أسسها فتحي ابراهيم بيوض عام 2005- حمص

تصريحات هيغ الحمقاء... د. عوض السليمان*

مقالات وآراء | 2012-09-08 00:00:00
تصريحات هيغ الحمقاء... د. عوض السليمان*
*دكتوراه في الإعلام-فرنسا
قال وزير الخارجية البريطاني وليم هيغ إن الدول الأوروبية لا يمكنها تقديم أي مساعدات عسكرية للثوار السوريين، بسبب الحظر الأوروبي على تصدير الأسلحة لسوريا. وأضاف هيغ خلال تصريحات صحفية قبيل اجتماع لمسؤولين أوروبيين في قبرص، أنه لابد من حل سياسي للأزمة في سوريا.

الحقيقة أنني لم أسمع تصريحاً سياسياً أغبى من هذا التصريح وأشد حماقة منه، اللهم إلا تصريحات بشار الأسد ومساعديه والتي تبثها قناة الدنيا والإخبارية السورية. ولكنني أعتقد في الوقت نفسه، أن هيغ فضح مكنونات السياسة الغربية تجاه الثورة السورية.

الاتحاد الأوربي هو الذي فرض الحظر على سورية بشار الأسد، لمنع وصول السلاح إلى النظام الذي يقتل الأبرياء، هكذا قيل لنا، وهذا ما أعادوه وكرروه في كل اجتماعاتهم. ثم يأتي الوزير البريطاني ليقول إن هذا الحظر هو الذي يمنع أوروبا من إرسال الأسلحة للثوار الذين يقاتلون لإسقاط الأسد. هذا لا يعني بالنسبة لي إلا شيئاً واحداً، وهو أن الغرب كله وأمريكا بالطبع، تتآمر على الثورة السورية المباركة وتمنع السلاح عنها بهدف إطالة عمر النظام في دمشق. هذا النظام، الذي يدافع عن مصالح الغرب ومعتقداته أيضاً، فهو يحمي الكيان الصهيوني منذ خمسين سنة، ويساهم في قتل المسلمين في سورية على شكل إبادة جماعية، ترضي الغرب وتسره. فكيف يتحدث الوزير عن حظر الأسلحة على ثوار سورية في الوقت الذي لا تقوم أوربا بواجبها بمنع وصول الاسلحة الروسية والإيرانية لبشار الأسد، هذه الأسلحة التي تستخدم جهاراً نهاراً وأمام سمع العالم وبصره في قتل السوريين أطفالاً ونساء، ناهيك عن تدمير البنى التحتية وممتلكات السوريين. هذا يعني اتفاق الغرب على إيصال السلاح لبشار ومنعه عن الثوار.

قد يقول قائل، إن الغرب يدرك أن نهاية بشار الأسد حتمية، وبالتالي فمن غير المعقول أن يساهم في مساعدته. بالتأكيد فإن الغرب يعلم أن بشاراً ساقط لا محالة، ولكن منع السلاح عن الثوار سيطيل بعمر سلطة الأسد، وبعمر الثورة أيضاً وسيؤدي إلى المزيد من قتل السوريين من جهة، وإلى المزيد من إنهاك سورية المحررة من جهة أخرى. فبعد انتصار الثورة السورية، المنتصرة حتماً، سيتجه السوريون إلى بناء دولتهم، وتشييد ما دمره الأسد وسيأخذ ذلك عشرات السنين من الجهد المضني، بما يعني انشغال السوريين عن الصهاينة ومشاريعهم، وماذا يريد الغرب والصهاينة أكثر من ذلك، إنه خدمة للمشروع الصهيوني الخبيث في المنطقة.
لم يشهد العالم خيانة للضمير الإنساني كما يشهدها اليوم، إذ يتفرج "العالم المتمدن" على شعب يقصف بالطائرات، ويضرب بأنواع الأسلحة المحرمة، ويذبح أطفاله بالسكاكين، دون أن يقوم بأي عمل لإيقاف هذه المجازر. لا أدري إذا كان الساسة الغربيون مصنوعين من الحجر، أ لم يشاهدوا المشردين واللاجئين، ألم يسمعوا أنات الأمهات والآباء، أ لم يروا كيف يذبح أطفالنا بدم بارد، وتحفر على رؤوس الشهداء عبارات النشوة بالقتل. ومع ذلك يطل علينا أندرس فوغ راسموسن ليقول: ليس هناك أي نية للتدخل العسكري في سورية إذ لا يمكن المقارنة بين حالتي ليبيا وسوريا، لكنه لم يقل لنا لماذا لا يمكن المقارنة، ربما خجل أن يقول إن الغرب تدخل في ليبيا حماية لمصالحه النفطية التي تفتقر إليها سورية، وأن بشار الأسد المجاور للكيان الصهيوني والمحافظ على السلام مع الصهاينة لا يمكن استبداله بشخصية أخرى، ولعله أخفى خوفه من الشعب السوري الثائر ليس على الأسد فحسب بل على النظام الدولي برمته.
مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون صرحت من جانبها :إن استخدام النظام السوري للسلاح ضد مناوئيه أمر معيب.
لا أدري على أي قاعدة سياسية اختارت المسؤولة الأوروبية كلمة" معيب" هل علينا أن نخاطب بشار الأسد بعبارة " عيب عليك يا راجل، أوقف القتل".
لن أمل من الإعادة والتكرار، بأن على الشعب السوري ألا يثق بأحد في الغرب والشرق، بل عليه الثقة بنصر الله أولاً والاستمرار في الثورة حتى النصر. ويعلم القاصي والداني أن أجزاء كبيرة من سورية قد أصبحت محررة تماماً، وأن بشار الأسد إلى زوال وسيكون ذلك قريباً بحول الله. وما النصر إلا صبر ساعة.
ابو العباس الشامي
2012-09-09
متى وقف الغرب على مدراة شعورنا او حقوقنا --فرنسا مثلا وراء 70بالمائة من مصائبنا امريكا مسؤلة عن وضع الاسد في الحكم وهل يصدق احد عدم رغبة الغرب بتسليح ايران بالنووي والقائمة تطول
محمد الزعبي
2012-09-08
من لطفك يا دكتور عوض أنك كتبت تصريحات هيغ الحمقاء فجعلت التصريحات هي الحمقاء مع أنني والله مقتنع أن العنوان يجب ان يكون تصريحات هيغ الأحمق أو تصريحات الأحمق هيغ لكن أعرف أنك سياسي ولا تريد أن توضع على مقالك اي نقطة تعرضك للمسائلة القانونية
ابو محمد السوري
2012-09-12
يسلم فمك يا دكتور عوض
التعليقات (3)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي
X :آخر الأخبار
مقتل لبناني وجرح 4 آخرين برصاص قوات الأسد في جرد "الطفيل"      احتجاجات حاشدة لـ"السترات الصفراء" في باريس      وكالة: تركيا ترسل أطباء إلى الحدود استعدادا لتوغل عسكري في سوريا      نصر الله مهددا السعودية والإمارات.. الحرب مع إيران تعني تدميركم      "ملكة الفوعة وتلميذ بنش" رواية تتحدث عن الحب في زمن الحرب      الإعصار "لورينا" يجتاح خليج كاليفورنيا      شالكه يهزم ماينتس ويتقدم للمركز الثاني في الدوري الألماني      يونيسف: أكثر من 29 مليون طفل ولدوا بمناطق الصراع العام الماضي