أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

الشبيحة والملايين... قصة خطف ولوعة لفتاة دمشقية

فتاة سورية في مظاهرة - ارشيف

قامت عناصر يرجح أنها من قوات من الجيش السوري باختطاف الفتاة راما العسس من حي البرامكة بالقرب من منزلها قبل عدة أيام، حيث قام أشخاص يرتدون زي الجيش السوري باختطافها، ثم اتصل الخاطفون مع ذويها وطلبوا فدية مالية تقدر بـ 2 مليون ليرة سورية بحسب نشطاء.
وبعد أن قام الأهالي بدفع الفدية انقطعت كافة الاتصالات بين الأهالي والخاطفين، ولدى تتبع الاتصال تبين أن مصدره حي عش الورور الذي تقطنه أغلبية من الموالين للنظام السوري.
 
من جهتها حملت الشبكة السورية لحقوق الإنسان السلطات السورية المسؤولية الكاملة حول سلامة الفتاة راما ياسر العسس، قائلة إن هذا العمل "غير إنساني، وعدائي ضد بنات وأعراض الشعب السوري وتحريضاً سافراً وعلنياً على الاقتتال الديني والعرقي والمذهبي".
 
ودعت الشبكة المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى تحمل مسؤولياتها على هذا الصعيد، باعتبار أن الأعراض في المجتمع السوري أمر مقدس والمساس به قد يسبب عواقب وخيمة على كافة الأصعدة والاتجاهات.

زمان الوصل
(26)    هل أعجبتك المقالة (37)

عبدو الحمصي

2012-09-12

عش الورور كله نصيريه يعني صار خطف بناتنا عيني عينك.


التعليقات (1)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي