزا للأسد في "جاسم"      إدلب.. ضحايا مدنيون في تصعيد للأسد وروسيا وإعلام الأخيرة يروج لعملية عسكرية جديدة      مجزرة ترفع عدد ضحايا القصف الإسرائيلي على غزة إلى 32 شخصا خلال يومين      "تحرير الشام" تطلق سراح الناشط "محمد جدعان"