أدخل كلمات البحث واضغط على إدخال.

فان بيرسي ورقة مانشستر الرابحة

تحوّل أيقونة آرسنال روبين فان بيرسي، إلى لاعب يصنع الفارق في فريق مانشستر يونايتد، فقد سجل النجم الهولندي ثلاثية رائعة غَلب بها الشياطين الحمر مستضيفهم ساوثمبتون (3-2) على الرغم أن الأخير تقدم في مناسبتين، وذلك ضمن المرحلة الثالثة من الدور الإنكليزي لكرة القدم.
 
ولم يكن أداء الفريق الضيف مثالياً في المباراة رقم 1000 للسير أليكس فرغسون مع اليونايتد، لكن فان بيرسي الذي فاز بجائزة أفضل لاعب في المباراة أرجع سبب تصحيح مسار الفريق والعودة بالنقاط إلى زميله بول سكولز حين قال: "بالطبع الجميع عملوا بجد، ولكن يجب أن أقول شكراً لبول سكولز لأن كل شيء بدأ حين دخل أرض الملعب".

 
وأشرك المدرب الخبير لاعبين دفعة واحدة كما عادته ففي الدقيقة 61 فأخرج توم كليفرلي وأدخل سكولز، وأدخل البرتغالي لويس ناني عوضاً عن الياباني شينجي كاغوا، لكنه أعطى الثقة لفان بيرسي لأول مرة كأساسياً بغياب الدولي واين روني.
 
وعلى الرغم أن اللاعب البالغ من العمر 29 عاماً كان محبطاً، بسبب إضاعته لضربة جزاء أنقذها الحارس كيلفن ديفيس في الدقيقة 69 إلا أن "روبين هود" عاد وسجل هدفين رائعين حول بهما الهزيمة (2-1) إلى فوز مستحق.
 
وقال روبين: "لا أدري فيما كنت أفكر عند تسديد ضربة الجزاء، فقد كنت أرغب في تسديدها بقوة مثلما أفعل دائمًا، وفي الثانية الأخيرة غيرت وجهة نظري. وهذا لم يكن جيدًا، ولذا ذهبت الكرة في متناول الحارس. وهو ما يجعلني أشعر بشيء من خيبة الأمل. إذ إن علي تقديم مستوى متميز مع الفريق، وعندما يحدث شيء مثل هذا، عندما تكون متأخراً 2-1، فلا يمكن أن تسدد ضربة جزاء بمثل هذه الطريقة".
 
وقد عبر السير أليكس فيرجسون عقب المباراة عن صدمته من الطريقة التي سدد بها المهاجم ضربة الجزاء، حيث قال: "لقد أصبت بالدهشة من الطريقة التي سدد بها. حيث إنه عادة ما يسجلها في الشباك. ففي كل مرة أراه يسددها قوية جدًا في الزاوية اليسرى أو اليمنى من المرمى. ولكن ربما أصاب بثقة مفرطة. وعلى أية حال فقد نجح في التعويض وتسجيل هدفين في نهاية المباراة".
 

زمان الوصل
(29)    هل أعجبتك المقالة (31)
التعليقات (0)

تعليقات حول الموضوع

لإرسال تعليق,الرجاء تعبئة الحقول التالية
*يستخدم لمنع الارسال الآلي